مقالات متنوعة

منعم سليمان يكتب زلة لسان السفير عرفان !


لا استطيع أنْ أزعُم معرفتي الكاملة بجُغرافيا بلاد الانجليز – انجلترا، لكنّي استطيع أن أزعم معرفتي بمزاج أهلها وطرائقهم في التفكير والتدبير، وقد ارتبطتُ في زمنٍ مضى بامرأة انجليزية فاضلة؛ لم يكُتب الله لي نصيباً معها، كانت مدخلي ودليلي لمعرفةِ ذلك المزاج، وقد جاء في الأثر من كانت هجرته إلى امرأة فهجرته إلى ما هاجر إليه.

الإنجليزي شخصٌ يمتلك من البرودِ ما يحوِّل صيف بلادنا الحارق إلى شتاءٍ قارسْ، وله قدرةٌ فائقة في المجاملة أمامك وتحويلِ الأشياء دائماً لخدمة مصلحته، ولم لا؟ إذ لم يترك لهم أجدادهم من إرثٍ ومتعة سوى استعمار الناس وأكل السمك مع البطاطس المحمرة وشرب الشاي عند الساعة الخامسة عصراً، يمارسون كل هذه الرتابة يوميِّاً دون كللٍ أو مللْ!

هذا ما يخُص الإنجليزي القُحْ؛ أما الإنجليزي المولِد أو المُهاجر أو الأجيال الجديدة من أصلاب هؤلاء وأولئك؛ فلا أستطيع أن أجزم بمعرفتي بهم، أو تفسير ما يصدُر عنهم من أقوالٍ وأفعالْ، ومن بين هؤلاء السيِّد (عِرفانْ صدِّيق)، سفير بريطانيا لدى بلادنا، الذي ملأ الدُنيا ضجيجاً الأيام الماضيِّة بعد تدوينة نشرها على موقع (تويتر) مُتحدثاً فيها عن الأحوال السياسية في بلادنا؛ وقدّ فُسرتْ بأنها مُتعالية ومتجاوزة للأعراف الدبلوماسية!

والحقيقة إنَّ السيِّد عِرفان له سهمٌ مُقدَّر في ثورتِنا الظافرةِ، وكانْ خير مُعين وداعم لها، وهو دور أشكره عليه وأحفظه له على الصعيد الشخصي، ويتطلب منه المزيد من الحرصِ والحساسيِّة حتى يشكره عليه ويحفظه له الآخرون، فمن غير اللائق ولا المقبول التحدثَ بتلك الطريقة عن دولة مُستقِّلة، ناهيك إنَّ السودانيين معروفون باعتزازهم بكرامتهم، وهم لا يرون في هذه الثورة سوى إنِّها فعل لاسترداد كرامتهم التي امتهنها النظام السابق ومرّغها في وحله، وقطعاً لن يقبلون ما من شأنه أن يمسَ كرامتهم أو ينتقص منها!

قرأت ما كتبه السيِّد السفير، وكان حديثه يتلخص في استكمال مهام ثورة والبدء في تأسيس المجلس التشريعي، ولا بأس فهذه مطالبنا التي لا يستطيع أحداً نزعها مِنِّا، ولكن البأس الشديد في اللغة التي كتب بها تدوينته، إذ كانت أقرب إلى الأوامر؛ منها إلى النصحِ، وهذه الطريقة؛ فضلاً عن إنّها تُصنف في باب التدخل غير اللائق والمحرج؛ فهي أيضاً غير مُناسبة لسفير يُفترض إنِّه ينتقي أشياءه وأزياءه ومُفرداته بحكم الوظيفة لا الذوق والاحترام، ولكّن تدوينته أسفرت عن خطاب لا صلة له بالدبلوماسية، بل بدا وكأنه خطاب للحاكم العام للسودان بذيَّاك الزمان، ورُبّما داهمته تلك الروح أو تقمصها!

هذا الموقف بالضرورة لا يتطلب استدعاء وزارة خارجيتنا له، فالأمر ربما كان محض زلة من لسانه؛ لا لسان بلاده، وهي أيضاً – أي وزارة خارجيتنا- أضعف من أن تفعل ذلك، بل هي أضعف حلقات حكومة الثورة، وقد أفقدت الثورة وحكومتها زخمها وبريقها الخارجي، فهي لم تستطع استدعاء سفير جمهورية أردوغان؛ دعك من أن تستدعي سفير الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، خصوصاً وان تركيِّا ظلّت تكيل الصفعات على وجه الثورة وحكومتها واحدةً تلو الأخرى، وتدعم إعلاميِّاً وسياسيِّاً كل ما من شأنه أن يقوِّض حكومة الثورة ويُسقِطها، بل صارتْ مأوىً للصوصِ والإرهابيين من مُجرمي العهد البائد، ولكن تتحرك دكّة غسلِ الموتى؛ وخارجيتنا لا تتحرك ولا تهتّز لها قصبة!

لا نُريد اعتذاراً من السيِّد عرفان بل نريد احتراماً، وقد قيل في حديث رواه إنجليزي ولم يروهِ البخاري، إنّ استعداد الإنجليز الدائم والمُفرط للاعتذار واستخدام كلمة آسف حتى عن أشياء لم يفعلوها يقابله عدم رغبتهم في الاعتذار عن أشياء قد فعلوها.

منعم سليمان – صحيفة السوداني



‫4 تعليقات

  1. والله هذا السفير يمثل أكثرحرصآ على البلد من بعض السودانيين..ماطالب به هو تكوين المجلس التشريعي وأجهزة دولة الديمقراطيةالمدنية وقد بح صوت الشعب مطالبآ بذلك..يجب شكره وقد ساند الثورة قبلآ ومن يصفه بالعمالة ويتباكون هم الفلول الفاسدين…

  2. يا للعار من حكومة العار التى تديرها السفارات….خسئت انت يامن تدافع عن هذا العميل التافه وتصف ما يؤديه من دو الوصى غلى حكومة الهوانات بذلة اللسان..أين ذلة اللسان أيها الرويبضة وسيك يؤدى الدور الموكل إله بكل حرفية ومهنية. فهؤلاء هم أسيادك وأسياد حكومة المغتربين الذين صنعوكم…. حكومة القحط الكل يعلم أن من يديرها بالريموت السفارة الأمريكية والبريطانية والأماراتية….تسقط حكومة الذل والعار والجوع

  3. البرد { القارس} يا ابو لسان اريتري انت … مالك ومال السودان حتي تراجع من يتهمونه .. ولانك معدوم الجنسية السودانية الحق يسهل عليك قبل اهانة ذاك اليفير المتعجرف لان الوطن المطعون بتفاهات ذاك السفير ليست اريتريا … لو سكت

  4. ذلة لسان ؟ والله هذا مبرر من سيادة الكاتب الجزوع الخواف الذي يتنازل عن سيادة بلده طوعا واختيار للاجنبي …. وبعدين يقولوا اصدقاءنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *