أسعد علي حسن: عيب يا استاذ وجدي.. والله عيب



شارك الموضوع :

في اطار الرد على المؤتمر الصحفي لقوى الحرية والتغيير.

مدخل أول أخص به المتحدث- أستاذ وجدي صالح:

في منتصف التسعينات كانت المنطقة العربية منقسمةً إلى تكتلين على خلفية حرب الخليج وغزو العراق للكويت وحرب التحرير، حلف أمريكي أوروبي عربي يضم السعودية ومصر وسوريا وبقية دول الخليج، وحلف آخر مؤيد للعراق شمل السودان وليبيا واليمن بشكل رئيسي بينما كانت مواقف باقي الدول العربية ضبابية أو حيادية.

على المستوى الداخلي تبنت المعارضة السودانية ممثلةً في التجمع الوطني الديمقراطي آنذاك خيار الثورة الشعبية المحمية بالسلاح لاسقاط نظام الكيزان وقد لقي ذلك التحالف دعماً كبيراً من الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية ومصر وذلك بسبب موقف النظام السوداني الداعم لنظام حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في العراق، اضافةً لأن وجه النظام السوداني قد انكشف للعالم وظهر أن انقلاب الانقاذ لم يكن مجرد انقلاب عسكري بل كان انقلاباً لحركة اسلامية “اخوان مسلمين” حولت السودان إلى قبلة لكافة ارهابيي العالم وملاذاً آمناً لهم ومنصة تنطلق منها عملياتهم.

كان الوضع حرجاً للغاية بالنسبة لحزب البعث العربي الاشتراكي قطر السودان- فمن ناحية هو حزب معارض للنظام الحاكم في السودان وخصم أيدلوجي للاسلاميين، ومن ناحية أخرى فقيادته القطرية ترأسها قيادة قومية بقيادة صدام حسين مقرها في بغداد والتي كانت تواجه حرباً شرسة، عسكرية وسياسية واقتصادية وكانت حكومة السودان من أهم حلفائها ومؤيديها في الجامعة العربية والمحافل الدولية.. كان من الصعب على حزب العث العربي الاشتراكي تبني خيار الثورة الشعبية المسلحة والانضمام لتحالف مدعوم أمريكياً وسعودياً لاسقاط نظام الحكم في الخرطوم الحليف لنظام الحكم في بغداد. عليه قررت قيادة الحزب- قطر السودان- أن تتخذ خطاً سياسياً مغايراً لاجماع القوى السياسية، وتبنت خط المقاومة المدنية لاسقاط النظام عبر الاضراب السياسي.

نتيجةً لذلك الموقف سادت موجة كبيرة من التخوين لحزب البعث العربي الاشتراكي بانه يقدم مصالح العراق على مصلحة السودان وتم وصف كوادره بانهم حلفاء الكيزان بل وفي كثير من الأحيان كانوا يوصفون بانهم كيزان وأمنجية وضربت عليهم مقاطعة اجتماعية وسياسية.

كانت فترةً عصيبة على الاخوة في حزب البعث وكان من اسقاطاتها حدوث انشقاق كبير في صفوف الحزب بقيادة الاستاذ محمد علي جادين “أحد القادة المؤسسين للحزب في السودان وأول أمين عام للحزب”، أدى لاحقاً لظهور حزب جديد باسم “حزب البعث السوداني”، وكانت فكرة الانقسام وفلسفته تتمحور حول تقديم المصلحة القطرية (لقطر السودان) على المصلحة القومية (الأمة العربية). احتفت الاحزاب السياسية في التجمع الوطني الديمقراطي بهذا الانقسام واحتضنته نكايةً في موقف حزب البعث العربي الاشتراكي من التجمع وخطه السياسي.

في تلك الفترة التي شهدت انقسام حزب البعث كنت نائباً للأمين العام لقطاع الطلاب في حركة القوى الجديدة الديمقراطية (حق)، وفي أحد الأيام كنت في مهمة تنظيمية في جامعة الخرطوم وصادف أن أقامت جبهة كفاح الطلبة- الذراع الطلابي لحزب البعث العربي الاشتراكي ركن نقاش في السنتر تحدث فيه الاستاذ وجدي صالح وأذكر أن كان معه الاخ والصديق عمر شيخون- زميلي في جامعة الجزيرة. هاجم الاستاذ وجدي في خطابه المنشقين عن صفوف حزبه ودافع عن الخط السياسي للحزب وتعرض بالنقد لخيار الثورة الشعبية المحمية بالسلاح الذي تبناه التجمع. كان المنشقون عن الحزب في جامعة الخرطوم آنذاك أكثرية وكانوا مدعومين من احزاب التجمع.. حدثت تحركات مريبة في محيط ركن النقاش وهمسات في الآذان وفجأةً قفز عدد كبير من الطلاب على الركن وفضوه بالقوة واعتدوا على الاستاذ وجدي بالضرب وطاردوه الى خارج أسوار الجامعة وهم يهتفون ضده ناعتينه بالكوز والأمنجي وعميل النظام.

كانت أحداثاً مؤسفة ان يتحول الخلاف الفكري والسياسي من المقارعة بالحجة الى عنف ومقارعة بالأيادي، وكان من المؤسف محاولة تلطيخ سمعة انسان مناضل و وطني شريف و وصفه بأنه كوز وأمنجي وعميل فقط لأنك تختلف مع تقديراته السياسية، ولتحاصر خطه ودعوته السياسية وتحاول القضاء عليها بمثل هذا الاسلوب الرخيص القذر.

كنت أعتقد أن هذه الحادثة المؤسفة ستترك أثراً على الاستاذ وجدي صالح يصب بشكل ايجابي في بنائه الفكري والسياسي والاخلاقي لكنني تفاجأت به في المؤتمر الصحفي لقوى الحرية والتغيير وهو يشهر ذات السلاح الذي تأذى منه شخصياً في وجه من يخالفونه تقديراته السياسية في الدعوة لمليونية #اكتوبر21 ويطلقه عليهم دون أن يبالي وينعتهم بأنهم مؤتمر وطني..!!!

عيب يا استاذ وجدي.. والله عيب

د. أسعد علي حسن

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1
        ساخرون

        وهل يعرف اليساريون عيبا ؟ !

        لا لا …فمنطق اللحظة هو الغالب

        ومن وين تهب الرياح ، دارت الأهواء معها …………..

        من قال إن السياسة قذرة هو صادق جدا جدا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.