منوعات

10 معلومات عن لطفي لبيب… مسيحي حافظ للقرآن وأحد أبطال حرب أكتوبر


كشف الفنان المصري لطفي لبيب منذ أيام عن تدهور حالته الصحية، حيث يعاني من آثار جلطة في المخ، أفضت إلى تعطل الجانب الأيسر من جسده.

وقال لطفي لبيب صاحب الـ72 عاما في تصريحات تلفزيونية: “لست في كامل رونقي لكنني لن أعتزل”.

وخلال السنوات الأخيرة، قلت مشاركات لبيب الفنية، كاشفا عن تفرغه للكتابة حاليا، حيث ينتهي من كتابة سيناريو لمسلسل.

فيما يلي 10 معلومات عن الفنان القدير لطفي لبيب، وفق ما نشرته صحيفة “المصري اليوم”.
ولد لطفي لبيب في 18 أغسطس/أب 1947 بمدينة الفشن ببني سويف، التابعة وقتها لمحافظة المنيا، وهو الابن الثالث من أصل 4 أبناء، ووالده كان يعمل في أحد البنوك، قبل أن ينتقل بأسرته إلى الإسكندرية.

كان لطفي لبيب محبا للمعرفة، ويجيد التحدث باللغة العربية الفصحى، والسبب في ذلك قراءته للقرآن الكريم وحفظ عدد من أياته رغم اعتناقه الدين المسيحي.

رفض والده عمله في مجال الفن ليلتحق بكلية الزراعة، إلا أنه لم يحتمل أكثر من عامين لينضم إلى المعهد العالي للفنون المسرحية.

تعتبر مرحلة تجنيده بالجيش المصري من أبرز محطات حياته، وهو من قضى 6 سنوات ونصف السنة كجندي في سلاح المشاة، ضمن “الكتيبة 26” التي عبرت قناة السويس يوم 6السادس من أكتوبر/تشرين الأول.

كان لطفي لبيب قريبا من الشهيد أحمد حمدي، خلال استشهاده بقذيفة إسرائيلية على الكوبري الذي صنعته القوات المصرية للعبور إلى الجبهة الثانية من القناة.

دون لطفي لبيب كل تفاصيل فترة تجنيده، حتى أصدر كتاب “الكتيبة 26” ، وهو عبارة عن قصة درامية من واقع حرب أكتوبر، وكل أمنيته أن تتم ترجمة ذلك العمل الأدبي إلى فيلم سينمائي.

بعد انتهاء فترة تجنيده بالجيش المصري رشحه الفنان الراحل سعد أردش لتأسيس مسرح دبي القومي، وهو ما وافق عليه وسافر إلى هناك مباشرة، وأقام في دولة الإمارات العربية المتحدة لعدة سنوات.

كشف لطبي لبيب أن الفنان عادل إمام هو من رشحه لتجسيد شخصية السفير الإسرائيلي في فيلم “السفارة في العمارة”.

عدد مشاهد لطفي لبيب في فيلم “السفارة في العمارة” خمسة فقط، وتم تصويرها في ثلاثة أيام.

رغم رفضه الحديث عن حياته الشخصية، كشف لطفي لبيب عن زواجه وأنه لديه 3 أبناء و4 أحفاد، موضحا “أنا أعشق جو العائلة، وأخصص يوم الجمعة لأسرتي وأقضيه في اللعب مع أحفادي”.

سبوتنيك



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *