رأي ومقالات

نزار العقيلي: شطة البرهان.. بقاء حمدوك وحاضنته البامبرزية اصبح مسألة وقت


(شطة البرهان)
البرهان طلع قدام قواته العسكرية في وادي سيدنا و قال خطاب عبارة عن شطة قبانيت ، خطاب حاااار و سخن سخانة الكوع في ارض المعركة ، البرهان ذكر في خطابه مناطق ماااافي سياسي سوداني بعرف عنها حاجة غير الراحل العظيم الشريف زين العابدين الهندي ، خطاب البرهان ده ما عايز اي تفكيك ولا محتاج لتحليل لانو خطاب واااضح وضوح الدوشكا في وقفتها و صريح صراحة تمام تسعة في الميدان .
لكن حنحاول في البوست ده نلفت الناس لجوانب ممكن تكون فاتت عليهم ، ذي إستحضار البرهان لروح و اسم الشهيد عبدالمنعم شطة و رفاقه من الشهداء و منعم شطة عند الجياشة هو الجيش بكل شعاراته و البرهان قصد يذكر اسم منعم شطة عشان يذكر الحركات المسلحة بتاريخ رجال الجيش و عشان يقول للاسلاميين انو منعم شطة حق الجيش ما حق الاسلاميين و عشان يقول للشيوعيين انو الجيش كلوووووو منعم شطة .
اختيار البرهان لوادي سيدنا فيهو رسالة قوية جدا للكيزان مفادها انو الجيش جيش الشعب لانها كانت المنطقة الاندلعت فيها شرارة المفاصلة و ليس مذكرة العشرة كما يروج البعض .
مستوى تأمين و حراسة البرهان كان بيدل على انو في معلومات لمحاولة إغتيال او إنقلاب و اختيار مكان التنوير بيثبت انو في تحوطات امنية عالية .
البرهان قصد انو يضرب بالاسلوب الدبلوماسي عرض الحيطة و يهاجم بكل وضوح حكومة حمدوك و ده بيدل على انو خطاب حمدوك الاخير كان مفاجئ جدا للجيش و غير متوقع خاصة و انو حمل رسالة مبطنة و محرضة للشعب ضد القوات المسلحة .
و تعمد البرهان لذكر الفشقة و حلايب هو إشارة قوية للجيران و للزائر الامريكي الجاي بعد ساعات مفادها انو اجندة الجيش جواها الفشقة و حلايب في اي تفاوض حول التطبيع و سد النهضة .
اما رسائل البرهان للشعب اكد فيها انو الحكومة فاااشلة و قال بالفم المليان ديل فااااااشلين و قصد يقول انو الجيش طرح عليهم كفاءات تساعدهم و طرح عليهم مشاريع مشتركة و دي رسالة قوية للشعب مفادها انو الجيش عندو كفاءات مدنية جاااهزة .
و ما نسى البرهان انو يقول للشعب لو عايزين تصبروا عليهم معناها الجيش زاااتو ح يصبر معاكم يعني ما تتوقعوا انقلابات ولا يحزنون و لو عايزين تسقطوهم احنا رهن اشارتكم و شركاتنا و مشاريعنا جاهزة و محتاجة للشباب و الثوار لكن الحكومة هي المعطلة الشغلانية .
و ما فات على البرهان انو يسخر من تهافت و صراعات قوى الحرية و التغيير حول الوزرات و الولايات و قالها ليهم بطريقة مستفزة جدا بتأكد انو الجيش عندو ما يثبت تورطهم و يوثق خلافاتهم .
و اهم ما في خطاب الشطة ده انو رسالتو كانت بطريقة مبسطة و وااااضحة لرجل الشارع العادي البيمثل الاغلبية العظمى من الشعب السوداني و مفردات الخطاب راح تظل عااالقة في اذهان الشعب السوداني لانو كان خطاب بعيد عن لغة الدبلوماسية و السياسيين و النخبة المستنيرة عكس خطابات حمدوك الفاترة و الواهنة و البتحتاج انو الشعب يسأل عن فحواها و مغزاها .
و بعد الخطاب ده ممكن نقول انو بقاء حمدوك و حاضنته البامبرزية اصبح مسألة وقت يحدده الدولار و أجندة بومبيو.
نزار العقيلي



‫2 تعليقات

  1. ما عندنا شي نقولوا. غير امسح اكسح..
    ودق البروجي خلي الشواطين الانس تلبد

  2. ست الودع … أرميي الودع .. لي .. كشكشي .. شوفيهو لي .. لو فيهو شيي .. طلس، ملص،ملووووص.!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *