منوعات

“غرار”.. شجرة تتحول إلى “قاعة مؤتمرات” في إثيوبيا


دت المسؤولة أن مكتب السياحة بالمنطقة يعمل على حماية هذه الشجرة حتى لا تطالها يد السكان.

ويقدر سكان المنطقة عمر الشجرة بنحو 150 عاما، وتعرف محليا باسم “غرار” وهي من الأشجار المنتجة للصمغ العربي بحجم شجر الهشاب والمهوقني وأقرب إلى شجر السنط.

وتتميز الشجرة بكثرة فروعها وامتداداتها، حيث تتدلى فروعها وكأنما تطوق المكان، ويعود الفضل في حمايتها ورعايتها إلى أندارجي أبرا من سكان منطقة ونبروش بإقليم أمهرة.

وتقول أيالنش أبرا، أخته الصغرى، إن أبرا كان يمتلك الأرض التي نبتت بها الشجرة، وكان مهتما دائما بالأشجار الضخمة والكبيرة ويعمل على حمايتها دوما حتى الأشجار البعيدة عن أراضيه.

ولفتت إلى أن أخاها هو الذي اقترح أن تكون هذه الشجرة ملتقى للمزارعين عقب انتهاء أعمالهم.

وأضافت: “حتى المواشي والأبقار عند منتصف النهار كانت أيضا تستظل بالشجرة”.

واعتبر أسوبالو دانجاو، أحد سكان المنطقة ومسؤول بالشرطة، شجرة غرار من معالم المنطقة ومعروفة أكثر من المعالم الأخرى، وقال إن تاريخ هذه الشجرة يؤرخ للمنطقة بكاملها.

وقال: “كانت هناك خطة لإنشاء طريق رئيسي عبر هذه الشجرة إلا أن سكان المنطقة اعترضوا على ذلك برغم حاجتهم الماسة للطرق المسفلتة، واستجابت الحكومة وغيرت خارطة الطريق”.

بوابة العين الأخبارية



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *