منوعات

حقيبة يد زوجة إردوغان تشعل معركة سياسية


أشعلت حقيبة يد فرنسية تقتنيها «أمينة إردوغان» زوجه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الجدل والاشتباكات والتراشق على الساحة السياسية، بسبب الدعوة التي أطلقها إردوغان لمقاطعة المنتجات والبضائع الفرنسية، رداً على موقف نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون من قضية الرسوم المسئية للنبي محمد، واعتبارها من قبيل حرية التعبير. وبينما كثف إردوغان من هجومه على ماكرون وفرنسا والغرب وموقفهم من الإسلام، وكرر تصريحاته المناهضة لفرنسا في عدد من مؤتمرات حزب العدالة والتنمية الحاكم في الولايات التركية ومطالبته بمقاطعة المنتجات الفرنسية، أحرج زعيم المعارضة التركية رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كليتشدار أوغلو، إردوغان، واتهمه باستغلال قضية فرنسا للتغطية على الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد. وقال كليتشدار أوغلو إن إردوغان يستغل قضية ما حدث في فرنسا للتغطية على الأزمات في تركيا وانهيار عملتها (الليرة)، ووجه حديثه لإردوغان: «تقول قاطعوا البضائع الفرنسية؟ حسناً، أحرق حقيبة هيرميس الفرنسية الخاصة بزوجتك التي اشترتها بمبلغ 50 ألف دولار، وأغلق مصنع (رينو) في تركيا إذا كنت تجرؤ… أنت تتحدث فقط دون أفعال… هل تركت مواطناً في تركيا لديه القدرة على شراء المنتجات الفرنسية؟». وأضاف في تصريحات أمس: «نريد أن نعيش في سلام… الصراعات لن تفيدنا، العالم تخلى عنا وتركنا لوحدنا». وعبر إردوغان عن غضبه من تصريح زعيم المعارضة التركية، وهاجمه خلال اجتماع الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم في البرلمان الأربعاء، ووصفه بأنه «متخلف ولا يفهم في السياسة»، قائلاً: «إذا كنت تفهم في السياسة انتقد شخصي ولا تتعرض لزوجتي».

وكان كليتشدار أوغلو قال أمام البرلمان، الثلاثاء: «يوجد في تركيا طائرات فرنسية، لتقم ببيعها الآن؟ كما أن (أمينة هانم) لديها حقيبة يد فرنسية بمبلغ 50 ألف دولار، لتحضرها وتحرقها في حديقة القصر… تقول قاطعوا المنتجات الفرنسية، ولكنك لا تطبق ذلك. طبق أنت هذا يا أخي».

كما اتهم المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية عمر تشيليك زعيم المعارضة بـ«ممارسة العنف ضد المرأة»، بسبب تصريحاته حول حقيبة يد أمينة إردوغان. وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا جدلاً واسعاً، عقب دعوة إردوغان إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية. وتم تداول العديد من الصور لحقائب زوجة الرئيس أمينة أردوغان، وهي ماركة «هيرميس» الفرنسية. وأعاد مغردون نشر صور زوجة الرئيس التركي أمينة أردوغان تظهر فيها وهي تحمل حقائب يد فرنسية ثمينة من ماركات «هيرميس» و«شانيل» و«ديور» في أكثر من مناسبة، منها ظهورها إلى جانب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حيث قال مغردون إن «حقيبة اليد التي تحملها ميركل لا يزيد ثمنها على 200 يورو، بينما حقيبة زوجة رئيسنا ثمنها 50 ألف دولار في الوقت الذي يعجز فيه قطاع كبير من الأتراك حالياً عن حمل الخبز إلى منازلهم». وتحدثت تقارير إعلامية عن بذخ أمينة إردوغان وأشارت إلى أنها رافقت زوجها قبل سنوات، في زيارة رسمية لبروكسل، واضطرت متاجر فاخرة عدة في المدينة إلى إغلاق أبوابها أمام الزبائن للسماح لها بالتسوق بارتياح. وعقد مواطنون أتراك مقارنة بين سعر حقيبة يد أمينة أردوغان وراتب زوجها الرئيس التركي، الذي يبلغ نحو 88 ألف ليرة، قائلين إن «حقيبة سيدة تركيا الأولى تبلغ قيمة راتب الرئيس في 4 أشهر ونصف الشهر». وفي يونيو (حزيران) 2019، خضع الصحافي التركي إندر إيمريك للمحاكمة في إسطنبول، بسبب تحقيق نشره عن حقيبة يد زوجة إردوغان؛ واتهمه المدعي العام بإهانتها لأنه تحدث عن حقيبتها باهظة الثمن، ونشر صورة من أحد مواقع التسوق عبر الإنترنت تظهر أن ثمنها 50 ألف دولار.

وقال الكاتب في صحيفة «خبرترك»، فاتح ألطايلي: «سيتعين على زوجات المقربين من إردوغان ترك حقائبهن من ماركات إيرماس وشانيل وديور داخل الخزانة لبعض الوقت».

صحيفة الشرق الأوسط



تعليق واحد

  1. ادبخان يدافع عن الاسلام من على منصة تم شرائها من اموال الضرائب التي يحصل عليها من بيوت الدعارة المرخصة في تركيا
    و هو نفسه اردوغان الذي يتدخل في اذربيجان بطلب من امريكا زاعما الدفاع عن الاسلام
    انهم اخوان الشياطين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *