النيلين
منوعات

دراسة .. المبالغة في التفكير تقصّر العمر

كشفت دراسة طبية حديثة صادرة عن كلية الطب بجامعة هارفارد، أن المبالغة في التفكير من شأنها أن تُقصّر العمر.

وفي الدراسة، قام الباحثون بتحليل أنسجة الدماغ الخاصة بأشخاص ماتوا، تراوحت أعمارهم بين 60 و70 عامًا، وقارنوها بتلك الخاصة بأشخاص عاشوا لما يقارب المائة عام.

وتَوَصّل الباحثون إلى أن أولئك الذين توفوا في سن مبكرة، كانت لديهم مستويات أقل من بروتين “REST”، الذي يعمل على تهدئة نشاط الدماغ وفق ما ذكره موقع “ماشابل”.

وذكر الأخصائيون المشاركون في الدراسة أن المبالغة والإكثار من التفكير تجهد الدماغ، وتقود إلى تضاؤل مستوى البروتين المذكور.

ووفق ما نقلته “سكاي نيوز” طبقًا لنتائج الدراسة التي نُشرت في مجلة “نيتشر” العلمية؛ فإن البروتين “REST” قد يكون عاملًا مساعدًا في الحماية من الإصابة بمرض ألزهايمر.

ولا يزال الباحثون يدرسون كيفية مساهمة الأدوية في تحفيز البروتين المذكور، لاستخدامه في علاج أمراض الذاكرة وفي مقدمتها ألزهايمر.

صحيفة سبق

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.