مليون فلبيني يتسابقون لملامسة تمثال المسيح بشوارع مانيلا: نحتاج البركة



شارك الموضوع :

رافق أكثر من مليون شخص، الأربعاء، تمثال المسيح الذي يجوب شوارع العاصمة الفلبينية، في طقس سنوي يسعى المشاركون فيه إلى لمسه؛ اعتقادا منهم أنه يتمتع بقدرات عجيبة.

ويؤمن كثير من سكان الفلبين المتدينين جدا بأن هذا التمثال يمكنه أن يشفي من الأمراض ويجلب الحظ؛ لذا تجمّعوا منذ ساعات الفجر الأولى لرؤية التمثال الذي نصب على عربة، خلال مروره لمسافة 7 كيلومترات في شوارع العاصمة الضيقة.

وروى جواكين بوردادو، 70 عاما: “نجوت من جلطة دماغية بفضله، وسأحيي هذا الطقس كل سنة حتى لو كان عمري 100 عام، لقد أمرني الرب بذلك ولا أشعر بأي تعب”.

وتدافع المشاركون بالطقس لرؤية التمثال والتقاط الصور معه، وظهر رجال ونساء وأطفال حفاة يتسلّقون على بعضهم، في محاولة لملامسة التمثال بمناديل بيضاء.

ويمارس الكاثوليك في الفليبين الذين يشكلون 80% من سكان البلاد، إيمانهم بشغف كبير يصل أحيانا بحسب البعض لدرجة المبالغة.

وتعزز الاعتقاد بتمتع التمثال بقدرات عجيبة عبر القرون، إذ صمد في وجه حرائق أخرى وزلازل، فضلا عن القصف الذي تعرضت له مانيلا في عام 1945.

ونشرت الشرطة 7 آلاف عنصر لضمان الأمن خلال الطقس.

بوابة العين الاخبارية

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.