منوعات

طبيبة أمراض جلدية تتحدث عن مدى خطورة الأقنعة والمطهرات


معدات الحماية الشخصية والمطهرات لها تأثير سلبي على الجلد.

أخبرت أخصائية الأمراض الجلدية داريا باسكاكوفا قناة “زفيزدا” الروسية، كيف أن الاستخدام المتكرر للمطهرات وارتداء الأقنعة يمكن أن يكون خطيرًا وكيف يمكن تقليل تأثيره السلبي على الجلد.

وأشارت الطبيبة إلى أن الاستخدام المتكرر للمطهرات، الناجم عن الحاجة إلى الامتثال لإجراءات السلامة لمكافحة كوفيد -19، له تأثير ضار على جلد اليدين.

وقالت: “اتضح أننا نختار أهون الشرين. من الواضح أنه من الضروري استخدام المطهرات لقمع فيروس واحد محدد، إذا جاز التعبير، لمنع تغلغله في الغشاء المخاطي والجهاز التنفسي. لكن في نفس الوقت نؤثر على جلدنا”.
تقتل المطهرات البكتيريا المفيدة وبالتالي تسبب ضررا للجلد. كما يضعف الحاجز الواقي لليدين أيضًا.

وأضافت المختصة: “نقوم بغسل طبقة دهون الماء الواقية، وبالتالي تزداد مخاطر تغلغل بعض الكائنات الدقيقة المسببة للأمراض، مما قد يتسبب في ظهور تشققات، ثم تضاف العدوى إليها”.

ذكرت الطبيبة أنه من الضروري اصطحاب مرطب اليدين معك في جميع الأوقات لاستعادة الحاجز الواقي.
أصبحت مشكلة الطفح الجلدي أكثر أهمية بسبب ارتداء الأقنعة لفترات طويلة. توصي باسكوفا بتغيير الأقنعة في الوقت المناسب. تزداد المخاطر بشكل خاص إذا تم ارتداء القناع طوال اليوم أو حتى إعادة استخدامه في اليوم التالي. يجب غسل الأقنعة القابلة لإعادة الاستخدام كل يوم.

وأكدت الخبيرة أن ارتداء قناع واحد لمدة يومين متتاليين أمر غير مقبول. عند ارتداء قناع قابل لإعادة الاستخدام، من الأفضل الاحتفاظ بثلاثة إلى أربعة أقنعة ووضع قناع جديد كل ساعتين إلى ثلاث ساعات.

سبوتنيك



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *