الأمير وليام: وفاة والدتي سبب لي ألما لا نظير له



شارك الموضوع :

قال الأمير البريطاني وليام حفيد ملكة بريطانيا ان وفاة والدته الأميرة ديانا سبب له ألما ليس له نظير ودعا المجتمع للكشف عن “الأحاسيس” من أجل علاج قضايا الصحة النفسية.
وكان وليام يبلغ من العمر 15 عاما حين توفيت والدته في حادث سيارة في عام 1997 وقال إن الحادثة ساعدته على التواصل مع أشخاص “فقدوا شخصا عزيزا”.
وقال إن عمله كقائد طائرة هليكوبتر طبية أثر فيه كثيرا. وفقا لوكالة “رويترز”.

كان الأمير يتحدث للاعبي كرة قدم بريطانيين في برنامج “حديث الفريق الملكي: التصدي للصحة النفسية” الذي يذاع غدا الأحد (19 مايو/أيار).

ويأتي ذلك بعد ما أطلق وليام خدمة نصية جديدة أطلق عليها أسم (شاوت) أي “اصرخ” يوم الجمعة (10 مايو أيار) لمساعدة من يمرون بأزمات نفسية.

أطلق الأميران البريطانيان وليام وهاري وزوجتاهما كيت وميجان الخدمة الجديدة عبر الهاتف بهدف تقديم الدعم على مدار الساعة لمن يمرون بأزمات نفسية كالأفكار الانتحارية والاعتداءات والمشاكل العاطفية والتنمر عن طريق توصيلهم بمتطوعين مدربين ومساعدتهم على إيجاد دعم على المدى الطويل.

وقوبل حديث الأميرين بصراحة عن معاناتهما من مشاكل الصحة النفسية في أعقاب وفاة والدتهما الأميرة ديانا بإشادة كبيرة وجعل الشقيقان من المسألة إحدى القضايا الرئيسية التي يتصديان لها.

سبوتنيك

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.