كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ضَبطَ التّقويم!!



شارك الموضوع :

أرجوك حاول ألقي نظرة على “التقويم” السُّوداني.. من هنا وحتى يوم القيامة.. ليس مدرجاً في مواقيت انتظارنا الوطني سوى انتخابات برلمانية ورئاسية في أبريل 2020.
كل ما في يدنا الآن من وعود بمواقيت )بكل دقة( هي:

وعد أول: وعد بحل الأزمات الحالية خلال أسبوعين – على لسان قيادي بحزب المؤتمر الوطني.. الوعد نطق به )11 أغسطس 2018( مُباشرةً بعد قرار مجلس شورى الوطني بتعديل لائحته وإعادة تكليف الرئيس البشير برئاسة الحزب )ويصبح تلقائياً مرشح الحزب لرئاسة الجمهورية(.. ومَرّت الأيام وانقضى الوعد مع مُهلة الأسبوعين..!

وعد ثانٍ: وعد رئاسي من رئيس الجمهورية المشير البشير شَخصياً بحل الأزمة الاقتصادية في غضون ستة أشهر تبدأ من التاريخ ذاته )11 أغسطس 2018( ويصبح الميقات المضروب هو )11 فبراير 2019(
سوى هذه المواقيت )أحدهما انقضى فعلاً( ليس في التقويم الوطني أيِّ موعد إلا.. إلا انتخابات 2020.
ويصبح السؤال الحتمي.. ماذا تنتظرون؟ لا أنتم ولا أبناؤكم ولا أحفادكم ولا أجيالكم اللاحقة مرصودٌ لكم موعد في تقويمنا الوطني.. على الرغم من أنّ لكل دَولة تقويمها المرصود ولكل شَعبٍ حلمه المُنتظر.. إلا نحن فغاية حُلمنا وانتظارنا هو ميقات مضروب في تقويمنا الوطني بانتخابات 2020 لتأكيد ما هو مُؤكّد الآن.. حكم حزب المؤتمر الوطني..

لماذا لا نعيد ترسيم تقويمنا الوطني وندخل فيه مواقيت لما نَستحقه ونحلم بتحقيقه..!! إليكم الوصفة:-

الخطوة الأولى لصياغة تقويمنا الوطني، أن ندرك أنّنا الآن نكابد حالة عجز كامل، ليس في تغيير الواقع بل حتى في الأحلام.. فشلنا حتى في أن نحلم.. فالشعب السُّوداني غارقٌ حتى أذنيه في غيبوبة الواقع المُزري والتندر عليه وإفراغ شُحنات الرفض والغضب في هدير اللعنات والنكات والسُّخرية.. وينتهي الإحساس بألم الواقع بانتهاء آخر ضحكة..!
تبدأ الخطوة الأولى بالتّخلُّص من حالة العجز هذه، حفز الهِمّة والإيمان القاطع بأنّ المُستقبل أفضل.. وأنّ المسافة المطلوبة للعبور قصيرة لكنها شَاقّة.. مَشقّة يدرأ تعبها جائزة تحقيق الحُلم الوطني المُنتظر..

الخطوة الثانية، أن ندرك أنّ المُشكلة ليست في تَغيير الوجوه، بل العقلية والمفاهيم التي تحكمنا.. كل “منيو” الطعام السِّياسي ذقنا طعمه.. وتقلّبنا من فشلٍ إلى أفشل.. وطن وبعد أكثر من )62( سنة استقلال لا يزال يبحث عن دستورٍ دائمٍ!! وقبله خُبُز ومدرسة ومُستشفى.. وكرامة..!
التغيير المطلوب يبدأ بفصل مقادير السّاسة عن مقادير الشعب والوطن.. لهم دينهم ولنا ديننا.. فليحكم السّاسة كيف شاءوا.. وليتركوا لنا وطننا نديره كيف شئنا.. لا يُمكن ربط مُستقبل أبنائنا أو أحفادنا أو أجيالنا اللاحقة بالإجابة على سُؤال عن أيِّ حزبٍ يحكمنا أو أيِّ رئيس يرأسنا.. لماذا لا نفصل هذا عن ذلك.. ليحكمنا أيِّ حزبٍ.. وأيِّ رئيسٍ.. دُون أن تكون لذلك أية علاقة بمُستقبلنا..؟
الفكرة سَهلة..!! ومُجرّبة في الدول الراشدة.. فلماذا نعيد اكتشاف العجلة؟!

عثمان ميرغني | حديث المدينة

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1
        ابو محمد

        اؤيد وبشده خروج الحكومة عن معاش الناس وترك الامر للقطاع الخاص كما ظهر جليا في قطاع الاتصالات ….بمعني ان لا سلطة للحكومة في اسيراد القمح ولا طحنه ولا توزيعه ولا رغيفه …. ان لا سلطة للحكومة في استيراد وتوزيع الطاقه ( كهرباء وقود وغاز) … ان لاسلطه للحكومة في ما يخص الشعائر الدينية لاي ديانة كانت …. ان لا سلطة للحكومة في القضاء وحلحلت المشاكل المجتمعية …… ان لا سلطة للحكومة فيما نزرع ونأكل ونشرب ونتعلم ونتعالج ….. الخ الخ الخ …حتي تصبح الحكومة لها السلطة في السياسة الخارجية والعلاقات الدولية …لها السلطه في سن القوانيين ومتابعه التنفيذ …..لها سلطه في الجيش وحماية الدولة السودانية …..لها السلطه علي الشرطة وحماية المجتمع …. وعلي المجتمع مساعدة الدولة في السعي لزيادة الانتاج والانتاجية والعمل العمل والعمل ولا شي غيره …… اللهم عليك بالسيدين واحفادهم …والشيوعيين واذنابهم ….والاسلاميين واذقانهم ….

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس