النيلين
فيسبوك مدارات

حمدوك والبدوي ثلاثة عقود كانوا خارج السودان.. خبرتهم المزيفة أتت بهم لكي يتولوا امر الشعب السوداني المغلوب علي أمره

ابراهيم البدوي

عندما زار وزير الخارجية الألماني الخرطوم تبرع بخبير ألماني لحل مشاكل السودان الاقتصادية لحكومة حمدوك ولكنه رفض ذلك وكتب الصحفي مالك صحيفة التيار عثمان ميرغني في عموده حديث المدنية متحسر علي قرار حمدوك برفض الخبير وناشد حمدوك بقبوله له واظن أن حمدوك وجد فراغ وقراء العمود وقبل بالخبير الألماني أجنبي يتدخل بطريقة مباشرة في شؤون السودان ووفر علي الحكومة الألمانية تجنيد جاسوس سوداني لخدمة اجندتهم.

والمحير في الأمر أن حمدوك اختير رئيسا” للوزراء لانه خبير اقتصادي في الإتحاد الأفريقي ولديه علاقات جيدة مع البنك الدولي الذي رفض تمويل حكومته وأيضاً اختير إبراهيم وزيرا” للمالية لانه خبير اقتصادي في أمريكا بعد هذه الخبرات الدولار يسجل رقم قياسي متجاوز ال٨٠ وجوال البصل ال٧٠٠٠ والتضخم يفوت ال ٣٠٠٪ أين ذهبت خبرتهم؟ وهذا يؤكد ما قلته في منشور سابق الخبرة في عمل المنظمات الإقليمية والدولية المصنوعة لأغراض التجسس وتمرير أجندة الغرب تختلف عن خبرة قيادة الدول المكسبة عبر الممارسة والعمل لأن المنظمات تضع لك برامجها وانت تنفذه فقط وتعطيك لقب خبير كذبا” لتخدمها أكثر وأما الدول تحتاج لقرارات شجاعة من رجل يدرك تحديات وطنه وعمل في مؤسسات المختلفة وكسب الخبرة ولديه جهات تعينه.

وحمدوك وإبراهيم البدوي ثلاثة عقود كانوا خارج السودان وخبرتهم المزيفة أتت بهم في هذه المواقع لكي يتولوا امر الشعب السوداني المغلوب علي أمره.

يحي محمدادم

16 تعليق

صلاح 2019/11/10 at 6:18 ص

تم خداع وطن

رد
طارق عبدالوهاب عثمان 2019/11/10 at 10:45 ص

اللهم من أراد بالسودان وأهل السودان سوء فرد كيده في نحره .
لا لإشعال الفتن
ام عن خبرتهم لا نحتاج الي شهادتك خلال الثلاثين سنة اكتسبوا بممارستهم حل أزمات لدول عديدة وكيف دمجها في المجتمع الدولي حين كان النظام البائد الفاسد يمارس صنع الأزمات وابعادنا من المجتمع الدولي .
ام شن الحرب عليه من قبلكم ليس لعدم كفائته بلا من أجل وطنيته والدليل ان النظام البائد عرض عليه المناصب فرض .
ام الأزمات المفتعلة من مواصلات وسعر جوال البصل وصل 700 جنيه فالشعب يدرك أنه الازرع الخفية للنظام البائد تصنعه ليتحدث فيه أمثالك .

حرية سلام عدالة
مدنية
الحصة وطن
تنمية بس

~~~~~~~~~~~~~~~~

لا لإشعال الفتن
لا للمواضيع الانصرافية

رد
يوسف 2019/11/10 at 2:07 م

اهاااا والكيزان لهطوا واكلو لمده 30 سنة وين كنتا انت عشان تجي تتكلم يلا ياكيزان العابكم مكشوفه وماحترجعووو الا علي جثثنا وحكومة ليها 3 شهور حتحل انهيار اقتصاد بلد في 3 شهور ووقت رئيسك عمر البشير بيرفع الدعم والاسعار كل يوم مرتفعه وين كان خشمكم ياكيزان السجم هسي بقيتو مناضلين ياخ العملتوهو في البلد دي قريش ماعملوهو واشكرو ربكم ساي ان حكومة ديمقراطيه لكن ياريت لو كانت ماحكومه ديمقراطية عشان تعدمكم وتريحنا من اشكالكم ناس غبيه وحراميه لعنه الله عليكم ليوم الدين وصابرين لحمدوك ونحنا وراءهو والخروج علي الحاكم حرام ياكوز

رد
Monadel 2019/11/10 at 2:17 م

طيب لو رجعو ليكم الجمتعه الامور بتظبط

رد
Coherence 2019/11/10 at 2:22 م

والله كويتب هذا العبث مفروض يجلد. ظاهر عليه رائحة الكيزان العتنة. بلد مدمرة ٣٠ سنة يمكن دمار كل سنة يحتاجها مثلها او ١٠ امثالها ل لا صللح ما دمرة النظام الهالك حتى نصل لمرحة الصفر. عاوز تحاسب وزير و رئيس وزراء على تلريخ مضى من عمره شهرين. فعلا البساحوا ماتوا. انت و امثالك مفروض تتنتحروا عديل لو شفتوا دمامة وشكم ابقبح.
مهام الحكومة الحالية. كنس كل جيف الكيزان و محاكمتهم. بناء و تحيد مؤسسات البلد من العمل السياسي. الاتفاق مع الحركات المتمردة.

رد
جميل بثينة 2019/11/10 at 4:33 م

ماذا فعلوا من كانوا موجودين بين الشعب طوال السنين نهبوا البلاد والعباد وقتلوا
واغتصبوا وخربوا كل شئ فى السودان واصبحت بلادنا دولة منبوذة بفضلهم
وافعالهم ونحن اليوم فرحين مبسوطين بالقادمين من خارج السودان بعد طول
غياب والسبب معروف للجميع واكيد هم سوف يكونون اكثر خوفا علي البلاد
والعباد وسوف يصبح السودان دولة محترمة ان شاء الله لانهم هم اناس محترمين
وهم ضاقوا وعرفوا التهجير والطرد من الخدمة والتشريد ايام الكيزان

رد
محمد 2019/11/10 at 4:53 م

لم نكن نتوقع ان يتحسن وضع الجنية، سيستمر الانهيار و سيتم البناء من جديد لان خرابة الإنقاذ لا يمكن إصلاحها. علي الدجاج الإلكتروني ان يبتعد و تسقط الف

رد
Tarig Abdulla 2019/11/10 at 5:33 م

ياشباب ابتعدوا عن الحساسية والغضب والردود الهوجاء الأن من الواضح أن الحكومه الحاليه ضعيفه جدا والخبرات التى تدير أمورنا غير مبدعه، انشاء صندوق قومى لجمع التبرعات من الشعب السودانى داخل وخارج البلد كان أول أولويات الحكومه، ولكن لضعفها وضعف كوادرها، لم تفكر في انشاء هذا الصندوق بعد الثورة مباشرة، الأن الثورة سرقت وبردت والناس نفسها اتسدت، بعد أن سيطرتها عليها الأحزاب المنبوذه شيوعيين بعثيين وجمهوريين، وفكه من حزب الامه للأسف، والسقوط القادم على الأبواب لااسف

رد
ود الجزيرة 2019/11/10 at 7:08 م

ما مشكلة خليهم أجربوا. وعايز نهم ..
30 سنة .وشوف فسادكم ظهر كيف
يا جربندي. يإ بلطجي .يا فسدة يا حرامية

رد
سودانى 2019/11/10 at 10:04 م

يحى محمد آدم كوز وجاهل كمان

رد
هجووووم كاااسح 2019/11/10 at 10:29 م

قحط تسقط بس
كلهم كيسهم فاضي
الكيزان احسن منهم الف مره
لو ماقامت انتخابات و ظهر لنا كفاءات من احزاب اخري غير الكفوات ديل نطالب بشده بعوده الكيزان احسن من الشيوعيين

رد
د/ عمر التجاني 2019/11/10 at 10:32 م

حكومه الكفاءات طلعت حكومه العمالااات
العملاء يسيطرون علي البلاد إلا من رحم ربي…..الطوفان قادم….اعلان إفلاس حكومه حمدووك قريبا…..تسقط بس

رد
aa 2019/11/11 at 6:31 ص

الجاهل عدو نفسه

رد
محمد حسن 2019/11/11 at 8:42 ص

وماذا فعل خبره الكيزان اللمتدو ل ثلاث عقود غير دمار السودان واقتصاد السودان نحنا كدا راضين بس يحلوا عننا الكيزان

رد
bahi 2019/11/11 at 9:23 ص

سبحان الله أشخاص يعترف بهم العالم الغربي المتقدم عنا في كل شيء بسنوات ضوئية والذي عملوا في منظماته الشفافة 30 عاماً ليأتي مثل هذا الجاهل ويصف خبراتهم بأنها مزيفة!!

رد
Mohammed 2019/11/11 at 1:53 م

تفو عليك ياحاقد ياكوز يامعفن اصبر شوية وحتشوف الدولار حيبقي بكم ديل ناس متعلمين ما حرامية امثالكم انت واسيادك

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.