كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

عقيدة (الاتحاد) في ديوان رياض الجنة



شارك الموضوع :

الاتحاد هو امتزاج الشيئين واختلاطهما حتى يصيرا شيئاً واحداً(1) وينقسم الاتحاد إلى قسمين :-
1- الاتحاد العام : وهو قول الملاحدة الذين يزعمون أن الله عين وجود الكائنات , وهو نفسه مبدأ وحدة الوجود الذي سبق بيانه.
2- الاتحاد الخاص : وهو قول يعقوبية النصارى القائلين : إن اللاهوت والناس اختلطا وامتزجا كاختلاط اللبن والماء ,وهو قول يقوله بعض من ينتسب إلى الإسلام في بعض الأشخاص,أي أن الله تعالى وفلان قد اتحدا .
وخصوا بعض البشر فقالوا: إن الله يتّحد بعبده الذي قرّبه واصطفاه ,فخصّوا ذلك بمن عظّموه كالمسيح والأولياء. وإذا كان الله تعالى قد كفّر بمن يقول بهذا القول كما في قوله (لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم) ، فكيف بمن قال: إن الله هو الكفار والمنافقون والصبيان والمجانين والأنجاس والأنتان وكل شيء ، وهم أصحاب عقيدة الاتحاد بالمعنى العام (وحدة الوجود) (2) ، تعالى الله الخالق عن قولهم علواً كبيراً.
وإذا عرفت معنى الاتحاد بقسميه فعليك أن تعرف أن البرعي يرى هذه العقيدة ويعتقدها بل يعتبر نفسه ويعدّها من الذين اتّحدوا .
يقول البرعي في آخر قصيدته (من مكة سار ذهاب) ص 219:
البرعي اتّحدْ *** وبدا ساسه بالأحد
ومن المصطلحات الصوفية التي أوردها البرعي وهي تعني الاتحاد مصطلح (البقا) : وهو البقاء الذي قال عنه المتصوفة : أن ترى نفسك باقياً بالحق وللحق بعد فناء الجسد بفضل الطريقة ,وتتجنّب الأسماء المتفرقة التي توجب التفرقة والكثرة (3)
ومما قاله البرعي في ( البقا ) :
إلى سر الجمع والصحو والبقا به*** شاهدوا ربَّاً على عرشه استوى (4)
وقال :
بالصحو والمحو الأجل وبالبقا *** حلُّوا فنالوا سر جمع جامع (5)
ويقال في عقيدة الاتحاد ما قيل في الحلقتين الماضيتين في عقيدة وحدة الوجود , وعقيدة الفناء ، وميدان النقد العلمي واسع ، وكل يؤخذ من قوله ويترك إلا النبي صلى الله عليه وسلم ، وأؤكد ترحيب عمود (الحق الواضح) بأي مناقشة علمية موضوعية تعرض فيها الحجج وتناقش فيها المسائل بأدب الحوار الموضوعي ، وهو ما سار عليه هذا العمود لأكثر من عقد من الزمان ، وميزان الكتاب والسنة توزن به المعتقدات والأقوال والأفعال والمؤلفات والقصائد وغيرها ، والموفق من وفقه الله
ــــــــــــــــــــ
الهوامش
(1)التعريفات للجرجاني ص9
(2) انظر مجموع الفتاوى (2/172-173) والشرك قديماً وحديثاً(1/41)
(3) معجم مصطلحات الصوفية ص 54
(4) قصيدة المتزاورون في الله ص 128
(5) قصيدة طريق القوم ص 131

د. عارف الركابي
صحيفة الإنتباهة

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1
        شملول

        بقدر ما حاولت يا ركابي لي عنق الحقيقة، فإنك لم تكن منصفاً ولا دقيقاً في نقدك لهؤلاء، والسبب الأول هو جهلك بمصطلحات علم التصوف، وجهلك بدقائق ورقائق وبديع اللغة العربية، والسبب الثاني هو حرصك الزائد عن الحد لتكفير السواد الأعظم من المسلمين.
        إن كنت واثقاً من علمك وصحة عقيدتك فعليك أن تكثر الحديث عن عقيدتك التي ترى أنها صحيحة رغم خلافها مع إجماع علماء المسلمين السنة الأشاعرة والماتريدية، حيث من المعلوم أنكم لا تتحدثون ولا تحرصون على نشر عقيدتكم الفاسدة لعدم مقدرتكم على إقناع الناس بها، وهي عقيدة التجسيم المعروفة عن أمثالكم.
        موتو بغيظكم فإن دين المسلمين سيبقى رغم كيدكم وكيد أمثالكم، وهو دين مذاهب أهل السنة الأربعة (المالكية – الشافعية – الأحناف – الحنابلة)، والتي أعلنتم عليها الحرب سنين عددا، لكنها بقيت رغم إمكانياتكم الهائلة، ورغم ضعف الإمكانيات المالية لأصحاب المذاهب الأربعة، وذلك لأن الحق دائماً يبقى، والباطل يزهق. اللهم أحفظ علينا ديننا، ولا تجعل فتنتنا في ديننا، وأصرف عنا يا ربنا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن.

        الرد
      2. 2
        بكر شالا

        ما احمرك يا شملول
        انت تفهم بي يأتون مجرى
        الزول يجيب ليك الكلام من خشم سيدو ويحيلك إلى مصادرو تقعد تخطرف مصطلحات تصوف وسجم رماد
        ناقش نقاش علمي لو بتعرف شنو يعني نقاش علمي والا انكتم
        ويعني شنو شملول ؟اسمك يدي احساس انو ما اسم ادمي.

        الرد
      3. 3
        ابو علوه

        ما تتهرب يا شملول وتقول كلام عام
        تريد نفي التهمة عن البرعي مع علمك بانها عقيدة الحلاج وابن عربي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس