النيلين
عالمية

مسؤولة أمريكية: وفيات كورونا بالولايات المتحدة قد تصل لـ200 ألف

تمثال

توقعت ديبورا بيركس، منسقة الاستجابة عن فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19)، في البيت الأبيض، وفاة ما بين مئة ألف ومئتي ألف أمريكي جرّاء الإصابة بالفيروس.

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها بيركس، في المؤتمر الصحفي للرئيس، دونالد ترامب، اليومي حول آخر مستجدات الجهود المبذولة للحيلولة دون تفشي الفيروس.
وقالت إنه “يتم تقييم النماذج المختلفة وتطورات الأزمة وأعداد الإصابات والوفيات في الولايات المختلفة”.

وتابعت “وذلك مثلما يتم تقييم تجارب الدول الأخرى والتطورات في إيطاليا الأكثر تضررا، “لنعرف ما قد نحتاج إليه في المستقبل لمكافحة التزايد في عدد الإصابات”.

وأوضحت أن “العبء الأكبر يقع على الأطقم الطبية التي تتعرض إلى التوتر والإجهاد الشديدين، لاحتواء انتشار الفيروس”
وأردفت قائلة “نستطيع التعامل مع البؤر المنتشرة لفيروس كورونا في الولايات المتحدة، ونسعى إلى احتواء الفيروس بشكل كبير حتى لا يشكل بؤر جديدة أخرى في البلاد”.

وأضافت أن “الأسبوعين المقبلين سيشهدان ارتفاعًا في معدلات الوفاة بالفيروس”، لافتة إلى أن الإجراءات المتبعة من شأنها أن تقلل من تلك الأعداد.

كما شددت على ضرورة الالتزام الصارم من قبل المواطنين بالإجراءت والتحذيرات المعلن عنها من قبل الحكومة الفيدرالية.
وتجاوزت الولايات المتحدة، الثلاثاء، بأكثر من 185 ألف إصابة كافة دول العالم، كما تجاوزت الصين، في حصيلة وفيات الفيروس.

وسجلت الولايات المتحدة، 3 آلاف و450 وفاة بكورونا، لتحل بذلك في المرتبة الثالثة بعد إيطاليا (12 ألفا و428)، وإسبانيا (8 آلاف و269)، بينما تأخرت الصين للمرتبة الرابعة (3 آلاف و305).

وحتى مساء الثلاثاء، أصاب كورونا أكثر من 854 ألف شخص في 199 دولة وأقاليم، توفي منهم ما يزيد عن 42 ألفًا، وتعافى أكثر من 176 ألفًا.
وفي محاولة لمحاصرة الفيروس، أغلقت دول عديدة حدودها، وعلقت رحلات الطيران، وعطلت الدراسة، وفرض حظر تجول، وألغت فعاليات عديدة، ومنعت التجمعات العامة وأغلقت المساجد والكنائس.

واشنطن/الأناضول

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


اترك تعليقا