جرائم وحوادث

أسر مصابي ثورة ديسمبر يبيعون ممتلكاتهم لعلاج أبنائهم


كشف عضو اللجنة التمهيدية لمصابي الحراك الثوري ثورة ديسمبر المجيدة رامي أحمد عن وجود أكثر من 320 مصاباً يواصلون العلاج، ولم تستطع اللجنة تقديم أي دعم لهم نسبة لشح إمكانيات اللجنة، كاشفاً عن تقديمهم لمقترح لمجلس الوزراء عبر وزير الصحة السابق دكتور أكرم في ديسمبر 2019 والذي سلمه للجنة حمدوك لعلاج مصابي الثورة في يناير 2020م.

وقال رامي إن الخطاب حوى تأميناً صحياً وعيادات خاصة للمصابين فضلاً عن توفير مأوى ثابت بالخرطوم للقادمين من الولايات للعلاج وتعويض كل مصاب حسب حالته الصحية وإنشاء مكتب قانوني للدفاع عن المصابين، وأضاف رامي، إنهم سلموا الخطاب منذ ديسمبر 2019 الماضي لكن لم يجدوا من مجلس الوزراء غير التسويف وعدم الاهتمام ولم يردوا على الخطاب حتى هذا التاريخ.

وأبدى رامي بحسب صحيفة السوداني الدولية، استغرابه من عدم اهتمام مقرر لجنة حمدوك وعضو لجنة الميدان بقوى الحرية والتغيير فيصل شبو وبعض الوزراء بالقدر الكافي بملف المصابين بما يتماثل وحجم تضحيات المصابين رفاق الشهداء، ونوه رامي إلى عجزهم عن تعداد المصابين، 17000 مصاباً، تعالج 300 منهم عبر منظمة حاضرين ولجنة الأطباء والبقية منهم تعالج على نفقته الخاصة ومنهم من باع منزله ومنهم من باع سيارته.

الخرطوم (كوش نيوز)



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.