الجزولي: قحت والنقض المبكر للعهود



شارك الموضوع :

هنالك بعض مؤيدي قحت استنكروا عدم تمرير ترشيح قحت لرئيس القضاء ورئيس النيابة العامة بغض النظر عن الرجلين على قحت أن تصارح عضويتها بالحقيقة وعلى هذه العضوية قبل أن تستنكر أو تؤيد إتفاقا أن تقرأه !!.

بأي حق قحت ترشح رئيسا للقضاء والنيابة العامة إن هذه الوثيقة التي وقعتها قحت بنفسها لا تعطيها هذا الحق فهل قرأها المحتجون لأنهم إذا قرأوها لأحتجوا على قحت وهي ترشح ولم يحتجوا على عدم قبول الترشيح لأحتجوا على قحت وهي تنقض العهود من وقت مبكر لماذا لأن الوثيقة تجعل إختيار رئيس القضاء من صلاحيات المجلس الأعلى للقضاء وتجعل إختيار رئيس النيابة لعامة من صلاحيات المجلس الأعلى للنيابة وليس هنالكوأي ذكر لترشيحهما من جهة سياسية لأن هذا بطعن في حد ذاته في إستقلالية القضاء عندما تتولى الترشيح جهة سياسية فالقضاء يجب أن يكون مهنيا ومستقلا أليست هذه هي أهداف الثورة فأهل المهنة هم الذين يتولون إختيار رئيسهم .

لماذا تقدم قحت على الترشيح أصلا هل لم تقرأ ما وقعت عليه أم أنها قرأت ذلك وتعرفه لكنها تعطينا نموذجا سيئا لنقض العهود المبكر فماهو الضمان لمن هذا خلقه أن يلتزم بهذه الوثيقة في الفترة الإنتقالية وهو قد خرق إعلان الحرية بولوجه في جحر المحاصصات الحزبية في مجلس السيادة وكان يكفي هذا صدمة كهربائية تفيق الأتباع من التخدير والمثالية الغارقين فيها !!.

أيها الشاب الثائر قبل أن تحتج إقرأ معي المواد المتعلقة برئيس القضاء ورئيس النيابة العامة جاء في الفصل الثامن مجلس القضاء العالي المادة 28 الفقرة 2 ( يختار مجلس القضاء العالي رئيس واعضاء المحكمة الدستورية ورئيس القضاء ونوابه ) صفحة 11 من الوثيقة إذن الجهة التي لها حق إختيار رئيس القضاء هو المجلس الأعلى للقضاء بموجب الوثيقة الدستورية .

الفصل لتاسع النيابة العامة المادة 32 ( يرشح المجلس الأعلى للنيابة العامة النائب العام ومساعديه ويعينهم مجلس السيادة ) الصفحة 12 من الوثيقة إذن الجهة التي لها حق إختيار رئيس النيابة العامة هو المجلس الأعلى للنيابة .

عندما نقرأ بهدوء بعيدا عن الإنفعال والخم والهياج والتنمر الذي تزعمه قحت بينما هي خلصت إلى وثيقة معطوبة ومدنية منقوصة ومجلس وزراء في كف عفريت إنقلابات عسكرية وسلطة تنفيذية لا تملك من أمر حمايتها شيئا إذ كل أجهزة تنفيذ القانون والحماية بيد المؤسسة العسكرية سنترك بعض الشباب يخرج من حالة السكرة ثم نحدثه بالحقائق الصادمة والأرقام والوثائق والأهم من ذلك كله تفاصيل ما دار في منزل أنيس حجار !!.

د.محمد علي الجزولي

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1
        عابد

        أبعد عنا شرورك وشرور داعش والامر لا يهمك نحنا نعرف ما تقول قحط وما يقول طلاب السلطة المندسين

        الرد
      2. 2
        ود البلد

        اخ عابد ما علاقة المقال بداعش ؟ اذا لم تكن قادرا بدحض كلامه يمكنك ان تلومه لا ان تدخل داعش معك . اعلم ان الوقت قد فات لتخويف الداخل واستجداء الخارج بتفاهات داعش والقاعدة والاسلام السياسي لاننا في عهد الوعي وحرية التفكير

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.