اخبار هامةمنوعات

أسر الشهداء تحمل آمال أبنائها لسودان جديد


شاركت أسر الشهداء أمس احتفالات البلاد بجني ثمار ثورة ديسمبر وهم يحملون تطلعات أبنائهم وآمالهم العريضة لبناء سودان تسوده الديمقراطية يحتكم إلى العدالة والقانون ، فرحة البلاد طغت على أحزانهم لأنهم استبشروا خيرا بغد أفضل.

 

وكالة السودان للأنباء كانت حضورا وسط الأسر من بينهم أم هزاع وأخت أبوبكر وشقيقة مجدي ووالد عثمان الذي آثر المشاركة بقطع مسافات راجلا من أربجي ليحقق حلم ابنه وما أن بلغ مكان الاحتفال تحرك وسط الحضور وهو يحمل صورة كبيرة لابنه لفتت انتباه الحضور الذين استمعوا إليه وهو يحكي عن ابنه بكل فخر.

 

والد عثمان لم يكن هو الوحيد الذي فرح لانتصار الثورة وعبر عنها بالحضور وتمجيد الشهداء الذين هم أكرم منا جميعا بل هو بدأ يحكي عن عثمان وكيف كان يسعد لخدمة الآخرين وحبه للخير وتنظيم موائد الرحمن في منطقته ومشاركته في النفير وحكى عن علامات الحزن التي ظهرت عليه فجأة في شهر رمضان قبل أيام من رحيله .

 

أخت مجدي محجوب محمد أحمد منى الأستاذه في جامعة الخرطوم قالت إن أخاها من أوائل ضحايا الإنقاذ فقد تم إعدامه دون انتظار أي استئناف من الأسره رغم جهود الوساطات التي كانت تقوم بها مع الراحل الزبير محمد صالح وزوجة الرئيس السابق البشير، وقد يكون الحكم جاهزا قبل المساءلة والتحقيق.

 

من الأقوال التي ظلت ترددها الأستاذة منى “نحنا لم نستوعب الحكم الصادر ضد أخي بالإعدام والسرعة في التنفيذ والوقت الذي تم فيه”.

 

وعبرت بأسى بسرعة شديدة قالوا مجهزين ليه محاكمة ما أدوه فرصة للكلام كانت والدتي وأخي هم الشهود تتحسر وتقول إن المحاكمة وتنفيذ الحكم تما بواسطة ٣عساكر في شهر نوفمبر وتم أثناء حظر التجول، وتضيف منى أمي بكت عندما ذهبنا وتحسرت على حاله إلا أنه كان مؤمنا وظل يردد أمر الله نفذ.

 

وكان قد تم القبض على أخي بتهمة حيازة عملة أجنبية ولم ينكرها أخي لأنها أموال ورثة بعد وفاة والده في عام 1986 وكان المبلغ في خزنة عتيقة استخدموا كل الوسائل للحصول على ما بداخلها .

 

وحكت بأسى كيف تم ترحيله من القياده إلى جنينة الميرغني ومن ثم إلى سجن كوبر حيث تم إعدامه وسلم جثمانه الساعة الثانية صباحا لأسرته .وقالت إنها أيام عصيبه تسببت في تشتيت الأسرة وهجرتها إلا أنها آثرت البقاء في السودان لارتباط أبنائها بالدراسة هنا ولطبيعة عملها الأكاديمي .

 

وتقول إن السودان وطن للجميع وأن الله يمهل ولايهمل وجاء الوقت لكي ينال كل من ظلم جزاءه وتعبر عن سعادتها لأن من نفذ الحكم ضد النظام السابق هم الشعب الذي كشف لدول العالم حجم فساد الإنقاذ وجرمه واستبداده .

 

وأن أسر الشهداء من حقهم المطالبة بالقصاص أو العفو وأن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يغضب كثيرا واستشهدت بقوله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها. وأكدت على ضروره الالتزام بالشريعة الإسلامية. وقالت إنهم دعاة سلام أيضا ولكن التذكير بالحدود التي وردت تقتضيها الضرورة لأن مرجعية السودان الشريعة الإسلامية.

 

وعولت على الفتره الانتقاليه في إرساء العدالة والنزاهة وتحقيق السلام وإعمار الدمار الذي لحق بالبلاد.

 

والدة هزاع السيدة أحلام خضر باركت فرح السودان بالمدنية وعبرت عن أملها في أن يحمل البشريات ويحقق شعار الثورة حرية وسلام وعدالة والتي استشهد نفر كريم من شباب السودان للمطالبة بها وأن يتمتع السودان بالأمن والرخاء والاستقرار.

 

وأكدت على القصاص كحق مشروع وأن الدم قصاد الدم ليس بشعار ولكنه مطلب شرعي ينفذ في حكومة عادلة نزيهة يتحاكم فيها أمام القضاء كل من أجرم في حق الشعب السوداني منذ العام ١٩٨٩..

 

وبقول خوجلي نور حمد شقيق الشهداء إن مظاهر الفرحة بالمدنية لن تكتمل إلا بالقصاص من رموز الفساد الذين قتلوا ونهبوا.

 

وحيا ثورة الشباب التي دعت إلى الحرية والعدالة وأعرب عن استعداد الشباب للنهوض بالسودان، وأضاف (دييه ثورة شباب وثورة حرية وثورة أمن وأمان وثورة عدالة وإن شاء الله تتحقق العدالة في البلد والبلد تنهض بالتنمية ويكون اقتصادنا أقوى اقتصاد في العالم وكل شبابنا إن شاء الله إيدينهم في ايدين بعض، نبني سودان جديد.

 

 

 

 

 

السوداني

 

 

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *