رأي ومقالات

شمس الدين الامين: فشل وزير الصحة في توفير العلاج للمرضى لا تخطئه العين


4 ساعات متتالية قضيناها نجول شوارع الخرطوم من مشفى لآخر بحثاً عن (سرير) لمريضنا الذي كان يفقد الوعى ويعاني نقص الأوكسجين.

عدة مستشفيات خاصة رفضت استقبال المريض بحجة أنه لا يوجد “سرير فاضي” وآخر لا يوجد طبيب، وبعضهم أجرى قياس الضغط للمريض فوق (البوكس) الذي يقله، وآخر طلب أشعة مقطعية للمريض إلا أنه عقب النتيجة علينا أن نبحث عن مستشفى.

بعد عناء حصلنا على سرير في مشفى خاص بـ(الواسطة)، بعد أن دفعنا (دم قلبنا).. بدأنا رحلة البحث عن الدواء نجوب صيدليات الخرطوم كافة والتي أغلقت أبوابها وأخرى فارغة مما نريده، لجأنا إلى صيدلية الإمدادات الطبية التي لم نجد فيها الإ بندول (الدكان).
فشل وزير الصحة في توفير العلاج للمرضى لا تخطئه العين، وفشل وزير المالية في توفير دولار الدواء واضح لكل ذي عينين..
وسكوت رئيس الوزراء على فشله هو فشل أيضاً

حتى متى يستمر هذا الحال؟؟!!.. من لم يمت بفيروس (كورونا) مات بالإهمال والتجاهل والمستشفيات المتهالكة التي رغم ذلك لا تفتح أبوابها لإغاثة مريض، وإن فتحته فإنها لا تقدم ما يمنحها شرف مسمى مستشفى!!
#انعدام الدواء قاتل
#الاعلامي شمس الدين الامين



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *