رأي ومقالات

وزير الطاقة والتعدين المستقيل: واجهنا ازمات مزمنة وحرب من عدة اتجاهات


اتسمت ثورة ديسمبر بروح الاصرار و العزيمة و الصبر و التكاتف بين كل اطيافها ،من اجل قيم وطنية سامية و بتلك السمة و الروح قبلت الترشيح و التكليف رغم التحديات العظيمة من اجل خدمة هذا الشعب الجليل المُعلم.
وبدانا مشوارنا في الحكومة الانتقالية بروح الفريق الواحد للانجاز أولويات الفترة الانتقالية و المطالب المستحقة لأجل خدمة الشعب الصابر.
الحمد لله حاولنا بكل نية خالصة و صدق ، و جهد استعادة دولة القانون و المؤسسات بكل شفافية و وضوح.
نظفنا الطريق قدر المستطاع .. واجهنا ازمات مزمنة و حرب من عدة اتجاهات. أدرنا الازمة و عملنا المستحيل حسب المتاح من الواقع المتردي و المنشأت الخربة.
نذهب و تبقى الحقيقة و نتمنى للقادمين الجدد التوفيق .. و سنظل نعمل و نناضل من اجل تحقيق التغيير و قيم الثورة.
كانت أولوياتي ارثاء المؤسسية مرتكزاً علي مبدأ الشفافية في كل قطاعات الوزارة و انجاز كل ما يمكن تحقيقه بمهنية عالية و وضوح مع الشعب .
أشكر تجمع المهنيين الذي رشحني و قوى الحرية و التغيير التي ايدتني ، و ظلت تدعمني وكل من معي بجهد في هذة الفترة و اتمني ان يوفق من يخلفني في المضي قدماً لانجاز و تحقيق تطلعات الشعب السوداني.
عادل علي ابراهيم
وزير الطاقة والتعدين
السابق

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *