رأي ومقالات

هاشتاق اقالة وزير الصحة في السودان يتصاعد بسبب انعدام الدواء


لو إنت قايلني صحيت من النوم فجأة وركبني شيطان وقررت أطالب بـ #اقالة_وزير_الصحة ساي كدة بدون سبب تبقى غلطان..
السيد وزير الصحة المفدى حفظه الله ورعاه، قعد معانـا فـي اجتماعات مطوّلة من أول يوم وصل فيهو وقبل ما يقعد فـي كرسي الوزارة من 5/9/2019، وعرضنا عليهو كل مشاكل الدواء فـي الخمسة سنين الفاتت ومقترحات الحلول، حتى كميات الأدوية الفاضلة فـي المخازن، وإننا حنوصل لمرحلة خطرة وحنعدم البندول لـو المشاكل دي ما اتلافيناها من هسـي قبل ما الفاس تقع فـي الرأس، وأي Task هو طلبه تم إنجازه على أكمل وجه واتقدم ليهو، بوجود خبراء واستشارة عاملين فـي المجال ده ..
بما فيهـا الخطط الإسعافية قصيرة المدى والخطط بعيدة المدى.. لحـدي حتـة الإكتفاء الذاتـي وتوطين الصناعة الدوائية..
وكل الخطط دي كانت بتهدف لتوفير دواء فعال وآمن وفـي متناول المواطن.
لجنة صيادلة السودان المركزية عملت مؤتمر جامع فـي فبراير وقدمت فيهو أوراق علمية ودعت فيهو كل الشركاء من مجلس قومـي للصيدلة والسموم والمالية وبنك السـودان والإمدادات الطبية وأعضاء مجلس السيادة ووزارة صحة عشـان تجمعهم كلهم ويناقشوا المشكلة ويطلعوا بتوصيات حلول، لكن كالعادة حضر الجميع والوزير ما حضر ولا رسل من يمثله
تعامل الوزير كان بالإهمال الكامل للملف ده ونحـن فـي كل يوم بنقرع ليهو ناقوس الخطر، لحـدّي ما وصلنا للحالة اللـي نحـن فيهـا دي، وواضح جداً إنو الوزير ما خاتـي موضوع الدواء ده من أولوياته، وبيتنصل من مسؤولياته وبيتغيب عن اجتماعات مهمة عشـان كدة ما قادر يعكس للحكومة خطورة الموضوع ده..
الوزير هو المسؤول المباشر قدامنا، وهو المفروض يتكلم مع المالية ومجلس الوزراء والجن الكلكي زاتو ويورينا إنو عمل كدة كدة والحكومة أبت تعمل كدة، ولو بتقول شركات الدواء دي كلها حرامية أمشي قفلها وأسحب تراخيصها وجيب الدواء براك لأنو أنا كمواطن بيهمني وجود الدواء أكتر من إنك تطلع تذيع ليـك أرقام، لأنو الناس بتموت بأمراض تانيـة غير الكورونا..

كتب الدكتور / امين مكي

#الدواء_معدوم
#اقالة_وزير_الصحة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *