الهندي عزالدين: احذروا الفوضى ..



شارك الموضوع :

1- لم يكن مناسباً مع ثورة الوعي أن يختار قادتها مرشحيهم الخمسة لعضوية مجلس السيادة على أساس جهوي ومناطقي ، فقد ظلوا يصدعون الناس بالحديث عن معايير الكفاءة والنزاهة والاستقامة ، ويقذفون النظام السابق بأنه أوغل في استخدام الجهوية والقبلية المُنتنة في قسمة مقاعد السلطة والاستقطاب السياسي ، وهم محقون في اتهامهم هذا ، ولذا ما كان قميناً بهم أن يكرروا نفس الخطأ الكارثي الذي ارتكبته (الإنقاذ) على مدى العشرين عاماً الأخيرة .
ولأن مقاعد مجلس السيادة الخمسة (نصيب قوى الحرية) أو الأحد عشر كلها ، لن تكفي لإرضاء سكان جميع مناطق وجهات السودان ، ولن تتحقق العدالة وفق هذا الشرط ، فإن قادة (قحت) بدأوا بداية غير موفقة في الاختيار ، فلا هم اختاروا أعضاء السيادة على أساس الكفاءة والتجربة السياسية والخبرة الإدارية ، ولا نجحوا في عدالة القِسمة على أساس المناطق !!

2

هل ألقت الشرطة القبض على المعتدين على إمام المسجد في الحاج يوسف ، أم أنها ما زالت تؤثر السلامة وتتحاشى الاحتكاك بمستغلي الثورة لإحداث الفوضى والعدوان على الناس؟!
مقاطع فيديو منتشرة تكشف صور المعتدين الذين أنزلوا الإمام من منبر الجمعة ، يجب القبض عليهم كما تم القبض من قبل على مغتصب الفتاة في فيديو “المنشية” الشهير .
وبالأمس ، أغلق عدد من الشباب شارع (الستين) بالخرطوم ، مطالبين بإسقاط حكم الإعدام عن قريبهم أو صديقهم !
غداً .. تعم الفوضى كل شارع ومرفق عام ، فيغلق عشرة أو عشرين شخصاً شارعاً بسبب ارتفاع درجات الحرارة ، أو المطالبة بإقالة مدير مؤسسة لأنه لم يُلق التحية على عامل أو موظف من (الثوار) غاب عن العمل دون عذر !!
لا تستهينوا بهذه التجاوزات الخطيرة جداً ، لأنها مقدمات انهيار الدولة وتلاشي مهام الشرطة وأجهزة العدالة .
هل يمكن أن يغلق أحدهم شارعاً في “لندن” أو “أمستردام” مهما كان مطلبه ؟!

الهندي عزالدين
المجهر

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        د/ عمر التجاني

        المجلس العسكري حاودي البلاد المنزلق
        اول مره في تاريخ السودان اكون في مجلس عسكري وديع وحالم وما هاميهو
        جاتو الفرص في اطباق من ذهب بالاستفراد بالسلطه لحين الانتخابات وهو يرفض
        بعض الثوار الصعاليك شتمو البرهان وحمدتي وكباشي والجميع وهو لايرد

        اكثرو من المواكب وقفل الطرق ف امور سفاسف ولا رد من العسكري
        كل يوم التجمع وقحت اطلعوا خزعبلات ضد العسكري والعسكري لايرد

        لا نريد ان نسمع ان مجلس البرهان العسكري غير جدير بالقياده والسبب السماح بتهديد الامن وعدم فرض هيبه الدوله حتي لو بالكلام
        او عدم السماح بالهجوم علي ثوابت البلد

        الرد
      2. 2
        احمد

        لم يعد هناك ما يسمى بالمجلس العسكري يا عبيد العساكر

        الرد
        1. 2.1
          ودا العوض

          سلمت ياأحمد بارك الله فيك إختصرت مليون كلمة وكلمة في وصف وتشخيص أحط وأعفن الخلق في أنهم ( عبيد العساكر ) أبدعت
          شكرا لك

          الرد
        2. 2.2
          أسامه محمد الحسن

          سلمت يدك يا أحمد فعلا هؤلاء المرتزقه عبيد العساكر

          الرد
      3. 3
        Abu Ahmed

        الأمن مسئولية الشرطة والأجهزة الأمنية كل في تخصصه … وفشل أي جهاز في تأدية واجباته يلزم المساءلة من قبل حكام الدولة وأول من يقدم للمحاسبة من هو على رأس الجهاز دون مجاملة وهذا ما نرجوه من الحكومة الجديدة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.