النيلين
أبرز العناوين رأي ومقالات

قوى الحرية والتغيير تتخبَّط في أروقة السلطة كالذي يتخبَّطه الشيطانُ من المَس

لا تمسك بخيوط الدخان..!
ببساطة يُمكننا أن نفهم ونتعامل مع اللوحة السيريالية الموجودة أمامنا الآن وتُمثِّلها قوى الحرية والتغيير التي تتخبَّط في أروقة السلطة كالذي يتخبَّطه الشيطانُ من المَس.

فمن يفهم اليسار السوداني وطريقة تفكيره وأدواته في العمل العام، وتناقُضاته السياسية، وما يدور داخل صفوفه في أضابيره التنظيمية، لا تعوزه القُدرة في أن يعرف كيف يفك طلاسم اللوحة السيريالية التي تُعبِّر عن المشهد السياسي الراهن. كثير من الناس يستغربون مما يدور ويجري كل يوم، خاصة انتهاك الوثيقة الدستورية وتمريغها بالتراب وتلويثها بروث أبقار (قحت) غير المُقدّسة، والعمل على عدم احترامها وتجاوُز القانون وانعدام الأخلاق السياسية والتضليل والخداع والنصب المكشوف على عامة الشعب، ومخالفة التقاليد والأعراف السائدة في الحياة العامة، لا يعلم الكثيرون أن هذه هي أهم صفات اليسار والتيار العلماني الطافح كالزبد فوق مياه السلطة، فعمَّا قليل ستتلاشى الرغوة الكاذبة وينقشع السراب .

أمام هذا المشهد، لا نتعجَّب ولن تأخُذنا الدهشة، ونحن نراهم يتجرّأون على القوانين واللوائح التي طالما افتروا على الآخرين بانتهاكها، وملأوا الدنيا صراخاً بأنهم حُماة دولة المؤسسات والقانون والحقيقة، فهذه الفِرية والافتراءات لن تنطلي على أحد، فنظرةٌ سريعةٌ للوزارات وما يجري فيها، وما يقوم به الوزراء من تجاوُز ولهث وراء الامتيازات والمُخصصات ومحاولة الاستئثار بكل شيء من نثريات ومستحقات مجالس الإدارات في الشركات والمؤسسات التي تتبع للوزارات، وما بدأ يدُبُّ من وقع خطوات الفساد في الأسابيع القليلة من تكوين الحكومة، ستكشف عن خطايا الانتهازيين اليساريين والعلمانيين وتدميرهم للبلاد، وقد بدأ ذلك بالخدمة المدنية التي لم يكتفِ الشيوعيون بتدميرها مطلع السبعينيات من القرن الماضي مع مايو، فها هُم يُواصلون مع بقية حلفائهم في التيار العلماني البائس تحطيم الخدمة المدنية وتجاوُز قوانينها وضوابطها وأحكامها .

وقد كشف أيضاً نمط ونوع الوزراء الذين قدّموهم، أن البلاد ستشهد أسوأ أنواع التردّي والفشل الإداري، وستضمُر الخبرات الفنية في الوزارات ومؤسسات القطاع العام، خاصة في المجالات الخدمية والبنى التحتية، دعك عن معالجة الاقتصاد وزيادة الإنتاج وتشجيع الاستثمار.. ونظرةٌ سريعةٌ للتخبُّط الإداري وإلى إصدار القرارات العشوائية وروح التشفِّي والحِقد الأعمى على الكفاءات والقيادات التي كانت تُسيِّر دولاب الخدمة العامة وتعيين قليلي الخبرة والتجربة وامتهان وسحق قوانين ولوائح الخدمة المدنية، كلها شواهد تكفي للتدليل على أن مرحلةً سوداء قاتِمة وكالِحة ستحل بالبلاد نتيجة لما نراه ونُعايشه كل يوم .

بجانب ذلك، ليس هناك ما هو أكثر إثارة للضحك والسخرية من الأداء السياسي الذي لا طائل من ورائه لقوى الحرية والتغيير، فهي تعمل بطريقتين مُتعارضتين، فالشيوعيون يعملون من الداخل والخارج، يحكمون ويُعارضون، وبقية الجوقة السياسة تبدو أكثر ضجيجاً وعويلاً في الساحة تُذكِّر بالبراميل الفارغة، لا توجد رؤية سياسية ولا أفكار جادة لمُعالجة أزمات البلاد، ولا إستراتيجية تجاه القضايا المِفصلّية في المنطقة من حولنا وكيفية التعامُل معها لضمان وصوْن مصالح البلاد العُليا وحمايتها ..

إننا لا نرجو من عملاء السفارات وأذناب الاستعمار الجديد، إلا الوبال.. لا جديد لديهم ولا برنامج ولا تصوّرات مُتكاملة لمٍشروع سياسيٍّ وتنمويٍّ ينهض بالوطن، متخمون هؤلاء بالدعاية الحزبية والعواء والنباح السياسي، وما أفادَ ذلك وطناً قط ولا بنَى أُمَّة … ستُعلَّق اللوحة السيريالية على الواجهة لكنها ستزوي وتَبهَت ألوانها ويطمرها الواقعُ والزمن .

الصادق الرزيقي
الصيحة

26 تعليق

Omer bakri 2019/10/14 at 11:17 م

عارف يا الصادق يارزيقي اها اقول ليك حاجة مقالك دا كله على بعضه كلام فارغ ويؤكد بجلاء اسلوب الارزقية دي حاجة والحاجة التانية انت ما عايز تفهم انه شكل مقالاتكم هي التي أودت إلى سقوط الساقط ونظام حكمت. نصيحة ليك حاولوا غيروا من طريقتهم فعسى ولعلي تجدوا من يتعاطى مع ما تكتبون

رد
Sabir 2019/10/15 at 6:13 ص

ومازال ( الرزيقي ) في صيحته

رد
drdr 2019/10/15 at 6:56 ص

ياخي أصبر الآن تقدمنا في الملفات الخارجية تقدم لم تحرزونه خلال 30 عام , وانفرجت أزمة السيولة تماما بينما عجز نظامك في حلها منذ اكثر من عام . وكل هذا خلال شهر ونيف . اتقي الله . نفسي أفهم كيف تدافعون عن نظام تستر تحت عباءة الاسلام وفعل مافعل. تم تشريد الموظفين غير المواليين بقانون الصالح العام غير مبالين بالجوانب الانسانية والاجتماعية للأسرة هذا الموظف والامثلة كثيرة جدا امام أعيننا , اعدام 28 ضابط ليلة العيد (سبحان الله) متجاهلين حرمة وفرحة ايام الله , على الرغم من أن النظام السابق أتي بنفس الطريقة إنقلاب عسكري ومعه خباثة (اذهب الى القصر وسأذهب الى السجن) , اتقو الله وأرجعوا لله فلايدري أحدكم متى يموت عندها سيتمنى كل واحد لو يرجع الى الدنيا ساعة واحدة (ولكن هيهات) . قال تعالى (ومن يعمل مثقال زرة خيراً يره ومن يعمل مثقال زرة شراً يره) صدق الله العظيم..

رد
باهي 2019/10/15 at 8:02 ص

مقال فارغ زي صلعتك الكبيرة دي .. لا يحتوي على أي دليل على ما تقول .. فقط كلام عام عن اليساريين والعلمانيين وعن جري الوزراء وراء الامتيازات والمخصصات .. طيب – لو صح كلامك ده والذي لا تقدم عليه أي دليل – فالحمد لله أنهم جاريين وراء شيء هو أصلاً حق لهم فهي امتيازات ومخصصات يستحقونها بالقانون .. وليس لهثاً وراء العمولات والنهب المصلح من ثدي الدولة كما كان يفعل منسوبي مؤتمركم الوطني .. أما عن تصفية الدولة العميقة من الموظفين الفاسدين العاطلين عن الكفاءة الموجودين في الوزارات فهو أمر نصت عليه الوثيقة الدستورية بتصفية التمكين والدولة العميقة وليس تشفياً كما جرى منكم حين استلمتم الحكم وأعملتم حقدكم وتشفيهم في الناس بالفصل التعسفي للآلاف بدون أي مبررات قانونية.

رد
Jack 2019/10/15 at 8:11 ص

The lousy Rizaigi is back again
I wonder why you are not in Kobar ?

رد
bahi 2019/10/15 at 8:14 ص

مقال حشو وكلام فارغ .. اتهامات مضحكة للوزراء بالجري وراء الامتيازات والمخصصات ومكافآت مجالس الإدارات .. طيب إن كان الأمر كذلك فالحمد لله أنهم جاريين وراء أمور هي من حقوقهم بالقانون وليس لهثاً وراء عمولات أو تعدي على مال عام كما كان ديدن إنقاذييكم .. أما الإعفاءات فهي تطبيق لنصوص الوثيقة الدستورية في تفكيك دولة التمكين وإجتثاث المتحكمين في مفاصل الدولة دون كفاءة وإنما فقط بسبب الولاء .. وليس كما فعل حزبكم عندما جاء بانقلاب 1989 بفصل آلاف الموظفين تعسفياً دون وجه حق ودون سند قانوني

رد
ابراهيم طه 2019/10/15 at 8:27 ص

يا الرزيقي للحقيقة ليس هناك شيطان الا غيرك وانت فعلا مضروب بمس الشيطان عشان انت قاعد تتخبط وربنا يهديك ومتى يا الرزيقي مواعيد انتخابات نقابة الصحفيين؟؟؟؟؟

رد
ابراهيم طه 2019/10/15 at 8:31 ص

يا الرزيقي للحقيقة ليس هناك شيطان الا غيرك وانت فعلا مضروب بمس الشيطان عشان كده انت قاعد تتخبط وربنا يهديك ومتى يا الرزيقي مواعيد انتخابات نقابة الصحفيين؟؟؟؟؟

رد
Alshfati 2019/10/15 at 8:39 ص

لا نجد منكم ومن أمثالكم غير النقد والتهكم وكأنكم قد خلقتم الكون وتسييره وأنكم جهابزة في القيادة والإدارة .. تبخلون بدعوة صادقة ولو بالنفاق تسألون الله فيها ان يصلح حال البلاد والعباد .. هذا ديدنكم ويديدن المنتفعين والمتملقين والمتهكمين والمتقطرسين والمنافقين.

رد
ود امبدة 2019/10/15 at 11:05 ص

قحت وما ادراك ما قحت. لن يجني منها السودان إلا ألقحط والبؤس وضنكه العيش والشقاء.

رد
ياسر 2019/10/15 at 11:26 ص

والله يا الرزيقي حا تعيش عمرك كلو حشره
وفي الحشرات أقزرها صرصور يقتات علي زباله الكيزان

رد
Yassir 2019/10/15 at 11:29 ص

والله يا الرزيقي حا تعيش عمرك كلو حشره وفي الحشرات أقزرها صرصور يقتات علي زباله الكيزان

رد
هاشم طه 2019/10/15 at 11:33 ص

عن أي كفاءات تتحدث.. هذه الكفاءات خدمت مصالحها الشخصية طيلة ال 30 عاما ولم تخدم المواطن الغلبان.اتقو الله فإن زلزلة الساعة شئ عظيم.. والله يا استاذ الصادق لو حكم السودان بعقلية مزارع بسيط لما آل إلى هذا الحال لأنه على الأقل مخلص وصادق مع الله سبحانه وتعالى.. كفاية تنظير عاوزين عمل حتى ننهض بالوطن الحبيب حتى ينعم المواطن بالأمن والكرامه والرفاهية…
عشت يا وطن.. عشت يا سوداني.

رد
Muhammad 2019/10/15 at 12:03 م

انت ياواطي يا وضيع بتتكلم عن الاخلاق السياسية و و تجاوز الاعراف ؟؟؟؟؟
انت يا من تمارس الدعارة السياسية جئت اليوم لتتكلم عن الاخلاق و الاعراف ؟؟؟؟
انت يا حقير لو ما سماحة و اخلاق قحت انت اصلا مفروض يكون عندك وش تظهر به للعامة ؟؟

انت لا تعلم شيئا و لا تعلم انك لا تعلم .. “Little Knowledge is Dangerous “

رد
زول ساى 2019/10/15 at 1:25 م

هذا المقال ينطبق بالحرف الواحد على بنى كوز وكبيرهم الذى علمهم السحر المجرم بشه وشيخه الترابى اما هذا الارزقى الذى يريد منا ان نبنى ما دمروه هو وعصابته الاجرامية فى ثلاثون عاما يريدنا ان نبيه فى عشية وضحاها وكما لا يخفى على أحد وهذا هو الاهم ان هذا الارتزاقى يبكى وسيبكى كثيرا على رئاسة نقابة الصحفيين فبالله عليكم صحفى يشترى صحيفة الصيحة بمبلغ اثنى عشر مليار ويشترى عربة بمليارات بالله لا تجدونه معذورا ان بكى بقية عمره
كسر اقلام الخونه وقطع السنتهم واجب ثورى ووطنى ودينى فلا تاخذكم بهم رحمة ولا شفقة فهم من دمر السودان ورئيس إتحاد صحفى بنى كوز اولهم

رد
زول ساى 2019/10/15 at 1:37 م

هذا المتصحف يتحدث عن عدم الكفاءة وهو يعلم انهم تبوأوا المنصاصب حسب ولاءهم للبشير والمؤتمر الوطني وشردوا الكفاءآت ومنهم السيد رئيس الوزراء والسيدة وزيرة الخارجية ومستشار ترامب العالم الفيزيائي والذى تم تسريحه من وظيفة أستاذ بجامعة الخرطوم ومارسوا التمكين والفساد فاصبحت الدولة تحكمها عصابة اجرامية سخرت امثال هذا الارتزاقى للتطبيل وتكميم الافواه وقبض ثمن ذلك ماديا ومعنويا فى رضى شيخ المجرمين عنه

رد
مامهم 2019/10/15 at 5:38 م

زول دافع عن نظام يغتصب الرجال قبل النساء …. نظام قتل ونهب ونشر العنصرية ومزق البلاد ….ما منو رجاء

رد
محمد السناري 2019/10/15 at 7:18 م

تكاثر المطبلاتية الجدد سبا وشتما في شخص الصحفي الجسور ولم يستطيعوا الرد بموضوعية على ما جاء فيه لانو ببساطة كل ما ذكره صحيحا، وبدأت الناس تكتشف حجم الخمة والخدعة الكبرى اللي اسمها قحط .. والدليل الوضع زايد تدهور وحمدوك ووزراءه ما فاضيين من السفر كل يومين لدولة، وفي اقل من شهر سافر ٨ دول ونثريات بالاف الدولارات وكلو على حساب المواطن المغلوب على أمره.

رد
باهي 2019/10/16 at 3:40 م

ما الذي جاء فيه ؟؟ هل تقصد هذا الحشو ؟ وتكرار عبارات اليساريين والعلمانيين؟ يردوا على شنو؟

رد
Ali Murah 2019/10/16 at 3:02 ص

الرزيقي المتملق لآخر لحظه في اللقاء الصحفى العمله المخلوع مع الصحفيين كان بوصي الرزيقي والرزيقي في قمه طاعته يا منتفع إنت ما عندك علاقه بالعمل الصحفي علي الإطلاق

رد
Grüezi 2019/10/16 at 9:25 ص

لم نسمع أحدهم يصف فشل مصر وفشل تونس على مدار عشرات السنين بأنه فشل للحكم العلماني ولكن فشل الإنقاذ التي تدعي الحكم الإسلامي ولم تطبق منه شيء يوصف بأنه فشل لحكم الإسلاميين

رد
ناصح 2019/10/16 at 3:26 م

نحن مالنا ومال مصر وتونس؟؟ نحن بنتكلم عن السودان .. أديني نظام حكم السودان 30 سنة كالآنقاذ .. وعاث في الأرض فساداً وخراباً وتقتيلا .. ورجع بالسودان للقرون الوسطى.. ياخي استحوا .. ولكنكم لا تسحتون فهذا طبعكم أيها المتأسلمون

رد
جملون 2019/10/16 at 9:48 ص

اذهب وتفيأ بعدا ايها الارزقي
خلاص انقطع الثدي الذي رضعتم منه دم الغلابه والفقراء واكتنذت اجسادكم وانتفخت بطونكم بالشحم الحرام.
اذهب انت وزملاءك لصوص الانقاذ الي مذبلة التاريخ. انت اكرم لك الابتعاد عن الكتابه يا ارزل الرزلاء صحيح الاختشو ماتو بلا

رد
راستا 2019/10/16 at 4:26 م

الله لا يرزقك يا ارزقى انت قاعد 30 سنة تتخبط وكيزانك فى حكم البلد.. كلمنا عن تمويل الصيحة وعلاقاتك المالية المشبوهة ولو عايز بنذكر ليك اسماء

رد
adil 2019/10/17 at 12:06 م

كيف يسمح له ان يتحدث ويبخس مردودات الحكومة الجديدة يا يسكت والا يتحدث في المفيد

رد
امل 2019/10/18 at 5:53 م

استحي يا ايها الارزقي انت تنبح وتصيح علي المخصصات التي كنت تتمتع بها من غيرمؤهل كنقيب للصحفيين وانت خريج جامعه القران الكريم وايضا حزين علي مخصصات اختك التي هي عضو برلمان لو لا التمكيين وتدمير الخدمه المدنية لم ولن تنال انت وامثالك قيادة الصحافة في غفلة من الزمن اصبحت نفيب الصحفيين وتمتلك الصيحة ولو لا انها مدنيه حقيقة ودولة قانون لما سمح لي قلمك واقلام امثالك بالتقيؤ كل صباح ثلاثون عام من الكذب رالتجارة باسم الدين والنفاق والسرقه والقتل والتشري وظلم الشعب وانت تطبل. الان استححححححححي واسكت

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.