طب وصحة

رجل يمتلك حمضين نوويين مختلفين بعد خضوعه لعملية زرع نخاع


توصل العلماء مؤخرا أن خضوع الشخص لعملية زرع نخاع عظمي قد يؤدي لتغير حمضه النووي، وذلك بعد تعرض أحد الأشخاص بولاية نيفادا الأميركية لهذا الأمر.

وبحسب صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، فقد فوجئ الرجل، الذي يدعى كريس لونغ بتغير حمضه النووي بعد 3 أشهر من إجراء عملية زراعة نخاع عظمي؛ حيث كان يعاني من سرطان الدم النخاعي الحاد ومتلازمة خلل التنسج النخاعي، وكلاهما يضعف إنتاج خلايا الدم السليمة.

وبعد إجراء العملية وجد لونغ أن دمه يحتوي على حمضه النووي بالإضافة للحمض النووي الخاص بالمتبرع الألماني الذي منحه جزءا من نخاعه العظمي.

بالإضافة إلى ذلك، فقد اندهش لونغ من تغير الحمض النووي الموجود في سائله المنوي بشكل كامل؛ حيث تم استبداله تماما مع الحمض النووي الخاص بالمتبرع.

وعلق لونغ على الحدث قائلا: «شعرت وكأنني اختفيت وتم استبدال شخص آخر بي».

وأشار العلماء إلى أن حالة لونغ تعرف باسم «كيميرا»، والتي تعني امتلاك الشخص لحمضين نوويين مختلفين.

وقد اكتشف العلماء هذه الحالة منذ فترة، قائلين إنها تنتج عن مشكلات وإجراءات طبية معينة، إلا أنها المرة الأولى التي يكتشفون فيها أن زراعة النخاع قد تكون أحد مسببات هذه الحالة.

واستحوذت قضية لونغ على اهتمام خبراء الصحة بمختلف أنحاء العالم، وقد عبر أساتذة الطب الشرعي عن خوفهم من آثار هذه المشكلة على التحقيقات الجنائية في المستقبل؛ حيث يمكن أن يتم القبض على أشخاص أبرياء فقط لأنهم يتقاسمون الحمض النووي ذاته مع الجناة.

ويجري عشرات الآلاف من الأشخاص عمليات زرع نخاع عظمي كل عام، خاصة أولئك الأشخاص المصابين بسرطان الدم وسرطان الغدد الليمفاوية.

الشرق الأوسط

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *