مقالات متنوعة

البرهان يكذب أم يتجمل ؟!


حمل ظهور رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، في حواره على فضائية (العربية) حمل في تفاصيله كثير من التناقض الغريب ، مابين شخصية وطنية غيورة ترفع بيدها اليمنى السبابة والوسطى لتنحاز الى ثورة الشعب ، وأخرى عسكرية تتأبط بيدها اليسرى أطماعها ومصالحها الشخصية ، هذه الشخصية الإزدواجية تجعل الناظر في عيون البرهان يلاحظ فيها كثير من الدهاء وعدم الوضوح والضبابية ، فالرجل له مقدرة كبيرة على خاصية إظهار خلاف مايبطن ، فشخصية الرجل العسكرية الاستخباراتية ، طغت على الجلباب القومي الذي ارتداه البرهان ، فكانت تفاصيل الحوار كثيراً ماتنزع العمامة وتلغي بها بعيداً، حيث لا يبقى بعدها إلا وجه البرهان المعروف للمواطن السوداني ، ليس (عبد الفتاح ) الذي تريده العربية في حوارها فالعبارات كثيراً ماكانت تكشف مايخفيه الرجل في دواخله ، ففي فاتحة الحوار كان اول سؤال عن مرور الذكرى الثانية لثورة ديسمبر ، هذا السؤال الذي حصر البرهان في دائرة مغلقة ، لايستطيع الخروج منها إلا بعد ان يعلن الانتماء والولاء والطاعة للثورة أولاً قبل كل شي ، ومن بعدها يمكن ان يتحدث في أمور أخرى ، وهذه عظمة الثورة السودانية ، تحيتها وإشهار الايمان بها فرض على كل حاكم سوداني ، أي كان هذا الإشهار صدقاً او كذباً ونفاقا، المهم انها تجبرك على تحيتها شئت ام أبيت وهنا تكمن خصوصيتها وتميزها.
وتناقض البرهان كان جلياً عندما ذكر في حديثه ، أن وفداً إسرائيلياً زار السودان مرة واحدة ولم نقدم مبادرة لزيارة إسرائيل ، فالرجل حاول ان ينفي قضية التطبيع وينكر انه عرابها ومهندسها ، وهو يعلم تماماً ان العلاقات السودانية الاسرائيلية قطعت شوطاً كبيراً وهذه حقيقة لايجوز الالتفاف عليها فقوله ان وفداً اسرائيلياً (واحد بس) تؤكد ان الرجل يريد ان يقلل من حجم العلاقة بين البلدين وانه (لم نقدم مبادرة لزيارة اسرائيل) بهذه العبارة تدرك ان البرهان يريد ان يطمئن الذين يرفضون التطبيع ان السودان لن يتقدم أكثر في علاقته مع اسرائيل والواقع يقول غير ذلك بل العكس.
كما أكد البرهان، أن الجيش لا يحتكر الاقتصاد ومقدراته المالية بتصرف السودان، وهنا يحق لك عزيزي القارئ ان تسأل صراحة ( البرهان هنا يكذب أم يتجمل ) ؟؟! وهل سلم البرهان كل الشركات الاقتصادية الى حكومة السودان ناهيك عن الشعب السوداني الذي دمغه البرهان باتهام خطير انه الآن يتصرف في الشركات الاقتصادية العسكرية ، كيف يفتري رئيس مجلس السيادة على الشعب السوداني بهذا الاتهام والشعب (جائع وضائع ) والبرهان ظهر وتبدو عليه اثار النعمة و(البحبوحة)، كما أشار البرهان إلى أن المشكلة الاقتصادية تعيق تنفيذ الترتيبات الأمنية في موعدها المحدد، في اشارة واضحة انه يرهن عملية الأمن بالاقتصاد فكلما طالت مشاكلنا الاقتصادية ظلت قضية الترتيبات الأمنية باقية ، وهذا حديث يدرك البرهان تماماً ابعاده ويقصد قوله.
كما قلل البرهان نبرته الحادة تجاه اثيوبيا حيث قال اننا ننظر إلى إثيوبيا كجارة والعداء لها ليس في قاموسنا، ونستعد للدفاع عن أراضينا ونأسف للتصعيد الإثيوبي ، والملاحظ ان البرهان استبدل عباراته الجافة على شاكلة ( مستعدون لكل الاحتمالات ) بأخرى اكثر مرونة، وهذا ماطالبنا به مراراً وتكراراً ، ان الفشقة سودانية لا جدال في ذلك ولا يمكن التنازل عنها، ولكن هناك أكثر من طريقة لاستعادتها، قبل ان تلجأ الحكومة لأسلوب الحرب اللعينة ولطالما ان البرهان لايريد ان تكون حلايب (شوكة حوت) بينه ومصر فما الذي يجعل الفشقة تعترض (حلقه) في زمن تشكو فيه كثير من الحناجر من (جرعة موية) !!
طيف أخير :
أفعل شيئا يجعل الناس تشعر أن ماتقوله حقيقة

صباح محمد الحسن – صحيفة الجريدة



‫2 تعليقات

  1. كل من يتحدث عن الجيش وشركاته صحفي مطبلاتي او قحتاوي لا نشك في جهله او عمالته وانت اسؤا صحفية قرات لها فكل مقالاتك تحامل علي الجيش والبرهان كانه عدو للشعب وطبطبتك لقحت كانها حبيب الشعب مع.ان الجميع لا يفترض ان ينتقد الجيش وهذه صفة تميز السياسي السوداني العميل والصحفي الساذج مثلك

    1. والله انت ما فالح خالص واسمك ليس له علاقة بك هذه اشجع صحفيه الان في السودان باختصار ارجل منك انت بالذات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *