النيلين
عالمية

هذا ما قاله القذافي وسيف الإسلام بشأن ساركوزي

عادت قضية تمويل الزعيم الليبي الراحل، عمر_القذافي، لحملة نيكولا_ساركوزي، الانتخابية سنة 2007 والتي فاز إثرها بالرئاسة، إلى الواجهة من جديد، بعد أن أوقف القضاء الفرنسي اليوم الثلاثاء ساركوزي للتحقيق معه.

وبينما لا يزال القضاء الفرنسي يحقق في الاتهامات الموجهة لساركوزي، كان القذافي قد أكد في مقابلة صوتية مع القناة الفرنسية الثالثة عام 2011، قيامه بتمويل الحملة الانتخابية الرئاسية لساركوزي في 2007.

وأشار القذافي في المقابلة، التي سجلت أياما فقط قبل بدء الضربات العسكرية الغربية على #ليبيا والتي قادتها #فرنسا، إلى أن ساركوزي نجح في السباق الرئاسي بفضله، قائلاً: “أعتقد أن صديقي العزيز ساركوزي مصاب بخلل عقلي، فبفضلي أنا وصل إلى الرئاسة، نحن أعطيناه الأموال التي فاز بفضلها بالانتخابات. لقد جاء لزيارتي عندما كان وزيراً للداخلية وطلب مني مساعدته مالياً في حملته الانتخابية، فقبلت، لأنه بالنسبة إلينا كليبيين، إذا فاز رئيس فرنسي بأموالنا فهذا مكسب كبير لنا”.

ولم يدل القذافي بقيمة المبلغ الذي منحه لساركوزي، إلا أن وثيقة رسمية صادرة من المحفظة الإفريقية الاستثمارية موقعة من قبل رئيس الاستخبارات الليبي السابق، موسى كوسا، بتعليمات من معمر القذافي، وقع تسريبها سنة 2012، كشفت أن معمر القذافي وافق عام 2006 على تمويل حملة ساركوزي بمبلغ تصل قيمته إلى 50 مليون يورو.

يذكر أن القذافي ليس الوحيد الذي اتهم ساركوزي بتلقيه أموالاً من ليبيا للوصول إلى الرئاسة، فنجله سيف الإسلام قال أيضاً في مقابلة مع “يورونيوز” في آذار/مارس 2011، إن “ليبيا ساعدت ساركوزي المهرّج حتى يصبح رئيساً بهدف مساعدة الشعب الليبي ولكنه خيب آمال الليبيين”، لافتاً إلى أنه على علم بكل تفاصيل العملية، وطالبه آنذاك بإعادة الأموال التي أخذها.

العربية

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.