الكريمين.. محمد الحسن والشايقي، إن تترجلا اليوم بهذه الطريقة البغيضة، فلن ينقص ذلك من مقداركما شيئا،



شارك الموضوع :

ويسألونك
#جياد #وزادنا.. #ترجل #الفرسان

**مدخل* *أول* :
وبيننا لو رعيتم ذاك معرفة
إن المعارف في أهل النهى ذمم
كم تطلبون لنا عيبا فيعجزكم
ويكره الله ما تأتون والكرم.
المتنبي.
*مدخل* *ثان* :
في غدٍ يعرف عنّا القادمون
أيَّ حُبٍ حَمَلْناه لَهُمْ
في غدٍ يحسبُ منهم حاسبون
كم أيادٍ أُسلفت منا لهم
في غدٍ يحكون عن أنّاتنا
وعن الآلام في أبياتنا
وعن الجُرحِ الذي غنّى لهم
كل جُرحٍ في حنايانا يهون
حين يغدو رايةً تبدو لهمْ
جُرحُنا دامٍ، ونحن الصابرون
حزننا داوٍ ونحن الصامتون
فابطشي ما شئت فينا يا منون.
صلاح أحمد إبراهيم.
*لم تعرف الدولة السودانية الحديثة مؤسسات وطنية ناجحة ومتميزة يشار إليها بالبنان، إلا قلة محدودة لم تتجاوز أصابع اليدين.
*من المؤسسات الموسومة بالنجاح، والتي تدعو للفخر وتستوجب الإحتفاء، هيئة التصنيع الحربي (مجموعة جياد)، هذه المفخرة الوطنية التي تعد الأولى معنى ومبنى، يباهي بها كل سوداني غيور، ويعتز بها كل ذي بصيرة، لأنها قلادة شرف وتاج عزة، ويكفي أنها (جياد).
*الهيئة التي تمثل علامة فارقة في التصنيع بشقيه الحربي والمدني، وشامة عز وفخار في وجه السودان، أنشأها رجال خلص أخيار، تعهدوها بالرعاية والصدق (زي جنا النديهة) حتى أضحت رقما صعبا في المنطقة والإقليم، وشبت عن الطوق كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء، برغم المسغبة وضيق ذات اليد وكيد الأقارب والأباعد، وقد طالب أحد أدعياء الوطنية الكذوب بضربها و(قصفها) أسوة بمصنع الشفاء، وهي يومئذ نطفة تتخلق، تحفها دعوات الصادقين وترعاها جهود المخلصين، على رأسهم الفريق أول مهندس ركن محمد الحسن عبد الله الذي قيضه الله لها مذ كانت فكرة حتى شمخت وسمقت، ولا غرو فالرجل منذ تخرجه في جامعة الخرطوم نذر نفسه ووقته وجهده للتصنيع الحربي كمشروع استراتيجي-كرب قاشو وحفظ لوحو تماما- بداية بالذخيرة التي كنا نتكففها الناس أعطونا أو منعونا، وهي تمثل نواة الهيئة التي تسنم قيادتها، فأنعم به من قائد وأكرم به من مدير، نقل السودان من الذخيرة (المشحودة) بإراقة ماء الوجه إلى صناعة الدروع والطائرات وما بينهما من سيارات مختلفة وأسلحة متعددة، فيا له من فتى في السابقين قليل.
*الكيد الرخيص للهيئة ولقائدها المظفر ورموزها البواسل، ولد معها، ولكن الله لا يهدي كيد الخائنين، وعلى ذكر الخيانة وواقع الجيش قبل الهيئة، وما قاله ذاك العمل الغير صالح والرجل (الغير مبارك) وقد كان حزبه على سدة الحكم يومئذ، وأن حكومته – وهو أحد وزرائها- لم تستطع صناعة (يد فندك) يحمل شعار (صنع في السودان) ولا عزاء للصافات واليرموك وأخواتهما من فروع وإدارات الهيئة الأخرى، أما حال الجيش فتكشفه بجلاء برقية الشهيد العقيد محجوب محمد موسى بطل الناصر في العام ١٩٨٨م، وهي أشهر برقية في تاريخ القوات المسلحة، وفيها من العبر والدروس ما يكفي:(من عمليات الناصر، إلى عمليات القيادة العامة: ذخيرتنا إنتهت، تعييناتنا إنتهت، خنادقنا مقابرنا ولن ننسحب، حول).
*وكذا الحال بالنسبة لمجوعة (زادنا)، مفخرة السودان الثانية في مجالات الأمن الغذائي والمشروعات الاستراتيجية والبنى التحتية، والتي أسسها من الصفر وأنشأها من العدم مديرها العام الفذ الهمام أحمد الشايقي، ومن عجائب السودان أن يتم إعفاؤه من منصبه بعد أسبوع من إعفاء الفريق أول ركن محمد الحسن عبد الله مدير الهيئة، ولا مجال لرفع حاجب الدهشة في هذه الليالي الحوالك.
*ولأن ليالي أهل السودان حبالى مثقلات يلدن كل عجيب، فقد تم إعفاء أحمد الشايقي، وهو خارج السودان (مستشفيا)، -نسأل الله أن يسبغ عليه نعمة الصحة والعافية- وهو أمر مخز يتنافى مع مكارم الأخلاق و أدبيات الإقالة، ففيم العجلة ولماذا هذه الشفقة التي تجاوزت (شفقة بت كامل) بسنين ضوئية؟؟ أليس من العدل والإنصاف والأوفق أن يترك الرجل لحين وصوله معافى؟؟ أما كان ذلك مقبولا ولو من باب (الرجالة) إن أفتقدت (الحكمة)…؟؟؟. واللا السؤال ممنوع؟؟؟!.
*وفي جياد، وبعد إعفاء ربانها الماهر، وقائدها الهمام، تم إعفاء ما يقارب العشرين من رموزها الأماجد، من مساعدي المدير العام ومدراء الإدارات العامة والفروع، منهم الفريق حسن العمدة المدير العام المؤسس لصافات التي استلمها (قطعة أرض بلقع)، وسلمها (تهز وترز)…!!! أويعفى ود العمدة ورفاقه الأخيار بهذه الطريقة البغيضة يا مجلس السيادة؟؟. لو لم يكن هو زمان الهوان والإنكسار المشين؟؟!.
*المؤسف ليس إعفاء محمد الحسن والشايقي من منصبيهما، وبهما تزدان المناصب، فتلك سنة الله الماضية إلى يوم الدين و (الأيام دول)، وإن كنت على قناعة راسخة أن فرقتهما كبيرة، ودربهما (زلق)، وما قدماه بالهمة العالية والصبر الجميل والعزيمة وحسن التخطيط، لن ينجزه (ود مقنعة) ولو بعد حين، وبكرة نشوف. ولكن المؤسف حقا أن يتم ذلك استجابة لصيحات (المكاء والتصدية) من الذين لا يعلمون شيئا عن المؤسستين الشموخ ولا يعرفون (بعضا) عن سيرة الرجلين الجلال، وإن كان المكون المدني بالمجلس غائبا أو مغيبا أو (خارج الشبكة) فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور، وقد تنكر العين ضوء الشمس من رمد، فما بال العسكريين الذين يعرفون كل شي، أم تراهم قد تماهوا مع الآخرين؟؟ فذلك والله هو الخسران المبين.
*أخوي الكريمين.. محمد الحسن والشايقي، إن تترجلا اليوم بهذه الطريقة البغيضة، فلن ينقص ذلك من مقداركما شيئا، وبكما تزدان المناصب وتتشرف، فقد ترجلتما كما الفرسان وأنتما في قمة عطائكما وأوج إنجازاتكما، ترجلتما برأس شامخ مرفوع، وأنف أشم ووجه مضئ، ولكما في قلوب أهل السودان معزة وتقدير، وإن غاب القمر اليوم فسيعود أكثر ضياءا، ليملأ حياة الناس بالنور والبهاء، ولولا غيابه لما عرفت العتمة وبضدها تعرف الأشياء.
*أخوي الكريمين.. كنتما أمناء ورواد فصدقتمونا والرائد لا يكذب أهله، احتملتم الأمانة بحقها و كما يجب وأديتموها بزيادة (ومعاها كيكة)، فأحببناكما وسنظل، وستبقون في دواخلنا كنقش من نور، وأنتما عندنا مثل (جبل البركل) بكل رمزيته وشموخه وتاريخه، لا يضيره عواء الكلاب في سفحه، ولن ينقص من مكانته شماتة الشامتين ولا همز الشانئين، وقديما قيل (الما بتلحقو جدعو)، فلكما كل الحب وفاء وعرفانا وتقديرا في زمن يكسوه البؤوس، وهذا غيض من فيض وقليل من كثير يجب أن يقال في مقامكما الكريم.
*أخوي الكريمين.. حق لكما أن تفاخرا إن جمعتكما بالآخرين المجامع، فهاهو كتابكما المبين مرقوم بالنور ومفتوح لمن يريد أن يعرف معنى (الإنجاز) وقيمة ومفهوم (العطاء)..
هذه أعمالُنا مرقومةُ ُ بالنورِ في ظهرِ مطايا
عبَرت دنيا لأخرى ، تستبقْ
تنتهي عُمراً فعُمرا
ما انحنتْ قاماتُنا من حِمْلِ أثقال الرزايا
فلنا في حَلكِ الأهوالِ مَسْرى وطُرُق
فإذا جاء الردى كَشّرَ وجهاً مُكْفهراً
عارضاً فينا بسيفِ دمويّ و دَرَق
ومُصّرا
بيدٍ تحصُدنا لم نُبدِ للموتِ ارتعاداً وفَرقْ
نترك الدنيا وفي ذاكرةِ الدنيا لنا ذِكرٌ وذكرى
من فِعالٍ وخلُق
ولنا إرثُ من الحكمة والحِلم وحُبِ الآخرين
وولاءُ حينما يكذبُ أهليه الأمين
ولنا في خدمة الشعب عَرَق
هكذا نحن ففاخرِنا ، وقد كان لنا أيضاً سؤال وجواب
ونزوعُ للذي خلف الحجاب
برهةُ ُ من سرمدِ الدهر أقِمنا ومشينا.

د.ياسر أبوعمار

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        سودانى مغبووووون

        يا من يسمى نفسه ياسر أبو عمار
        لا اعرف لمن ذكرت اى إنجازات فى مجال الصناعات الحربية.. لانه لايوجد جيش اصلا لاستخدام تلك الانجازات.. فقط تجميع الهونداى والتى تحولت فى نهاية الأمر بقدرة قادر إلى تجميع السيارات الصينية..
        وان كانت لتلك المؤسسات المسيسات إنجازات فذلك لان العمبلوق بشه والارزقيه والمطبلاتيه امثالك قد وفرو البيئة الخصبة لتلك المؤسسات الهجينة والاحتكارية.. وكل مقومات النجاح من نقد أجنبى ومجالات تدريب وبعثات دراسية خارجية للمخلصين من الكيزان المنظمين.. وتخصيصها بالمشاريع والأشغال المفصلة خصيصا لها.. ومحاربة كل من ينافسها صغيرا او كبيرا.. بأساليب قذرة ليس فيها من احترام التنافس او الأخلاق او أصول التجارة او المنافسة الشريفة او حتى معايير المرؤة بمفهومنا السودانى البسيط اى شئ..
        وجبل البركل يشمخ بأخلاق من نحتوه ممالكا .. ولايفخر بمن يستشهد به شعرا..
        قال صافات ويرموك.. انته فى السودان مش وسط بنو النضير وبنو قينقاع..
        تبا لكل من كان مدخل تجارته ومغنمه فى الدنيا.. عبر استثارة عواطف الناس الدينية..

        الرد
      2. 2
        Aboahmed

        والله كذااااب اشر جياد ليست من المؤسسات الناجحه ولا يحزنون …
        لانجاحها منعتوا الاستيراد ….لكن لو في نجاح حقيقي كنتو تفكوا الاستيراد وتشوفوا جياد لو ناجحه ولا لا …
        لكن بقت الناس تشتري غصبا عنها منتجات جياد والادارات والمصالح الحكوميه مفروض عليها فرض تشتري من
        جياد غصباً عنها وتقول لي نجاح !!!!! نجاح شنو ؟؟؟؟؟ ده نجاح بالغصب … على حساب الناس الغلابه والمساكين
        لما الدوله تفرض عليهم شراء منتجات جياد …..
        لكن لو انت صحيح ناجح فك الاستيراد وشوف منتجاتك لو في زول اشتراها !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
        قال نجاح قال …….
        عالم وهم …!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

        الرد
      3. 3
        ابو عمر

        أولاً محمد حسن الفريق المتبختر لايريد أن تخضع مؤسسته للمراجعةبواسطةديوان المراجعة يريد أن يترك الحسابات سايبةله ولبقية الكيزان يجب أن تكون هناك مراجعة دقيقه للتربية المفسدين

        الرد
      4. 4
        بلد الخير

        لغة الكراهية وتبادل الشتائم لن ينفع بلد مجروح…
        لست متفائلا كثيرا مع وجود هذا الكم من الكراهية لابناء البلد الواحد
        الان نسافر علي طرق مسفلته وان كانت رديئة وسيئة ولكنه مجهود مبذول
        استفد مما يمكن الاستفاده منه وطور وجود وحسن
        وستمر السنين ويشكر لك الناس صنيعك وان قل
        اذا تعلمنا ان نشكر بعضنا ونتسامي باخلاقنا رغم الجراح

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.