تحقيقات وتقارير

خبير يصف السعر الجديد للدولار بـ(تعويم) جزئي للجنيه


أعلن بنك السودان المركزي، أمس احتساب سعر تأشيري جديد للدولار ابتداءً من الأحد المقبل، وتوقع خبير اقتصادي أن يكون سعر الدولار الرسمي 18 جنيهاً زائداً حافز في حدود 80% – 90% ليقترب من سعر السوق الموازي. وقال الخبير الاقتصادي محمد الناير

لـ «سودان تربيون» إن الخطوة «شبه تعويم أو تعويم جزئي» للعملة المحلية «الجنيه»
وبحسب منشور لبنك السودان المركزي صادر أمس فإنه «اعتباراً من الأحد وفي إطار سياسة سعر الصرف المرن المدار سيقوم بنك السودان باحتساب السعر التأشيري باستيعاب حافز استقطاب تحويلات المغتربين وتشجيع الصادرات في السعر التأشيري والأسعار المعلنة للبيع والشراء بواسطة البنك المركزي والمصارف وشركات الصرافة،وأضاف المنشور الذي تلقته «سودان تربيون» أن البنك سيعلن السعر التأشيري المحتسب والنطاقات حوله يومياً على موقع البنك المركزي. وطالب المصارف بتحديد وإعلان أسعار البيع والشراء للعملات الأجنبية داخل النطاقات المحددة حول السعر التأشيري المعلن، وقال إن «على المصارف تطبيق الأسعار المعلنة وفقاً لأحكام هذا المنشور على كافة المعاملات بما في ذلك التي كانت تتم بالسعر زائداً الحافز. وأكد الناير أن سعر الصرف المرن المدار هي سياسة معلنة لبنك السودان منذ مطلع الألفية الثانية وحققت نجاحات كبيرة مع تحسن الإيردات بسبب النفط، لكن بعد انفصال الجنوب أصبحت السياسة غير مجدية، وأوضح أنه وطبقاً للمنشور فإن السعر التأشيري سيكون 18 جنيهاً وهو السعر الرسمي الذي أقرته موازنة العام 2018، زائدا 80 90% حافز،وتابع قائلاً «هذا يعني شبه تعويم للجنيه أو تعويم جزئي لمجاراة السوق الموازي وإعطاء حافز إضافي». وزاد «الخطوة أفرغت محاولات توحيد السعرين الرسمي والموازي من محتواها، وأكد الناير أن المنشور غالباً ما سيجعل سعر صرف يقترب من السوق الموازي في حدود أكثر من 20 جنيها.

الانتباهه.



‫3 تعليقات

  1. المغترب متغرب علشان يسلمكم تعبو كده بالساهل .اى مغترب بيبيع فى محلو وبالواتس التاجر برسالة مجانية ول مكالمة يافلان سلم علان مبلغ كده .ﻻ بنك ولاغلبة وﻻ كلام فارغ ورسوم تحويل وجيب اثبات شخصية .المغترب ده طلعوهو من حساباتكم نهائ وحاربو الفساد المنتشر فيكم زى الوباء ده .
    الله المستعان

  2. ده الكلام الصاح الممكن يحسّن اقتصاد البلد اقصد التعويم ومفروض كان يكون قبل زيادة الدولار الجمري وانا كنت متوقع ذلك التعويم منذ فتره ولكن البنك المركزي تاخر كثيراً في هذا القرار وإذا اراد نجاح ذلك القرار ومحاربة السوق الأسود لابد من توفير العمله الصعبه داخل البنوك والصرافات والمركزي ليس بعاجز عن ذلك لان العمله متوفره عنده وسوف تتوفر اكثر وأكثر من البنك الدولي والبنوك الاوربيه والعربيه بعد ان يضمنوا ثبات اقتصاد السودان ومحاربة الفساد والفاسدين وأبشر يا سودان سوف ينتعش جنيهك اخيراً ووداعاً للأبد الغلا والجشع والفساد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *