عالمية

إيران تكشف لأول مرة عن توقيع مذكرة تفاهم مع السعودية وتنتظر “الإعلان الأهم”


استبعدت إيران، اليوم الأربعاء، أن “تستطيع السعودية الحد من تفشي فيروس “كورونا” والتمهيد لإقامة مناسك الحج خلال العام الجاري”.

قال ممثل المرشد في شؤون الحج والزيارة عبد الفتاح نواب، إنه “بالنظر إلى تفشي جائحة فيروس كورونا وارتفاع أعداد المصابين في مختلف بلدان العالم ومنها السعودية فإن المسؤولين في هذا البلد لن يستطيعوا إقامة مناسك الحج خلال هذا العام إذا استمر الوضع الجاري”، حسب وكالة “فارس” الإيرانية.
وأضاف: أن “المسؤولين الإيرانيين والسعوديين وقعوا على مذكرة تفاهم قبل 6 أشهر وتم إنجاز تمهيدات اتفاقات الإسكان والإطعام والنقل والمواصلات وغيرها في السعودية والشؤون ذات الصلة بإيفاد الحجاج داخل البلاد وعلى استعداد للمشاركة في مناسك الحج في حال أعلنت السعودية عن إقامتها”.

ولفت المسؤول الإيراني، إلى أن “اتفاقات إطعام الحجاج الإيرانيين وتقديم الخدمات وإدارة الفنادق وبرمجة إيفاد الفرق الطبية وغيرها قد انتهى العمل منها وإيران على أتم الاستعداد لإيفاد حجاجها إلى الديار المقدسة وبانتظار إعلان الأهم من السعودية بشأن استعدادها لإقامة المناسك خلال العام الجاري”.

وكان رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية علي رضا رشيديان، أكد أن الظروف باتت متاحة لتفويج الحجاج الإيرانيين إلى الديار المقدسة إذا ما أعلنت السلطات السعودية أنها مستعدة لاستقبال الحجاج.

ونوه رشيديان، خلال اجتماع مجلس التخطيط والتنسيق التابع لبعثة قائد الثورة إلى الحج ومنظمة الحج والزيارة الإيرانية، إلى اقتراب موسم حج التمتع لهذا العام، داعيا إلى تأسيس لجنة عليا بهدف مناقشة القضايا ذات الصلة بهذه الفريضة الإلهية، وذلك حسب وكالة “فارس” الإيرانية، موضحا أن “هذه اللجنة ستعنى بدراسة المستجدات والقضايا المحتملة خلال موسم الحج القادم”.

وقررت السلطات السعودية، مؤخرا استمرار تعليق الحج والعمرة لحين إشعار آخر، رغم تخفيف القيود والإجراءات التي اتخذتها المملكة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

سبوتنيك



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *