النيلين
رأي ومقالات

حمدوك والمعاه عارفين الأزمة مكانا وين .. وشغالين في الحلول فعلا وكل يوم بنشوف فتوحات جديدة

حمدوك

بعد الحرب العالمية التانية .. القارة الأوروبية كانت مدمرة تماما .. وكان اليأس والإحباط في نفوس الناس بسبب إنهيار البنية التحتية وموت وشريد عديد الأيدي العاملة.. فكانت المبادرة الأمريكية اللي سميت ((مشروع مارشال)) لإعادة إعمار القارة .. وفعلا الولايات المتحدة دفعت مبلغ 12 مليار دولار لإعمار أوروبا ..

المساعدة عرضت أيضا على الإتحاد السوفيتي .. لكنهم رفضوها لأنها تسمح للولايات المتحدة بأنها تسطير على إقتصادات الدول الشيوعية .. والسوفيت أجبروا حلفائهم ((ألمانيا الشرقية – بولندا – تشيكوسلوفاكيا)) أنهم ما يوافقوا على المساعدة دي وقد كان !!

الدول الأوروبية خلال 3 سنوات فقط من المساعدات دي .. إقتصاداتها نمت بمقدار 35% .. وبدأت تظهر فوارق جلية بين دول غرب أوروبا اللي وافقت على المساعدات ودول شرق أوروبا اللي كان فيها عدد من أصحاب الحلاقيم الكبيرة زي اللي عندنا هنا ديل !!

المشروع ما بس ساهم في نهضة إقتصادية وفي تشغيل المصانع المتعطلة .. لا وكمان ساهم في زيادة التعاون الإقتصادي بين الدول الأوروبية والولايات المتحدة .. في المقابل كانت دول شرق أوروبا شبعانة شعارات ورافضة كرفتة البنك الدولي !

الناس من دول شرق أوروبا كانت بتهرب لدول غرب أوروبا .. بنفس طريقة هروب الأفارقة حاليا لأوروبا ((بالسمبك)) .. وكان جدار برلين هو حل الشرقيين لإبقاء الناس في جحيم الشيوعية ((غصب)) .. والناس التواقة للحياة الكريمة كانت ديمة بتلقى حل ..
الإنسان تواق للحرية .. للبلد النضيفة .. للراتب الكبير .. للخدمات الصحية والتعليمية .. وأي سياسي يوعد شعبه بحاجة غير الحاجات دي بيضيع زمنه وزمن شعبه معاه ..

في النهاااااااااية .. ميخائيل جورباتشوف آخر زعماء السوفيت .. زار ألمانيا الشرقية .. لقى آخر رئيس فيها ((أريك هونكر)) لسه ماسك في الشعارات الفارغة الما بتأكل شعبه عيش .. فقال ليهو يا أخوي أكسر الحنك .. مستخدما عبارته الشهيرة ((التاريخ يعاقب المتأخرين))
وكانت نتاج عبارته دي .. أنه فتحوا الحدود .. والعايز يمشي للقروش يمشي .. والعايز ياكل كرامة وإشتراكية ومبادئ ياكل .. فكل الناس مشت محل القروش والعيشة الهنية !!

ولهسه .. دول شرق أوروبا إقتصاديا ما قادرة تلحق دول غرب أوروبا .. لأنه الأخيرين لحقوا أنفسهم بدروا وشالوا المساعدات والتاريخ عاقب المتأخرين !!

كفانا ضياع زمن بالله .. كفانا مسك زمن بالله .. كفانا شعارات .. كفانا قضايا خاسرة .. كفانا حديث مكرر ومقرف عن سيادة وعزة وكرامة ..
نحن بلد مفلس .. شعب مقسوم بين ناس سافرت .. وناس عايزة تسافر .. وناس معتمدة على الناس السافرت ..
حاليا مافي معركة في البلد دي .. غير مين يدعم تعليمنا المنهار .. بين يدخل لينا تقانة زراعية متقدمة .. مين يعوضنا سنوات الحصار .. سنوات غربتنا عن العالم .. سنوات قضيناها مشبوهين ومنبوذين بدون سبب إلا تسلط بعض المعتوهين على القرار السياسي في البلد ..

لما سألوا حمدوك عن التوجه هل حيكون رأسمالي ولا إشتراكي أجاب ((براجماتي)) .. معناه ما عندي شعار مقدس أرفعه وأضيع بيهو زمن الشعب تاني .
كل يوم والتاني بتأكد .. حمدوك والمعاه عارفين الأزمة مكانا وين .. وشغالين في الحلول فعلا وكل يوم بنشوف فتوحات جديدة من ناس أشتغلت في منظمات دولية وعرفت الأزمات والأسباب والحلول ..

ما ضيع بلدنا .. غير أننا من السبعينات .. ننتقل بين مختلف الأيدلوجيات الغبية .. وفي يوم ما اهتمينا نخت مصلحة البلد فوق أي ايدلوجيا ..
أي شعار يرفع غير شعار الحياة الكريمة للشعب السوداني ده شعار فارغ وما عنده قيمة .. أساسا نحن لما نسافر ونتغرب ما قاعدين نسأل في الدول البنمشي ليها غير عن معدل الرواتب !!

بالله خلونا ..

عويس سعيد أبزيد

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


3 تعليقات

Fdare 2020/06/27 at 9:37 ص

فتوحاااات؟؟؟؟؟؟!!!!
يا وهم اذا ما قدرت توظف مواردك الذاتية مافي دعم وشحدة بتطورك ولا بتوديك لي قدام ، و مافي شحات بغني بالشحدة .
المشكلة فيكم حكومة الكفر والعهر ومافي اموال استعمارية بتقدمك لي قدام ، موارد السودان موجودة بوفرة من مياه – اراضي – ذهب منهوب – يورانيوم …الخ
المشكلة في الانسان القوي الامين الذي يدير هذه الموارد ، شعب يكثر فيه العملاء والخونة و الانانية وحب الذات وتوظيف الاموال والموارد العامة للمصلحة الخاصة ، وكمان تفرض علينا حكومة غبية عينها في أموال الشحدة من الاوربيين بينما تحتها أرض السودان بخيراته ومياهه وكثافة سكانية قليلة اذا قورنت بالاراضي الشاسعة والثروات المجمدة والاراضي البور التي لا تجد من يفلحها وكان يجب أن تكفي هذه الثروات المواطنين وتفيض ، فأين المشكلة في الشعب أم في من يحكمه من عملاء يعملون على تعذيبه وتجويعه .
المشكلة باختصار
كفر والحاد
سوء ادارة
خيانة وعمالة
أنانية وعدم أمانة

رد
الكوشي 2020/06/27 at 1:23 م

اقتباس ;
كل يوم والتاني بتأكد .. حمدوك والمعاه عارفين الأزمة مكانا وين .. وشغالين في الحلول فعلا وكل يوم بنشوف فتوحات جديدة من ناس أشتغلت في منظمات دولية وعرفت الأزمات والأسباب والحلول.انتهى الاقتباس
الرد ; https://www.youtube.com/watch?v=fGk9rpPpjrI

#كتاحة_30يونيو

رد
ود بندة 2020/06/27 at 3:15 م

مؤتمر برلين الفاشل يسمي فتوحات
وفي الداخل دولة فاشلة ليس بها مقومات الحياة.
فرفرت مزبوح قبل ٣٠ يونيو هل تفتكر في حد سامعك.يا عمبلووك.

رد

اترك تعليقا