النيلين
أبرز العناوين تحقيقات وتقارير

السودان وألمانيا.. حكاية “عبد العزيز” الألماني قد تكون غريبة ولكنها متكررة


ظل لسنوات عديدة يقيم في السودان بصورة وإن لم تكن دائمة ولكنها ليست بالقصيرة، غالبا ماتراه يرتدي الزي السوداني الجلابية البيضاء والطاقية البرتقالية شعار (الطريقة البرهانية) يحمل مسبحته ويطرق بناظريه إلى الأرض، وإن حييته يقبل عليك ببشاشة وطيبة كأنه يعرفك. هو كثير الصمت وكثير العمل أيضا؛ فهو ينحت قطع الخشب بأشكال تمثل كل منها لوحة فنية نادرة تجبرك على النظر إليها وعدم تحولك عنها لترى غيرها … إنه عبدالعزيز الألماني كما ينادونه في مقر الطريقة البرهانية الدسوقية الشاذلية.
حكاية هذا الرجل الألماني الجنسية قد تكون غريبة ولكنها متكررة، هو وآخرون من الألمان يحضرون سنويا إلى هذه البلاد بمناخها الحار والقاسي عليهم ورغم الفارق الثقافي والتنموي إلا أنهم يحرصون على قضاء تلك الأيام بيننا.

سألته مرة ما الذي يجعله يتحمل تلك الصعاب؟ قال إنها المحبة، محبة النبي صلى الله عليه وسلم ومحبة المشايخ الذين كانوا السبب في هدايته للإيمان .

حكايته بدأت بعد أن أكمل دراسته الجامعية وتخصص في فن النجارة وبدأ يشق طريقه نحو مجال العمل ولكن رغم تدينه وقراءته للإنجيل إلا أنه كان يرنو إلى أكثر من ذلك، كان يشعر بأن شيئا ما ينقصه وأنه يفتقد شيئا أعمق، وبدأت رحلة بحثه عن الحقيقة. قال إنه كان منفتحا على الآخرين؛ تعرف على الهنود وبعض الديانات لكنه لم يجد ما يبحث عنه، وفي أحد الأيام التقى ألمانياً يدعى د. حسن حين دعاهم لحضور إحدى حلقات الذكر في شنيدة، وهي إحدى المدن الألمانية، قال إنه رآه يتوضأ ثم يصلي، ومن ثم بدأت حلقة الذكر(الحضرة) عندها شعر بأن شيئا ما لامس قلبه رغم أنه لم يفهم شيئا وبعدها بدأ يداوم كل جمعة للقاء د. حسن وأصدقائه. قال إن شنيدة كانت ملتقى للعديد من المتصوفة وهناك تعرف على الإسلام من خلال الطريقة البرهانية واعتنقه .

وأضاف أن مرشد الطريقة البرهانية بميونخ ويدعى أبو الحسن، ألماني الجنسية أيضا، بدأ بتعليمه مبادئ الإسلام وأن أهم ما أوصاه به في المعاملات هو بر والدته وأن ينشىء أسرة؛ فتزوج مباشرة بعدها وأراد أن يلتقي بالشيخ إبراهيم شيخ الطريقة وقتها؛ فسافر إلى القاهرة وهناك التقاه قبل زيارته إلى السودان. وفور لقائه ومحادثته معه شعر بالاطمئنان والسكينة والراحة لأول مرة، واصفاً شعوره عند لقاء الشيخ بالعائد إلى الديار بعد طول سفر وغربة ومعانأة ومن وقتها العام (1986م) وهو يزور السودان أيام المولد النبوي الشريف ويمكث إلى حين الاحتفال بالذكرى السنوية للإمامين الشيخ محمد عثمان عبده البرهاني وابنه الشيخ إبراهيم في أبريل من كل عام بمشاركة الوفد الألماني حيث يتجاوز عددهم المائتين في أغلب الأحيان.

تلك الزيارات والتي بدأت منذ العام 1979م بزيارة أول وفد ألماني، ضم حوالي الستين شاباً، تؤكد أن التصوف الإسلامى يجسد الإسلام الصحيح الذي يقوم على المحبة والتعاطف والمودة والتراحم بين الناس ويرتكز على إصلاح القلوب وإعمارها بذكر الله والصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم، ولعل انتشار الطريقة البرهانية والقبول الشعبى لمنهج مشايخها الكرام في ألمانيا ومعظم دول العالم بتباينها واختلاف عقائدها وثقافاتها وبيئتها، مؤشر للدور المهم للطرق الصوفية في تعميق العلاقات الإنسانية.

العلاقات السودانية الألمانية لم تقتصر على تلك الزيارات من الجانب الألماني فقط بل ترسخت بالزيارات المتبادلة من السودانيين من مشايخ وعلماء وأبناء الطريقة حيث درس الشيخ د. محمد الشيخ إبراهيم شيخ الطريقة الحالي الطب في ألمانيا أيضا وكان له بصمة واضحة في تعليم الألمان المسلمين الإسلام الصحيح على نهج جده الشيخ محمد عثمان عبده البرهاني وخلفه الشيخ إبراهيم وذلك بإنشاء وفتح الزوايا في أكثر من ثماني مدن بألمانيا وإرسال أوانتداب العلماء لإقامة دروس الفقه والعقيدة والقرآن بما يعينهم على تصحيح العبادات وتعليمهم أصول وآداب التصوف وتزكية أراوحهم ثم علَّمهم المحبة والتآخي بينهم وبين عامة المسلمين من جهة والتعامل مع غير المسلمين حول العديد من القضايا والمشكلات المعاصرة وشرح الدور الذي يمكن أن يؤديه التصوف لإصلاح تلك الأوضاع بمنهجه في الدعوة إلى الله المرتكز على الحكمة والموعظة الحسنة وحسن الإرشاد.

إسماعيل الزين، أحد الذين درسوا في الجامعات الألمانية، قال إن الطلبة السودانيين المبتعثين مثلوا سفراء للطريقة وللمسلمين عامة بتقديم النموذج، مشيراً إلى أن الكثيرين منهم كانوا يعلمونهم القصائد والإنشاد والمديح النبوي مما شكل عامل جذب روحي ووجداني للمسلمين هناك، مبينا أثر تلك الحلقات والحضرات في تعميق المحبة وتأليف القلوب وتوحيدها وتوجيهها نحو خالقها.

العلاقات المشتركة والتواصل بين ألمانيا والسودان لم يخضعا في كثير من الأحيان للطابع الرسمي أو المنافع المادية بل إن الكثيرين، من الجانبين، عبروا الحدود والمسافات، دافعهم المحبة والإخاء في الله.

تقرير حنان حسن
الخرطوم28-2-2020(سونا)

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


6 تعليقات

عمار 2020/02/29 at 6:19 ص

دخلت الإسلام بطريقة خاطئة مختلف عليها لكن اطلاعك سيصلح مسارك.

رد
محمود 2020/02/29 at 6:22 ص

لست ملزم بالانحناء لأي شخص سوى والديك أو تقديس أي شخص بل اتباع فقط للنبي عليه الصلاة والسلام.

رد
ابن النيل 2020/03/01 at 3:25 م

(وَأَنَّ هَـٰذَا صِرَ ٰ⁠طِی مُسۡتَقِیمࣰا فَٱتَّبِعُوهُۖ وَلَا تَتَّبِعُوا۟ ٱلسُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمۡ عَن سَبِیلِهِۦۚ ذَ ٰ⁠لِكُمۡ وَصَّىٰكُم بِهِۦ لَعَلَّكُمۡ تَتَّقُونَ)
[سورة الأنعام 153]

رد
Ahmed Alamen 2020/03/02 at 1:38 م

عمار دا زول حاقد والبرهانية عامل ليهو وجع قلب

رد
هاشم 2020/03/02 at 10:00 م

البرهانية مثل غيرهم من الكثير من الصوفية محتاجين ينظفوا فقههم من الكثير من الشوائب والاوساخ واخذ الفقه من الاحاديث الصحيحة دون الضعيفة وعدم اتباع مشايخهم اتباعا اعمى في الصواب والخطا فلا احد معصوم الا رسول الله صلى الله عليه وسلم والا يبالغوا في تعظيم المشايخ فلا احد من صحابة رسول الله وهم اعلى المسلمين مقاما قد فعل الناس معه مثل ما يفعلون هم مع مشايخهم فالاسلام دين عمل وكل انسان يعمل لنفسه فالتفكر والتدبر في تعاليم الاسلام مع الاخلاص والاجتهاد تعصم المسلم من الكثير من المزالق التي يقع فيها بعض الصوفية ولا اقول كلهم !!!

لكن نقول لانصار السنة الذين يكفرونهم انه لا يجوز تكفيرهم لانهم يفتقدون بعض اعتقاداتهم هذه وهم متاولون لها من احاديث وايات الكثر منها صحيح لكن تفسيرهم لها خاطئ فلا يكفر المسلم اذا اجتهد اجتهادا خاطئا حتى لو كان خطاه مكفرا فقد قال صلى الله عليه وسلم (رفع عن امتى الخطا والنسيان وما استكرهوا عليه).

هدانا الله جميعا لما يحبه ويرضاه وان يؤلف بين قلوب المسلمين ويوفقهم لاعلاء كلمته انه سميع مجيب – – – – –

رد
عابد 2020/03/03 at 4:42 م

شيوخ الزمن دا ومن قديم مخابرات قديما بعدة دول هنالك مخابرات اخترقت شعوب بهذه الخديعه حاضرا شيخ الامين وغيره كان عميل مزدوج بتاع مادة بين نظام البشير وطه ودول خليجيه البلد دفعت ثمن كلام العواطف دا ما بمشي علينا تاني نريد علاقات واضحة عيان بيان اما شغل الطلس دا ما بخدم وطن واحد زايد واحد يساوي اثنين

رد

اترك تعليقا