النيلين
مقالات متنوعة

أكرم ومعركة الفلول !!!


موجة واسعة وحملة مقننة أطلقها الفلول قبل اسابيع وتوسعت وتطورت بآلية إعلامية كان دورها تصوير وزير الصحة كمجرم حرب يجب اقالته من منصبه فورا واستمرت الى ان تبنتها كوادر طبية كيزانية فظهر في البداية فديو طبيب المخلوع للضرب بعصاة من نفاق على الوضع الصحي والتشكيك في وزير الصحة الطبيب (الامنجي) وبعدها شكلت وكونت تنسيقية خاصة للكوادر الطبية الكيزانية فاكتملت الحمله ثلاثية الأضلاع متعددة المصالح التي اشترك فيها (الاعلام والفلول وبعض الكوادر الصحية) والحملة هذه هل سببها فشل الوزير وان كان الوزير فاشلا حقاً هل يستحق كل هذا الجهد الكبير منهم والعناء واللهث للمطالبة بإقالته؟ واين تكمن معاناة الكوز وأوجاعه وما يشتكي منه من حرقه في فشل اكرم فعلا ام في وجوده على كرسي الوزارة الذي يزعج الفلول ويهدد مصالحهم؟
كيف لا وهو والذي قام بإلغاء تسعيرة الدواء التي أصدرها المجلس القومي للأدوية والسموم ودخل في حرب شعواء مع شركات مافيا الدواء التي تتحكم في قطاع الدواء والتي لها دور كبير الآن في هذا الاستهداف
واكرم الذي ورث نظاما صحياً متصدعاً ومستشفيات متهالكة وغير مؤهلة لاستقبال المرضى وكوادر طبية تعاني وتفتقر لأبسط مقومات الصحة والخدمات والتدريب والتأهيل وقام دكتور اكرم بعلاقاته الخارجية باستجلاب المعينات الصحية وإستعاد للسودان وضعه الطبيعي بعد ماعاش في عزلة صحية نتجت عن عزلة سياسية قاهرة فهجرته المنظمات وأوقفت تقديم المعينات والدعم الصحي بعد ان اصبحت لاتثق في حكومة المخلوع والمسؤولين في وزارة الصحة لفسادهم وسمعتهم سيئة الذكر. ولنكن أكثر وضوحاً هل الفلول يعتبرون اكرم افشل وزير في الحكومة الإجابة لا اذن لماذ لم تنظم حملات شبيهة لهم لانهم لا يشكلون خطرا على مصالح الفلول ولا يهددون تجارتهم التي مازالت مستمرة فلو استجاب حمدوك لمطالبهم فلن يتوقف الأمر عند أكرم فقط وستستمر الحملة ضد بقية الوزراء الى ان تصل حمدوك نفسه.
ونقر أن أكرم اخطأ في قرار فتحه المعابر والمطارات لكنها هي الخطوة نفسها التي أجازها المجلس السيادي فلماذا لا يتحمل وزرها جميع اعضاء المجلس ولكن تحميله انتشار وباء فشل العالم كله في مجابهته فهذا اجحاف كبير في حقه والخبر يقول (أقر المجلس السيادي السوداني ومجلس الوزراء ومكون قوى الحرية والتغيير بالإجماع أن يتخذ رئيس الوزراء الخطوات الدستورية اللازمة لإقالة وزير الصحة من منصبه)
اذن ليقر مجلس السيادة الموقر المحترم (بالمرة كدة) اقالة وزير الداخلية من منصبه وإقالة مدير عام الشرطة من منصبه فكل واحد منها فشل فشلا زريعا في اداء دوره فإن تفشت كورونا بسبب أكرم تفشت بالمقابل الانفلاتات الأمنية والسرقة والنهب والجريمة في عهد وزير الداخلية ومدير الشرطة ومات الأبرياء في كسلا وكردفان في معركة بلا معترك من المسؤول هنا ولماذا لم يجتمع المجلس عاجلا بخصوص كسلا ويقر اقالتهم وإقالة والي الولاية.
والبرهان نفسه يرفض اقالة عدد من الاسماء طالب حمدوك بإعفائها ورفض البرهان شخصياً ولا اقول هنا المجلس رفضا قاطعا اذن لماذا يستجيب حمدوك الآن لإقالة اكثر وزير يتميز بالكفاءة والعلاقات الخارجية رجل نظيف اليد تاريخه الشخصي والأسري ناصع البياض لم يدمر الصحة ولا يملك مستشفيات باسمه ولا يتاجر في الدواء ( إبن الثورة ) جاء الي السودان في مهمة خاصة وان تمت اقالته سيذهب الي عمله بالخارج ولن يذهب خجلاً خاشعاً بصره ذليلاً الى السجون ولن تلاحقه المحاكم بتهم الفساد ولن تنقص منه الوزارة مثقال خردلة من رصيده وسمعته لكن سيبقى العار على مجلس سيادي يستجيب الى أشواق وتمنيات الفلول وينفذ خطط كيزانية جاءت الثورة لكنسها ومسحها وجاء اكرم ليستلم ( جنازة الصحة ) ويعيد فيها الروح وينقذها من الموت ليتفاجأ ان ملك الموت يشب عليه ويلف الحبل على رقبته
ولاننا نعيش في بلد النزيه فيها مرفوض والصادق منبوذ والشريف العفيف غبي والذي يقول الحق مفتعل مشاكل لان الطريق الذي رسم للناس قبل ثلاثين عاما طريق ملتوي فالذي يمشي بين الناس مستقيماً سيجد نفسه تلقائيا شق له طريقا لوحده وخالف الجماعة وهنا ستطوله الأصوات المعاتبة والرافضة وتتقاذفه الحجارة ليس لانه على حق فقط ..لكن ربما يكون ذنبه انه جاء في الزمن الخطأ !!!
طيف أخير
خليك بالبيت

صباح محمد الحسن
الجريدة

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


1 تعليق

حريكة 2020/05/16 at 8:21 م

(ونقر أن أكرم اخطأ في قرار فتحه المعابر والمطارات )
طيب بعد دا عايزاه يعمل شنو يعني؟ يجيب قنبلة نووية يفكها في الشعب السوداني؟ دا ما مرض عادي، فهو ينتشر بمتواليات هندسية وما معروف يقيف وين ولا يبيد كم.. قالت فلول. . انتي ذاتك فلولة!!
كل الدول الافريقية حولنا ما فيها كرونا ونحن كنا في مقدمتها، زيرو كورونا، ولكن سوء الادارة وسوء الخبرة في ادارة الازمات
بعدين انتي كمان جيتي ناطة للموقع دا؟!!
والله صحفية ما في ليها غير البل!!

رد

اترك تعليقا