النيلين
رأي ومقالات

العالم لا يحترم إلا الأقوياء ومن يحترمون شعوبهم ولا يكذبون عليهم من أجل مصالح ضيقة ..!


لا أحد ينكر فساد النظام السابق ولكن عندما تتحدث في منبر رسمي عن فساد حكومي فاحتراما للعقول عليك ان تتحدث بإثباتات رسمية وأدلة وهذا ما يعرفه العالم ( المدني ) الذي ترغب ان تكون جزء منه ..
أعلم انه ليس لديكم برنامج ولا حلول ..وأنكم قد تفاجأتم بخواء الخزينة كما تفاجأتم بذهاب النظام وكما تفاجأتم بالمناصب ..!
ولكن .. إسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون بدلا من محاولة كسب الوقت بدغدغة مشاعر الشباب الذي سلبتم ثورته واجتهاده ..
الآن.. حركة الأموال مراقبة بشدة..وعلى امتداد العالم ..فمن كانوا يتحكمون في العالم بقوة السلاح .. يتحكمون الآن في المال ..إن كان هذا المال شخصي او حكومي لأن الخطة أن يتم التخلص من ملايين البشر بالحروب والأمراض والصراعات والمناخ ومن ثم الإبقاء على مليار شخص فقط على الأرض والتحكم في أموالهم وهي خطة منشورة وواضحة ..
اما ال ٦٤ مليار دولار فهو مبلغ كبير لا أعتقد دولة كماليزيا التي رأيت والتي ترسل بناتها للعمل كخادمات في دول أخرى تضعه في البنوك لتتفرج عليه عوضا عن حفظ كرامة نساءها ..!
ولما صمتت القوى المتحكمة في العالم على ماليزيا المسلمة وهي تتمتع بهذا المبلغ ..
إن كان المتحدث مجنون فاليكن المستمع عاقل ..!
اندهاشك بناطحات السحاب والبنية التحتية لماليزيا وقوتها الإقتصادية لا يعني ان سكانها يرفلون في النعيم.. ولكنهم يتمتعون ببنية تحتية قوية وتعليم وعلاج وغيره من الأساسيات بسبب تركيزهم على العلم وبناء المؤسسات ونبذ العنصرية بين المكونات الثلاث ( الماليه والصينيين والهنود )..ليتكم تستعينوا بهم كخبرات فالخبرة المحلية أثبتت فشلها بسبب الإنتماءات..!
المطلوب من سيادتك الآن هو إبراز الأدلة وإتباع الإجراءات القانونية لاسترجاع تلك المبالغ المزعومة إن وجدت ولكني أراها فقاعة مطاطية مثلها مثل فرية رفع العقوبات على السودان والذي وكما أسلفنا لن يحدث مع هؤلاء..!
أولا : لأن العقوبات فرضت على السودان كبلد وأرض وشعب وليس على الحكومة كما يتصور البعض..وإن كنت لا تعلم قيمة أرضك وإنسانها فتلك مصيبة !!
وثانيا : لأن العالم لا يحترم إلا الأقوياء ومن يحترمون شعوبهم ولا يكذبون عليهم من أجل مصالح ضيقة ..!
وثالثا : لأن الفترات الإنتقالية لا تبنى عليها مواقف .. فهي كالبيت الآيل للسقوط لا يسكنه أحد إلا إذا رمم او أعيد تشييده ..
وعليه ..
لا يمكن لعاقل أن يتوقع قرارات مصيرية في ظل فترة إنتقالية عسيرة المخاض..
لذا عندما حدثناكم عن الإنتخابات كنا نعي ما نقول..
هذا لا ينفي الفساد والذي يجب أن يتحاكم فيه الجميع.. وأعني جميع الحكومات والأحزاب والحركات وممثلي السفارات فجميعهم باع واشترى بل شارك المؤتمر الوطني والآن يدعون البطولات والثورية ..!؟
وملفات الجميع يملكها جهاز الأمن فهل أنتم له سائلون !!
شخصي الضعيف يتحدى أن تفعلوا ..!

حتة : من اعتقدتم فيهم الثورية غاية أحلامهم أن يصبحوا مدراء مكاتب للوزراء ..!
وحدثوني عن الوطنية و التجرد ..

Rehab Al Araki

*الصورة من المحرر
للقيادي في الحرية والتغيير محمد عصمت صاحب تصريح ال 64 مليار دولار التي قال نهبوها الكيزان واودعوها في ماليزيا

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


1 تعليق

sudani 2019/09/21 at 7:28 ص

شخص كذاب ليس الا اسا في صاحب ثوره او قضيه صادق بيكذب علي شعبه بالسذاجه دي وبالعين القويه دي قدام الناس يخي عاارفين الكيزان حراميه وفيهم مساؤي كثيره جدا جدا وفيم من المساؤي الما بتعد وفيهم وفيهم عاارفين ومصدقين ومقرين تماما لكن انت كذااب ولو ما كذاب اطلع في التلفزيون وورينا الحسابات دي حقت منو في ماليزيا والمبالغ الفيها كم طبعا حيطلع كم زول يدافع عنه بنفس الاسلوب الما منطقي اي زول مقتنع باكلام دا يورينا اثباتاته بس وكمان اسلوب انه اي زول يهاجم الزول دا علي كذبه كوز دي ما اثبات علي الكذب دا

رد

اترك تعليقا