النيلين
منوعات

تفاصيل محزنة لوفاة طالب جامعي بعد معاناة استمرت نحو عامين بالعناية المكثفة

تدول رواد مواقع التواصل الاجتماعي بأسى وحزن تفاصيل وفاة طالب جامعي سوداني مكث قرابة العامين بالعناية المكثفة بالامارات، بحسب مانقل محرر “كوش نيوز”

ويحكي أحد أقاربه تفاصيل معاناته قائلاً: على الرغم من طول الفترة التي بقي خلالها أبوبكر جمال البالغ 23 عاماً، غائباً عن الوعي والتي وصلت إلى أكثر من عام ونصف العام، بسبب حادث مروري وقع بداية 2018، فإن الأمل في بقاء الولد الوحيد لديهما على قيد الحياة وإن كان جسداً هامداً، بقي يدغدغ مشاعر والديه ويجدد بين حين وآخر الأمل لديهما في عودته إلى المنزل ليبث الفرح ويرسم البسمة على وجوه شقيقاته الثلاث، إلا أن قضاء الله وقدره كان قد جرى فجر الخميس الماضي.

جملة من التفاصيل التي تعود إلى فترة ما قبل وقوع الحادث وحتى وفاته ، رواها والده الذي حاول مراراً وتكراراً حجب دموع الحزن على فراق ولده، إلا أنها انسابت وسط كلماته المتحشرجة حيث قال: «رقد أبوبكر في مستشفى العين لمدة تصل إلى سنة وسبعة أشهر في حالة غيبوبة، بعد تعرض المركبة التي كان يقودها صديقه خلال عودتهما من جامعته بدبي، حيث وصل برفقة صديقه إلى مقر النادي السوداني في مدينة العين، وبعد مغادرتهما التقى أبوبكر الذي كان يدرس الهندسة والده لقاء سريعاً ختمه بابتسامته التي لا تغادر محياه، ثم عاود الصعود للمركبة مع صديقه ليقع الحادث في منطقة الجيمي بعد أن اخترقت السيارة الجزيرة الوسطية ما نتج عنه تعرض أبوبكر لنزيف داخلي أثّر في بعض خلايا الدماغ».

وأضاف: «خلال فترة وجوده بالمستشفى في قسم العناية المركزة لمدة سنة ثم نقله إلى العناية الوسطى التي بقي فيها لمدة 7 أشهر، كان يُبدي استجابة عندما أتحدث إليه عن ذكريات جميلة جمعته مع الأسرة، حيث كان يحرك رأسه بمجرد سماع صوتي وترتفع مؤشرات جهاز نبضات القلب وضغط الدم».

وتابع حديثه: «بعد لحظات صمت، على الرغم من أنه لم يتمكن من تبادل الحديث معي، فإن استجابته الصامتة كانت تبعث في قلبي الأمل بعودته إلى المنزل وعودة الروح المرحة التي يبثها في نفوس جميع أفراد الأسرة».

وكانت منصات مواقع التواصل الاجتماعي تضج بالدعاء لابي بكر بالشفاء، قبل أن تصاب بالصدمة لخبر وفاته.

الخرطوم (كوش نيوز)

شارك الموضوع :

4 تعليقات

ابو الزينة 2019/08/26 at 7:11 ص

قدر الله وما شاء فعل – فعلينا بالصبر والرضاء بقضاء الله وقدره – ونسأل الله لوالديه ان يجمعهم به في جنته ورضوانه
ووصيتي للاخوة بالاغتراب – بل وفي السودان – ان لا تستعجلوا ابنائكم لقيادة السيارات – فمرحلة الشباب فيها كثير من الاندفاع من اجل اثبات الذات وخاصة في بواكير الشباب

رد
SALAH 2019/08/26 at 8:27 ص

نسال الله له الرحمة والمغفرة . وأن يجعل غيبوبته كفارة له وان يلهم آله ووالديه الصبر وحسن العزاء .
إنا لله وإنا إليه راجعون

رد
سوداني حزين 2019/08/26 at 3:19 م

انا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله ربنا يرحمة ويغفر له ويتقبلة قبولاً حسن وان يجعل مثواة الجنة ويصبركم علي فراقة قصة محزنة

رد
ست النفر 2019/08/26 at 7:42 م

في جنات الخلد باذن اللة

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.