النيلين
مزمل ابو القاسم

سيناريو الفوضى

* قالوا (حقنا بس)، مما يعني أن مطالبهم مادية محضة، ثم خرجوا إلى الطرقات شاهرين أسلحتهم، ليطلقوا الرصاص بكثافةٍ روَّعت الآمنين، وأشاعت الذعر، ونشرت الفوضى، لتتسبب في تعطيل الملاحة الجوية، وإيقاف دولاب العمل في الدواوين الرسمية.
* امتد فعلهم من عاصمة البلاد إلى أقصى الغرب، بتنسيق واضح أريد له تعطيل إنتاج البترول في حقلي زُرقة (حديدة وسفيان)، علاوةً على إيقاف الحراسات في حقلي دفرة وهجليج، وتوجيه المهندسين والفنيين بالكف عن العمل.
* رد فعلهم لا يتناسب مع الفعل الذي أحنقهم، بل يفوقه بمراحل بعيدة، مما يدفعنا إلى التساؤل عما إذا كانت تلك القوة قد تعرضت إلى اختراقٍ واستغلالٍ استهدف استخدام حنقها في إشاعة فوضى منظمة، يراد لها أن تسرِّع وتيرة سقوط الحكومة الانتقالية، عبر دمغها بالفشل في تأمين معاش الناس، والإخفاق في حفظ أمنهم؟
* اللجوء إلى نظرية الفوضى الخلاقة ليس بدعةً عند الساعين إلى تغيير الأنظمة السياسية بنسفها من جذورها، عبر اللعب على حبال التناقضات الداخلية، والعزف على أوتار مشيعات البغض بين الناس.
* ذكرت كتب التاريخ أن مصطلح الفوضى الخلاقة ظهر أول مرة في بواكير القرن الماضي، على يد المؤرخ الأمريكي تاير ماهان، ليتبعه مواطنه مايكل ليدين، ويسميها الفوضى البنَّاءة، في أعقاب واقعة تدمير البرجين الشهيرة، بالحديث عن الهدم وإعادة البناء، بعد إشاعة الفوضى، ومن أبرز من تبنوا تلك النظرية في العصر الحديث المفكر الأمريكي المعروف صامويل هنتنجتون، صاحب نظرية صراع الحضارات.
* تقليب، بل تغليب نظرية المؤامرة في تقييم ما يجري في بلادنا هذه الأيام له ما يدعمه من شواهد عديدةً، تقف شاخصةً لتشير بأصابع الاتهام إلى قوى محلية وإقليمية ودولية، يهمها أن لا تتواصل عملية البناء الديمقراطي الحالية في بلادنا، وتريد لقواعد التحول الحالي أن تهتز لتسقط قبل أن تبرز إلى العيان وتقوى.
* أنظروا إلى ما يحدث في ساحة الاقتصاد من عبث، أدى إلى انهيار قياسي في قيمة العملة الوطنية، وتراجع مريع في مسيرة الصادر، وتصاعد مزعج في معدلات التضخم، وتفشٍ للغلاء، بدرجةٍ رفعت سعر (البصلة) إلى خمسة جنيهات، ورطل السكر إلى أكثر من عشرين.
* أما مساعي هدر الطمأنينة العامة فتقف أحداث الجنينة وبورتسودان ومدني والخرطوم والقضارف وحقول البترول في أقاصي الغرب شاهدةً على أنها تدار بحرفيةٍ عالية، كي تتسبب في هد البناء الحالي على رؤوس حراسه ومهندسيه.
* يحدث كل ذلك العبث وحكومة الفترة الانتقالية لاهيةً عما يحاك لها، غافلة عن مخطط لئيم يستهدف دمغها بالعجز، ووصمها بالفشل، ونعتها بالعمالة، واستغلال خطابها الديني (الذي لا يخلو من هواجة) لاتهامها بمخالفة ثوابت المجتمع وقيمه ومعتقداته، وتحريك حنق الناس عليها.
* يزداد وضع التحالف الحاكم سوءاً بشيوع التنازع بين مكوناته غير المنسجمة، وتعثر وتنافر شراكته مع العسكر، لينتج حالاً مائلاً، يوفر بيئة خصبةً، ومناخاً ملائماً، يصلح لتوجيه مسار الفترة الانتقالية نحو مرافئ الفشل.
* هلا انتبهتم لما يُحاك لكم؟
* هلَّا راجعتم مسيرتكم المتعثرة، وأعدتم صف أولوياتكم، وقوَّمتم أداء حكومتكم، بإبعاد العناصر الضعيفة والعاجزة عن مواكبة ضرورات المرحلة ومطلوباتها وتحدياتها، قبل أن يتكوم معبدكم على رؤوسكم؟

صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

3 تعليقات

العمده/خضر الماحي 2020/01/16 at 6:39 م

يحدث كل ذلك العبث وحكومة الفترة الانتقالية لاهيةً عما يحاك لها، غافلة عن مخطط لئيم يستهدف دمغها بالعجز، ووصمها بالفشل، ونعتها بالعمالة، واستغلال خطابها الديني (الذي لا يخلو من هواجة) لاتهامها بمخالفة ثوابت المجتمع وقيمه ومعتقداته، وتحريك حنق الناس عليها.

ولدنا مزمل.. الناس ديل مش لاهيه انت مسكين طلعت…الناس دي الاجنده الجابوها ليها ..مسكين طلعت لك. قايلك. مفتح تب ….لكن نعذرك يعد تعمل الجواز الأجنبي وتكون عميل حتعرف

رد
هجوووم كاااسح 2020/01/16 at 6:46 م

في ذمتك يا مزمل من الله خلقك
في وزير بهائم بقول كل البهائم مريضه ويضيع ع بلدو ٥ مليار دولار
ف ذمتك في وزير ماليه أصرح للدنيا كلها
أن خزنتو فاضيه تكفي اسبوع بس وان الميزانيه يمولها الاصدقاء

ف ذمتك ف وزير عدل دوله اسلاميه اقول حفظه القران الكريم بشربو مريسه
ف ذمتك ف ريس وزراء يمشي امريكا بعترف ليهم نحنا ارهاب وفجرنا وحندفع

وووووووووو ووووووو
وتقول لي مافي عماله واجنده
عووووووووووووك اصحووووووو

رد
عثمان سيد الدكان 2020/01/16 at 6:50 م

واستغلال خطابها الديني (الذي لا يخلو من هواجة)

احم احم
مزمل بقيت شيوعي ولاشنو
ده كلو وفقط لا يخلو من خواجه
ده مش هواجه ده فساد في الارض ومحاربه لدين الله

رد

اترك تعليقا