اقتصاد وأعمال

وزير المالية : السودان موعود بتحول كبير


أعلن الدكتور ابراهيم البدوي وزير المالية والتخطيط الاقتصادي التوافق مع صندوق النقد الدولي على برنامج اقتصادي يتمثل في برنامج اصلاح مؤسسي على الصعيد الكلي ويهدف الى ازالة التشوهات في الاقتصاد وجاء نتيجة مفاوضات استمرت لاسبوعين موضحا انه بتطبيق السودان لهذا البرنامج يتم تقديم منح لدعم الموازنة ودعم عملية الاصلاح والتنمية في السودان.

وأكد البدوي في مؤتمر صحفي عقده بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي اليوم انه بناء على تطبيق هذا البرنامج سيتاح للسودان منحة سنوية تقدر بمليار دولار ستصحبها استثمارات بدعم من مؤسسات ومنظمات دولية .

واضاف ان السودان موعود بتحول كبير مقابل وضعه في السابق كما انه سيكون هناك تبعات لهذا البرنامج الذي سيطبقه السودان ويشمل ذلك ترشيد الدعم السلعي , ترشيد الانفاق , اسعار الصرف, موضحا انه يتوقع في نهايته تحقيق استقرار في سعر الصرف وخفض التضخم معربا عن امله ان يكون برنامج الصندوق سريعا يتم عبره وخلال ستة شهور او عام تقييم علاقات السودان التمويلية ويتم بناء على ذلك تقديم المنح للسودان .

واشار الى ان جائحة كورونا الحقت ضررا بالايرادات ومتوقع ان تنخفض ملياري جنيه موضحا ان المالية خصصت 30 مليار جنيه لمكافحة كورونا منها سبعة مليارات لوزارة الصحة وبين ثلاثة الى اربعة مليارات لدعم المساعدات التي تقدمها وزارة العمل للاسر المتعففة .

ونفى مجددا تصرف وزارة المالية في اي مبالغ تخص الكورونا لمشاريع اخرى .

سونا



‫3 تعليقات

  1. رفع الدولار الجمركي
    لضمان نجاح  سياسة سعر صرف مرن وواقعي  و وبعد الزيادة الهائلة قي المرتبات يجب رفع الدولار الجمركي سريعا بحيث يكون قريب من سعره في السوق الموازي سوف يقلل من الطلب على الدولار. يمكن رفع سعر الدولار الجمركي قبل المؤتمر الإقتصادي المزمع في يونيو القادم. زيادة الدولار الجمركي يزيد معدل التضخم  بزيادة سعر بعض السلع بصورة إنتقائية، (selectively ) ويمكن لوزارة المالية التحكم فيها. معظم السلع العذائية والضروريات ليس عليها جمارك، بالتالي لن تتأثر.  أم السلع المتأثرة فليس لها وزن كبير في حساب معدل التضخم. كذلك  يؤثر الدولار الجمركي على ذوي الدخل المحدود بصورة طفيفة بعكس ذو الدخول العالية.
      إذا ظل الوضع كما هو، دون تغيير،ومع زيادة المرتبات  ربما يصل الدولار إلى 200 جنيه قبل المؤتمر الإقتصادي، وربما يصل 250جنيه سريعا. الأمر يتطلب قرارات شجاعة والسرعة في تنفيذها حتى لا يفوت الأوان.    
         كخطوة أولى يمكن رفعه ل 55 جنيه (السعر التأشيري لبنك السودان) على أن يتم تحرير كامل لسعر الصرف عقب المؤتمر الإقتصادي المزمع . ربما تعتقد بعض الجهات في قحت أن الحل في إجراءات أمنية. لكن هذا النهج سلكته حكومة الإنقاذ، حتى وصل إلى الإعدام، ولم يحقق اي نتائج بل كان له أثر سلبي كبير على   الإستثمار الأجنبي.
             هل يتخذ وزير المالية إبراهيم البدوي إرجاء رفع الدولار الجمركي، وسيلة ضغط على قوى الحرية والتغير لتمرير رفع الدعم عن الوقود كحزمة واحدة ؟. إن كانت الإجابة (نعم). فتلك مخاطرة محفوفة بعدم اليقين والوقت غير مناسب للمناورات السياسية.
    هذه الخطوة إن تمت ستكبح تصاعد الدولار الجنوني لحين عقد المؤتمر الإقتصادي، وتكملتها ببقية الإجراءات

  2. الرجل لا يكذب فعلا السودان موعود بتحول
    كبير جدا قريب جدا يوم ٣٠ يونيو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *