منوعات

السعودية تستقبل معتمري «الخارج»… والحجر 3 أيام قبل أداء العمرة


استقبلت السعودية، أمس، قرابة 300 معتمر قادمين من باكستان وإندونيسيا عبر مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، وسط إجراءات احترازية مشددة، ومنظومة خدمات متكاملة وفرت لراحة المعتمرين والحفاظ على سلامتهم، لأدائهم مناسكهم بكل يسر وطمأنينة. ووصلت رحلة آتية من إسلام آباد وعلى متنها أكثر من 30 معتمراً، كما وصلت رحلة أخرى آتية من جاكرتا وعلى متنها أكثر من 250 معتمراً.

وقال الدكتور محمد بنتن، وزير الحج والعمرة السعودي الذي تقدم مستقبلي المعتمرين بالمطار، إن العالم الإسلامي يعيش فرحة وصول المعتمرين لأداء مناسك العمرة تحت إجراءات احترازية صارمة تضمن سلامة الجميع. وكشف الوزير بنتن أن الطلب كبير من جميع أنحاء العالم على العمرة، قائلاً: «نحن نعرف الأوضاع الحالية، والموجه الثانية في عدد من الدول، بزيادة عدد مصابي فيروس كورونا، لكن وزارة الصحة في السعودية راجعت جميع الإجراءات، وكل ما يضمن سلامة المعتمر، ليس فقط عبر تعليمات وإجراءات تلتزم بها، ولكن هناك إجراءات اتخذت تضمن وجود عدد من منسوبيها لمرافقة المعتمر في أثناء السفر، وحتى الوصول».

وأشار وزير الحج والعمرة السعودي إلى أن جميع المعتمرين الذين وصلوا تم التأكد من تطبيقهم للإجراءات المتبعة كافة، بحملهم شهادة إجراء الفحص، وسلامتهم من فيروس كورونا، منوهاً بأن هناك بعض المعتمرين الذين وصلوا أمس تم إجراء الفحص لهم قبل صعودهم للطائرة، وأن جميع المعتمرين سيكونون بالحجر لمدة 3 أيام، لمصلحتهم ومصلحة الجميع. وشدد الوزير على وجود مراجعة يومية آنية للأوضاع في جميع أنحاء العالم، وبالدول كافة، مبيناً أن هناك برامج تثقيفية طبقت لتثقيف المعتمرين بالإجراءات الاحترازية وأهميتها، مؤكداً حرصهم على عودة جميع المعتمرين لبلدانهم سالمين في نهاية رحلتهم الإيمانية.

ومن جانبه، قال الدكتور عبد الفتاح مشاط، نائب وزير الحج والعمرة، في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط»، إن التجهيزات لعودة العمرة الآمنة أعدت مسبقاً منذ عدة أشهر، وبدأ العمل التنفيذي لها قبل شهر، منوهاً بأن الخطة التنفيذية دقيقة، تبدأ منذ أن يبدي المعتمر رغبته وهو في بلاده بالتوجه للمملكة لأداء العمرة، وتنتهي بعودته إلى بلده سالماً.

وأوضح الدكتور مشاط أن الإجراءات الاحترازية والمعايير الوقائية التي وضعتها وزارة الصحة تتم على كامل الرحلة، حيث تتم المتابعة بشكل دقيق لتنفيذ هذه الإجراءات ومراجعتها بشكل يومي من جميع القطاعات التي تخدم ضيوف الرحمن، منوهاً بأن جميع المعتمرين الذين وصلوا أمس سيخضعون للعزل لمدة 3 أيام، مع تخصيص غرف عزل في الفنادق التي سيقطنون بها في مكة المكرمة، للعزل في حال الاشتباه بوجود أي حالة مصابة بفيروس كورونا.

ووفرت هيئة الطيران المدني الأجهزة واللوازم والأطقم الطبية المخصصة لفحص القادمين للمملكة، إلى جانب ترتيبات تضمن خلوهم من الإصابة بناء على تحليل حديث من جهات موثوقة معتمدة في الدول التي يأتي منها المعتمرون، بحيث لا يتجاوز وقت إجرائهم للفحص 72 ساعة منذ لحظة وصولهم إلى المطار، والالتزام بالنزول التدريجي للركاب من الطائرة، واستخدام 50 في المائة فقط من الطاقة التشغيلية لجسر الإركاب، والالتزام بوضع الكمامات، وتوفير أجهزة التعقيم عند أول نقطة دخول لصالة المطار، وفي جميع أرجاء المطار.

وتم إلزام المسافرين بالتعقيم من خلال الأجهزة المتوفرة، وتوفير مناطق للعزل الصحي، بالإضافة إلى تطبيق التباعد الجسدي من خلال الوقوف على الملصقات الإرشادية التي توضح مكان وقوف كل مسافر في جميع أماكن الانتظار والمسارات في صالة المطار. وفي منطقة تسلم الأمتعة، يلتزم الجميع بالوقوف على الملصقات الإرشادية في منطقة الانتظار وفي مناطق التجمعات.

واستقبل المعتمرون في المطار، بحسب الخطة التي جرى تنفيذها من قبل وزارة الحج والعمرة والجهات المعنية، وتم نقلهم عبر حافلات مخصصة، إلى فنادق في مكة المكرمة. وخصص 10 في المائة من الطاقة التشغيلية للفنادق المؤهلة لإسكان المعتمرين لوضع حالات العزل المقدرة بنحو 3 أيام، أو لحالات الاشتباه قبل التحرك في أي اتجاه للوقوف على آخر المستجدات الطبية وحالة المعتمر.

ووفقاً لخطة المرحلة الثالثة لاستكمال مراحل العودة لأداء العمرة تدريجياً بالسماح للمعتمرين من خارج المملكة وداخلها بأداء الزيارة والصلوات بطاقة استيعابية تصل إلى 20 ألف معتمر في اليوم، و60 ألف مصل، و19.500 زائر، سيصل عدد الفوج الواحد في اليوم لـ3300 معتمر، منهم قرابة 1666 معتمراً من الخارج. وستتاح لكل فوج 3 ساعات لأداء مناسك العمرة، لضمان تطبيق الإجراءات الاحترازية من خلال الدخول عبر مراكز تجمع المعتمرين التي أنشأتها وزارة الحج والعمرة، بالتنسيق المباشر مع الرئاسة العامة لشؤون الحرمين ووزارة الداخلية ووزارة الصحة، بحيث يجري التفويج حسب الأوقات المعتمدة من تطبيق «اعتمرنا».

واستأنفت مراحل العودة التدريجية للعمرة والزيارة تدريجياً بعد تعليقها في مارس (آذار) الماضي، في إجراء احترازي لمنع انتشار فيروس «كورونا»، بـ4 مراحل، حيث بدأت المرحلة الأولى في 4 أكتوبر (تشرين الأول) بطاقة تشغيلية تصل إلى 30 في المائة (6 آلاف معتمر في اليوم)، بينما انطلقت المرحلة الثانية في 18 من الشهر ذاته بنسبة 75 في المائة من الطاقة التشغيلية (15 ألف معتمر، و40 ألف مصل في اليوم)، في حين استأنفت العمرة والزيارة من داخل وخارج المملكة يوم أمس تدريجياً بطاقة تشغيلية تصل إلى 100 في المائة، وتنطلق المرحلة الرابعة بمجرد الإعلان عن انتهاء أزمة كورونا أو زوال الخطر.

صحيفة الشرق الأوسط



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *