مقالات متنوعة

العيكورة يكتب: هل دخلت مصر إقليم التغراي؟


أمْهلت الحكومة الإثيوبية البعثة الدبلوماسية لدولة جنوب السودان (72) ساعة لمغادرة أراضيها وورد أن ذلك يشمل كامل الطاقم الدبلوماسي حتى (أصغر) عُضو (يعني ناس زعلانيين جد جد)، أتت هذه الخُطوة بعد ساعات من مُغادرة السفير الإثيوبي لدولة جنوب السودان في قرار من حكومته وُصِف بالمُفاجئ. وقال دبلوماسيون من دولة جنوب السودان بأديس أبابا أن طلب المُغادرة جاء بعد ورود أنباء دون أن تسمي مصدرها عن تواجد زعيم إقليم (التغراي) ديبرتسيون في (جوبا). جاء ذلك مُتزامناً مع إعلان وسائل إعلام إثيوبية أن لقاءاً جمع بين زعيم (التغراي) والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال زيارته لجوبا السبت الماضي بحسب ما أوردته صحيفة [متاريس] الإلكترونية الاثنين الماضي.
هكذا جاءت الأحداث مُتسارعة لتعيد سد النهضة إلى واجهة الأحداث السياسية الساخنة في الشرق الافريقي ولربما تأكد لأثيوبيا ضلوع مصر في الأحداث الجارية بإقليم التقراي وفق معلومات إستخباراتية دون أن تعلن ذلك صراحةً ولا يمكن فصلها عن اللقاء الذي قيل أنه جمع بين الرئيس المصري وزعيم (التغراي) وإن كانت المعلومة صحيحة فسيتأكد أن مصر خطت خُطوة متقدمة نحو الحل العسكري الذي هدد به الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته (دونالد ترامب) أثيوبيا نيابة عن مصر لذا وضعت مصر نفسها في خانة الاتهام بتأجيج الصراع القديم في إقليم (التغراي) في محاولة منها لإلهاء الحكومة الاثيوبية عن ملف المياه وسد النهضة وليس ببعيد عن ذلك المناورات الجوية التى انطلقت الأسابيع الماضية من مطار (مروي) بالولاية الشمالية والتي وبحسب بعض المراقبين العسكريين أن طائرات (الميج) الصينية التي استخدمها الجيش المصري في تلك المناورات بامكانها الوصول الى سد النهضة خلال (15) دقيقة من مطار (مروي)، يُضاف الى ذلك زيارة رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان لاثيوبيا التي جاءت بُعيد إنطلاق التدريبات المصرية السودانية والتي وصفها بعض المحللين بأنها تطمينية وعسكرية في المقام الأول أراد الفريق البرهان من خلالها أن يقول للاثيوبيين (يا جماعة ما تقلقوا دي تدريبات عادية) ورغم مُحاولات إصباغ الصبغة الاقتصادية ونوع الملفات التي قيل أنه تمت مُناقشتها بين آبي أحمد والبرهان ونقل الضيف مُباشرة لإحدى المُدن الصناعية إلا أن (الموضوع كان واضح) الهدف والمغزى.
فهل بعد حادثة طرد البعثة الدبلوماسية الأخيرة ستطمئن أثيوبيا للسودان عن أي حديث بخصُوص حُسن النوايا المصرية تجاه إثيوبيا؟ لا أعتقد ذلك سيكون سهلاً على الاثيوبيين إغفاله سبق أن حذرنا وعبر هذه النافذة من أن يُجر السودان لحربٍ بالوكالة ولا أن يجعل من أراضيه ساحة لإقتتال جوي فأين القاهرة وأين أديس أبابا من سد النهضة ؟في حين كل شرق السودان سيكون تحت رحمة القاذفات المتبادله إن وقعت الحرب لا سمح الله . و(برأيي) إن صحّ لقاء السيسي بزعيم التقراي في جوبا فهذا يؤكد أن جوبا تسعى أن تلعب دوراً أكبر من حجمها تحت تأثير غيبوبة المدح والإطراء المصري الذي يتفوق فيه الفراعنة وقد تتورط دولة جنوب السودان في حرب لا تسمح بيئتهم السياسية الهشة ولا الأمنية المُتناحرة على تحمل تبعاتها. ولا أستبعد أن تسعى مصر لإستغلال مطار جوبا تحت أي مُسمى لنقل الدعم لمحاربي (التغراي) ومن ثُمّ إلى داخل الأراضي الإثيوبية. (برأيي) أن أي مُغامرة من هذا النوع يقدم عليها (سلفاكير) لن تكون سياحة مأمونة العواقب فالرجل لا دخل له بالنيل الأزرق الذي يرفد نهر النيل بـ (64%) من المياه و لا يعبر أراضي دولته وكان بإمكان السيد (سلفاكير) أن يكون وسيطاً مقبولاً لو سعى لذلك رغم ضعف الأهلية السياسية للرجل ولا أعتقد أن هناك جنوبياً واحداً بإمكانه أن يصمد أمام (فهلوة) الفراعنة في المفاوضات (أي مفاوضات) فالنَفَس الأفريقي الذي يميل للحسم السريع سيطول أمام المراوغة والبسمة والاغراءات التي يتفوق فيها الفراعنة. لذا كُنتُ أتوقع أن تنفي دولة جنوب السودان علمها بوجود زعيم (التغراي) على أراضيها ولكن يبدو أن الاثيوبيين (مالين أيديهم) كما يُقال والأمرُ مُوثّق لديهم بالدليل ولا سبيل لإنكاره. والأحباش أناسٌ أذكياء عُموماً وإلا لما سارعوا بسحب سفيرهم وطرد البعثة الجنوبية في خطوات مُتسارعة لم تسمح حتى للغة الاحتجاج الدبلوماسي المتعارف عليها دولياً أن تتبادل بين البلدينً.
قبل ما أنسى: ــ
على السودان الابتعاد عن أي صراع عسكري قد يحدث بين الجارتين فلا مصر ولا أثيوبيا لديهما أرضٍ للمعركة سِوى أرض السُودان فليحذر ساستنا المديح والتلميع و(التطبيل) فكله كلام وما أمهر الاعلام في أداء المُهمة. ويُقال أن السياسة لا تبالي من تذبح المبادئ فهل (جماعتنا) مُدركُون لذلك؟ وهل يعلمون أن النار بالعُودين تُذكي وإن الحرب أولُها كلامُ.
صبري محمد علي – صحيفة الانتباهة



تعليق واحد

  1. *كلام في الصميم يا استاذ بكري
    *نحن حكامنا اخر همهم السودان
    وليكن معلوم للسودانيين كل مخابرات العالم في السودان
    والبلد ( امفكو)
    مخابرات المصريين تعمل حتي في القري والارياف
    الأمريكان مع اليهود يخططون عن طريق مخابراتهم لترسيخ قوه البرهان لانه رجلهم وسندهم في السودان و عن طريق دول الخليج وما تنسي صلاح غوش في مصر معزز مكرم

    سد النهضه اداره ( ترمب )لا تريده ان يتم ولا ادري سياسه الرئيس المنتخب بايدن
    اما نحن فلا هم لنا كثيرًا بمقدرات الوطن وسد النهضه وحلايب والفشقه
    نحن ماذا دهانا ما هي مشكلتنا في حب هذا الوطن وصون مقدراته للاجيال القادمه حيث تشح المياه والاراضي الزراعية
    نحن ماشين وشايتين وين
    ربنا يستر وان يكون السودان في حفظ الله ومن بعده اجياله القادمه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *