كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تأجيل أداء القسم للوزراء .. تحركات لإثناءه عن قراره ؛”حمدوك” يؤكد دعمه للحكومة الجديدة بخبراته وتقديم العون لدعم الإقتصاد الوطني



شارك الموضوع :

أكد مصدر مطلع لـ “الصيحة”، اعتذار وزير المالية والاقتصاد الوطني الجديد د. عبد الله حمدوك الخبير الاقتصادي بالأمم المتحدة عن قبول التكليف لشغل المنصب بعد ساعات من إعلان اسمه ضمن التشكيل الوزاري الجديد الذي أعلنه المكتب القيادي للمؤتمر الوطني أمس الأول.

وقال المصدر لـ “الصيحة” إن حمدوك نقل من مقر إقامته بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اعتذاره عن منصب وزير المالية، رسمياً لمؤسسة الرئاسة، وأبلغ مساعد رئيس الجمهورية، فيصل حسن إبراهيم، نائب رئيس الحزب بالمؤتمر الوطني باعتذاره عن التكليف وقبول المنصب، وقطع المصدر الموثوق أن حمدوك أبلغ رئيس الجمهورية المُشير عمر البشير اعتذاره عبر خطاب رسمي شكر فيه الرئيس على ثقته وتعهد له بخدمة السودان من خارج موقع وزير المالية مؤكداً التزامه برفد الحكومة الجديدة بخبرته واستشاراته، وتقديم العون الفني المناسب والمساعدة في تنسيق جهود المؤسسات لدعم الاقتصاد الوطني بالبلاد.

ومنذ صباح أمس راجت أنباء عن اعتذار حمدوك عن المنصب، وكشفت المصادر عن تحركات واسعة يقودها نافذون في الحكومة للتوسط وإثناء حمدوك عن قراره بالاعتذار وقبول التكليف، وأشارت المصادر إلى أن

رئاسة الجمهورية أجلت مراسم أداء القسم لوزراء حكومة الوفاق الوطني في نسختها الثانية التي كانت مقررة مساء الجمعة على أن تتم في ذات التوقيت من مساء اليوم السبت في محاوله لإقناع حمدوك بالعدول عن قراره وقبول التكليف.

ويعد حمدوك من التكنوقراط وأحد الكفاءات السودانية المعروفة بالأمم المتحدة، كما عمل بالعديد من المنظمات الإقليمية وبنك التنمية الأفريقي بجانب منظمة العمل الدولية واختير في العام 2016 بواسطة أمين عام الأمم المتحدة السابق بان كي مون للعمل في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا ومقرها أديس أبابا، حيث يشغل حالياً فيها منصب السكرتير التنفيذي.

وفي السياق أعلنت رئاسة الجمهورية، تأجيل مراسم أداء القسم للوزراء الاتحاديين ووزراء الدولة في حكومة الوفاق الوطني الجديدة الذي كان مقرراً له الثامنة من مساء أمس الجمعة إلى الثامنة من مساء اليوم السبت، لتمكين الوزراء المعينين الموجودين خارج البلاد من الحضور لأداء القسم مع زملائهم.

صحيفة الصيحة.

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس