عالمية

بعد تراجع نسبة الأكسجين في الدم… هل تسافر رجاء الجداوي للعلاج خارج مصر؟


تردد في الساعات القليلة الأخيرة أنباء حول سفر الفنانة رجاء الجداوي للعلاج من فيروس كورونا المستجد خارج مصر بعد إيجابية المسحة الثالثة وتراجع حالتها الصحية.

وقال مصدر طبي من داخل المستشفى في تصريح لموقع “سيدتي نت”، إن “حالتها الصحية الراهنة لا تسمح لها بمغادرة غرفة العناية المركزة، خاصة وأن نسبة الاكسجين في الدم تراجعت في الساعات الأخيرة”.
وأكد أنه “لا صحة لما تردد عن سفر الفنانة رجاء الجداوي للعلاج من فيروس كورونا خارج مصر بعد إيجابية المسحة الثالثة”.
الممثلتان المصريتان رجاء الجداوي وصفية العمري في احتفالية وزارة الثقافة المصرية الخاصة باليوم الإماراتي لـ أصحاب الهمم

مصدر طبي: رجاء الجداوي تعاني من مشاكل في التنفس ونقلها لمستشفى خاص فيه خطورة
وأضاف أن “الفريق الطبي المعالج لرجاء الجداوي لا يزال يدرس أسباب عدم تعافي الفنانة المصرية من فيروس كورونا، رغم تلقيها العلاج ببلازما المتعافين من الفيروس، وخضوعها للتنفس الصناعي وتلقيها علاجا مكثفا لرفع كفاءة المناعة، مشيرا إلى أن ضعف المناعة يعد السبب الأكثر ترجيحا”.
وأوضح أن “الفنانة لا زالت متواجدة في حجرتها بمستشفى أبو خليفة للعزل الطبي ولا توجد نية حتى الآن لنقلها الى مستشفى آخر”.

وتابع “حالتها الصحية لا تسمح بذلك، كما أن كل المستشفيات المخصصة للعزل الصحي في مصر تخضع لنفس بروتكول العلاج الموصى به من وزارة الصحة المصرية”.

وكانت أسرتها وفريقها الطبي المعالج تلقوا صدمة قاسية بعد ظهور المسحة الثالثة لفيروس كورونا إيجابية، وتراجع نسبة الاكسجين في الدم إلى 87 بالمئة، وتقرر استمرار تواجدها على جهاز تنفس صناعي موصل بجهاز ضخ الهواء المستمر الإيجابي للرئتين، والذي يدخل من الأنف أو الفم حتى بداية الحنجرة لضخ الأكسجين للرئتين وليس عن طريق أنبوبة حنجرية.

يذكر أن رجاء الجداوي، التي تبلغ من العمر 81 عاما، كانت شعرت بأعراض كورونا عقب انتهاء تصوير مسلسل “لعبة النسيان” الذي أُذيع في رمضان الماضي، وبعد إجراء الفحوص والتحاليل تبين إيجابية العينة وثبوت إصابتها بالفيروس.

ودخلت مستشفى العزل في الإسماعيلية ليلة عيد الفطر وما زالت ترقد به حتى اليوم.

سبوتنيك



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *