اقتصاد وأعمالمدارات

الجنيه السوداني ينتفض بقوة مقابل الدولار ووزيرة المالية تكشف أسباب تذبذب سعر الصرف في السوق الموازي


إنتعش الجنيه السوداني يوم الأربعاء في السوق الموازي وحقق بعض المكاسب ليقلل من خسائره الكبيرة أمام الدولار الأمريكي ليتحسن سعر صرفه مقابل العملات الأجنبية.

وإنهارت العملة السودانية يوم الثلاثاء حيث واصل الدولار الامريكي ارتفاعه مقابل الجنيه السوداني بالخرطوم في السوق الموازي وسجل رقماً قياسياً ولأول مرة بتاريخ السودان، وتم تداوله في حدود 310 جنيها للدولار الواحد .

يوم الأربعاء 20 يناير 2021 في السوق الموازي، وبحسب رجال أعمال ومتعاملين في سوق النقد تحدثوا لصحيفة (كوش نيوز) بالخرطوم ،سجل الدولار 297.00 جنيهاً.

وترأس رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك الاجتماع العاجل للقطاع الاقتصادي بمجلس الوزراء والذي دعا له سيادته عصر الأربعاء بمكتبه، بحضور وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي المُكلَّفة د. هبة محمد علي.

وفيما يتعلق بتذبذب سعر الصرف في السوق الموازي، فقد أوضحت وزيرة المالية أن الاجتماع استعرض تقارير الجهات الأمنية والاقتصادية بالدولة، والتي أشارت إلى أن من أسباب تذبذب سعر الصرف هو الشائعات التي يُطلقها المستفيدون من هذا النشاط مثل شائعة “تغيير العملة”، وكذلك المضاربات التي تقوم بها بعض الشركات، بالإضافة لزيادة الطلب من العملة الصعبة في بداية العام.

وكشفت الوزيرة أنه تم الاتفاق على حلول عاجلة سيكون لها أثراً إيجابياً، مثل زيادة احتياطي الحكومة من العملة الصعبة، مُشيرةً في هذا السياق إلى وصول مبلغ 200 مليون دولار كدفعة أولى لحسابات الحكومة وبصورة مباشرة من جُملة مبلغ 800 مليون دولار.

الخرطوم (كوش نيوز)



‫7 تعليقات

  1. تصريحات ليس إلا
    200 مليون دولار من أين؟؟!!
    كلها تصريحات والحقيقة انو فقط بالعمل والإنتاج تنهض البلاد لكن للأسف نحن شعب كسول وغير منتج وتعتمد على الإعانات

  2. dktضكم نفضة ملوخية يعد الغسيل
    هو مشارف الثلاثمائة ووصل 310 315 وهذه هي مرحلة كسر الحاجز يطع وينزل ومن ثم يقفز عتبتين ويستقر فوق الحاجز ، ومعروف اخر الاسبوع بينزل ..
    وخليكم عقلانيين شنو البخلي الجنيه ينتفض جاتكم ليلة القدر ولا الحكومة لقطت العايزاه تمشي البلد اسبوعين وترجع تاني تلم لماكم بلا يخمكم قحاتة كذابين افاكين

  3. 200 مليون دولار حتعمل ليك شنو إنتي إقتصادية – قمح + دواء لمدة شهر وإنتهت الـ 200 مليون دولار – الحل يا أستاذة ما في المنح ولا القروض ولا الهبات حركي الإنتاج الزراعي + والحيواني + الذهب وأضيفي قيمة نوعية له غير كدة حتكون البلد في حلقة مفرغة وستأزم الوضع وتبرز الإنقلابات العسكرية وربما يرجع الكيزان من جديد وتكون دي المصيبة الأكبر

    1. اصلا هم شغالين رزق اليوم باليوم…لا تخطيط ولا ميزانية فقط اتعودوا علي الشهدة

  4. ما بتخجلوا انتفض بقوة وهو 297 جنيه يا حليلك يا البشير بالرغم مما يقال احسن مليون مرة من الحاصل الان حكومة ضعيفة جدا جدا وجدا دي الي مالا نهاية مافي ردع جيبوا ليكم كم واحد في كل حتة شق علي الامة واعدموه شوفوا البلد دي تمشي كيف لكن ما في راجل في الحكومة ولو كان النساء كمن فقدن لفضلت النساء علي الرجال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *