منوعات

مخرج هندي يطالب النساء مساعدة مغتصبيهم .. «بهذه الطريقة لن يحاول إيذائك»


تعرض المخرج الهندي دانييل شرافان لموجة من الغضب على وسائل التواصل الإجتماعي عقب اقتراحه على الحكومة الهندية بإضفاء الشرعية على الاغتصاب وذلك من أجل سلامة ضحايا الاغتصاب.

تغريدة دانييل، كانت عقب عملية اغتصاب جماعي وقتل كانت ضحيتها طبيبة بيطرية في منتصف العشرينيات من عمرها في مدينة «حيدر أباد» الجنوبية، وفقاً للتقارير الصحفية، فقد عثر على بقايا جثة متفحمة تحت جسر في المدينة بعد اختفاء الفتاة الأسبوع الماضي وألقي القبض لاحقًا على أربعة رجال يشتبه بأن لهم علاقة بالقضية.

بالعودة للمخرج، فقد نشر عبر حسابه على تويتر عدد من الرسائل عن آرائه، حيث قال في رسالة قام بحذفها فيما بعد: «الاغتصاب ليس شيئًا خطيرًا، لكن القتل لا يغتفر، يجب على الحكومة تقنين الاغتصاب دون عنف من أجل سلامة المرأة».

وتابع في رسالته: «على المرأة التعاون مع المغتصبين وحمل الواقي الذكري معها، إذا كنت على وشك التعرض للاغتصاب، فعليها تسليم الواقي الذكري للمغتصب والتعاون معه في الوقت الذي يحقق فيه رغبته الجنسية، وأضاف: «بهذه الطريقة لن يحاول إيذائك».

لم يتوقف المخرج الهندي عند ذلك، بل أثار موجة آخرى من الغضب بسبب تصريحاته، حين قال إن المجتمع الهندي والمنظمات النسائية هي السبب الرئيسي وراء جرائم القتل الوحشية لضحايا الاغتصاب.

قائلاً: «المجتمع والحكومة يخيفان المغتصبين، ليست هذه هي الطريقة، يجب أن يتم تعليم الفتيات فوق سن 18 عامًا ماهوالاغتصاب ويجب على الفتيات أن يكونوا على دراية بالتعليم الجنسي مثل حمل الواقي الذكري».

وتابع حديثه إنه بدلاً من الاعتراض على الاغتصاب، يجب على المرأة «قبول» الموقف بسهولة، قائلاً: «المغتصبون لا يجدون وسيلة لتحقيق رغباتهم الجسدية، وبالتالي، فإن لديهم أفكار القتل، وهنا على النساء الأفضل قبول الاغتصاب وعدم محاربته».

وقال المخرج إنه من الغباء أن تفترض الحكومة أن قوانين الاغتصاب سوف تردع حوادث الاغتصاب في البلاد.

من جانبها أعترضت الكثير من منظمات حقوق المرأة والطفل في الهند على ما جاء على لسان المخرج الهندي، حيث قالت شاشي شارما أحد الناشطات في مجال حقوق المراة في تصريحات لموقع «جولف نيوز» في نسختها الإنجيليزية: «من المحزن أن نعرف أن الشخص المتعلم يعطي هذه الأفكار المجنونة، لقد كشف عقله المرضي».

ناشطة آخرى، انتقدت ماجاء وقالت عليه أن يزور الطبيب النفسي على الفور، وقالت:«يبدو وكأنه منحرف، لا أستطيع أن أصدق ما قاله، ليست مزحة أن نتحدث عن الاغتصاب وضحاياه بهذا الشكل، لا يمكن لأي شخص لديه دماغ سليم أن ينطق بهذه القمامة».

ووجد البعض أن المخرج يسعى لنوع من الدعاية والشهرة الرخصية لنفسه- على حد قولهم.

المصري اليوم

تعليقات فيسبوك


تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *