منوعات

بسبب تعرضها لايذاء جسدي ونفسي.. باريس هيلتون تنظم مظاهرة


نظمت النجمة العالمية باريس هيلتون، مظاهرة تطالب فيها بإغلاق مدرسة داخلية فى ولاية يوتا مع المئات الاخرين الذين شاكوا قصصًا عن سوء المعاملة التي تعرضوا لها في المدرسة، وذلك على خلفية فيلمها الوثائقى الجديد This Is Paris والذى كشفت فيه عن تعرضها لسوء المعاملة فى المدرسة الداخلية فى مرحلة المراهقة.

وهو الأمر الذى دفع عدد من السيدات للكشف عن ما تعرضن له من معاملات سيئة فى المدارس الداخلية ولذلك قررن تنظيم مظاهرة يطالبن فيه بإغلاق إحدى المدارس الداخلية.

وقالت باريس فى فيلمها الوثائقى إنها قاطعت والديها لمدة 20 عامًا، لأنهما أرسلاها إلى مدرسة بروفو كانيون في ولاية يوتا الأمريكية.

وأشارت هيلتون الى أنها تعرضت للإيذاء النفسى والجسدى ووضعت في الحبس الإنفرادي لساعات، كما أجبرت على تناول أدوية غير معروفة.

وكانت الفكرة الأصلية في الفيلم هي تسليط الضوء على هيلتون سيدة أعمال، وتوضيح التصورات الخاطئة عنها، لكن الأمر تطور للحديث عن مشاكل مراهقتها.

وكانت أثارت المغنية والممثلة الأمريكية باريس هيلتون جدلًا واسعًا بعد إعلان ترشحها لمنصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، المزمع إجراء الانتخابات حوله في نوفمبر المقبل.

وكتبت هيلتون عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “بعد تفكير مطول قررت أن المكتب البيضاوي بحاجة إلى إعادة تصميم ولمسة انثوية”، حسبما نشرت سي إن إن عربية.

صدى البلد



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *