انفراج أزمة المُعتمرين العالقين بسواكن


باخرة

شارك الموضوع :

أكّد عددٌ من المُعتمرين فى ميناء سواكن، عن بدء انفراج أزمة الحجوزات في التذاكر وشح كروت الصعود للبواخر، مشيرين إلى أن السلطات وضعت ترتيبات لمُعالجة المشكلة بتفويج من قاربت تأشيراتهم على الانتهاء.

في وقتٍ أصدر فيه والي البحر الأحمر المُكلّف اللواء عصام عبد الفراج، قراراً ولائياً بتكوين لجنة لتفويج للمُعتمرين بسواكن برئاسة العقيد بحري مهندس ركن جعفر حسن وعضوية كل من العقيد بحري ركن عطا المنان عمر محمد والمدير التنفيذي لمحلية بورتسودان، وسمى القرار سامية أوشيك مقرراً وعضوية كل من مقدم بحري أنس أحمد الطيب (الكلية البحرية) ومقدم شرطة محجوب أوشيك ممثل (الجوازات) والرائد بحري ركن نزار أحمد كباشي والكابتن سيد أحمد (الرقابة البحرية)، إضافةً لعضوية ممثلين لشركة نما للملاحة، وشركة باعبود، إضافة لشركتي سنجاليب وسونا.

وأكد المُعتمر عامر الصادق لـ(السوداني) أن الإجراءات بدأت خلال اليومين الماضيين أفضل بعد انتظارٍ لأكثر من أسبوعٍ، لجهة انعدام التذاكر وكروت الصعود الى البواخر.

وقال المُعتمر علي الزين، إنّ هناك انفراجاً أيضاً في إيجار الفنادق بعد مُغادرة الكثير من المُعتمرين خلال الأيام الماضية، داعياً الجهات ذات الصلة بوضع الترتيبات اللازمة لضمان عدم تكرار أزمة البواخر سنوياً خلال رمضان.
وأمضى الآلاف من المُعتمرين خلال الأيام الماضية، ظروفاً صعبة بسبب عدم وجود أيِّ حجوزات في تذاكر البواخر، إضافةً لنقصٍ كبيرٍ في كروت الصعود الى البواخر.

وشدّد المُعتمر أحمد عبد الله في حديثه لـ(السوداني) على ضرورة معالجة هذه المشكلة المُتَكرِّرة سنوياً في موسم رمضان بسبب استغلال السماسرة، وتابع: إنهم أقاموا في الشوارع عدة أيام بسبب مُماطلة أصحاب الوكالات في تسليمهم الجوازات والتذاكر، وقال إنهم يعدونهم بإسكانهم في الفنادق إلى حين الحصول على تذاكر، إلا أنهم لا يوفون بوعدهم..!

وقال المُعتمر علي صديق، إنهم وصلوا إلى ميناء سواكن بعد مُعاناة وسفر طويلٍ بسبب عدم إبلاغهم قبل وقتٍ كافٍ بموعد السفر من قِبل أصحاب الوكالة، وأضاف: تغيّرت مواعيد سفرنا عدة مرات مما دفع البعض للرجوع إلى الخرطوم والبحث عن فُرصٍ أخرى بالطيران، مُشيراً إلى أنّ المُشكلة حالياً بدأت في الانفراج نسبياً مُقارنةً بالأيام الماضية.

وقال أحد أصحاب الوكالات لـ(السوداني)، إنّ المشكلة حالياً في طريقها للحل بعد تكوين اللجنة الخاصة بالتفويج، وتابع: هناك أعدادٌ كبيرةٌ من المُعتمرين غادرت خلال اليومين الماضيين، ونتوقّع اكتمال مُعالجة المُعتمرين العالقين خلال أيّامٍ قليلةٍ بعد وضع التّرتيبات اللازمة لذلك، مُشدّداً على أهمية توسيع النواقل البحرية لتفادي الازدحام في منافذ السفر الى الخارج خاصة في موسم عُمرة رمضان.

الخرطوم: الطيب علي
صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.