خبران سيئان لميسي في يوم واحد



شارك الموضوع :

تلقى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي خبرين سيئين في يوم واحد، حيث استبعد من التشكيلة المثالية لبطولة كوبا أميركا لكرة القدم التي فازت البرازيل بلقبها هذا الأسبوع، كما خرج حكم مباراة المنتخب أمام البرازيل بنصف نهائي البطولة برد هادئ على هجوم نجم برشلونة، وهو ما أكسبه تعاطفا واسعا ومهد لعقوبات على اللاعب.

 

ونشر الحساب الرسمي لاتحاد أميركا الجنوبية (كونميبول) على تويتر التشكيلة المثالية بدون اسم ميسي، في ظل سيطرة برازيلية (خمسة لاعبين) بعد تألق منتخبها وتتويجه باللقب بعد فوزه بالمباراة النهائية على بيرو 3-1.
وضمت التشكيلة المثالية: حارس المرمى البرازيلي أليسون بيكر، وفي خط الدفاع زميليه بالسيليساو داني ألفيش وتياغو سيلفا، بجانب ميغيل تراوكو (بيرو) وخوسيه خيمينيز (أوروغواي).
وضم خط الوسط: البرازيلي آرتور ميلو، والأرجنتيني الوحيد بالتشكيلة لياندرو باريديس، إضافة إلى أرتورو فيدال (تشيلي).
وضم خط الهجوم: البرازيلي إيفرتون سواريز، مع باولو غيريرو (بيرو) وخاميس رودريغيز (كولومبيا).

 

وجاء الخبر السيئ الثاني لميسي من الحكم الإكوادوري رودي زامبرانو الذي أدار المباراة التي خسرتها الأرجنتين أمام البرازيل بهدفين نظيفين في الدور نصف النهائي.
ونقلت صحيفة “أس” الإسبانية عن الحكم تصريحاته بأنه مندهش من هجوم ميسي عليه قائلا “هو مثل باقي اللاعبين بالملعب، ولم تحدث بيننا أي مشكلة كبيرة، لم أتخيل أنه سيخرج بهذه التصريحات، ولكن هذا قراره”.

وأضاف زامبرانو “الفريق الخاسر سيبحث عن متهم.. الحكم هو الطرف الأضعف”.
يُذكر أن ميسي أطلق تصريحات هاجم فيها كونميبول والحكام بعد تعرضه للطرد في مباراة تشيلي لتحديد المركز الثالث، ومن المتوقع أن تتم معاقبته بالإيقاف الدولي مع المنتخب.

الجزيرة

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.