عالمية

الاختيار 2.. قصة ضابط مصري تسبب في مقتل صديقه


أبرز مسلسل” الاختيار 2″ على مدار الحلقات الأخيرة، دور ضابط المرور محمد عويس في اغتيال ضابط الأمن الوطني محمد مبروك، بعد أن قام بإمداد عدد من أفراد الجماعات التكفيرية بالمعلومات اللازمة عنه، على الرغم من كونهم أصدقاء وتخرجا من دفعة واحدة من كلية الشرطة.

فور توضيح مشاهد الاتفاق الذي جرى بين الضابط محمد عويس والعناصر الإرهابية في مسلسل “الاختيار 2″، ظهرت وسوم باسمه على مواقع التواصل الاجتماعي متسائلين عن ماهيته ومصيره، وهل تمت محاكمته بأشد أنواع العقاب، ليكون عبرة لغيره من ضعاف النفوس.

وبحسب تحقيقات قضية اغتيال المقدم محمد مبروك، فتم إدانة الضابط الذي تم فصله من الإدارة العامة للمرور محمد عويس بعد أن قام بإرشاد المتهمين الرئيسيين في القضية عن تحركاته وأماكن تواجده هو وعدد من أفراد أسرته، ورقمه الكودي وخط سيره، ما مكنهم من تنفيذ جريمتهم واغتياله في نوفمبر عام2013.

“عويس” الذي تم فصله من وزارة الداخلية بعد اعتناقه أفكارًا متطرفة، ليقرّر الانضمام لعدد من العناصر التكفيرية التابعة لجماعة الإخوان لينضموا بعد ذلك إلى جماعة أنصار بيت المقدس التي قامت بين عامي 2013- 2015 بـ54 عملية إرهابية في مصر.

صديقين مقربين

“مبروك وعويس” كانا الصديقين المقربين، فكانا زملاء في دفعة واحدة في نفس السرية، وأشارت التحقيقات فيما بعد أن “الشهيد” محمد مبروك كان ينقل والدة محمد عويس للمستشفى ويرعاها أثناء مرضها، بخلاف أنه يعتبر من أسرة ميسورة الحال حيث يعمل والدة تاجرًا للرخام ولديه مصنعًا فاخرًا.

وحسب المعلومات التي تم تأكيدها في الحلقة الثامنة من مسلسل الاختيار الذي يذاع في شهر رمضان، فإن رأس محمد مبروك كان ثمنه 2 مليون جنيه تم دفعهم لضابط المرور حينها محمد عويس.

وفي تحقيقات قضية “أنصار بيت المقدس” اعترف “عويس” بإرشاد المتهمين عن خط سير “مبروك” ليسهل عليهم اغتياله، وبأنه كان يحضر جلسات دينية حول تطبيق الشريعة الإسلامية وأحكامها، وتعرّف على عدد من المتهمين في القضية الذين يعتنقون الأفكار التكفيرية التي تدعو لتكفير الحاكم والعاملين بالجيش والشرطة.

بداية العروض

وأكد “عويس” أنّ المتهمين حاولا استقطابه لاعتناق ذلك الفكر المتطرف، وأنه في غضون الفترة بين أغسطس 2011 وفبراير 2012، أثناء عمله رئيسًا لوحدة مرور الأجرة بمجمع السلام هاتفه أحد المتهمين في القضية ناقلًا إليه رغبة أحد المتهمين الآخرين لقاءه، ليتم عرض عليه مبالغ مالية مقابل اصطناعه أوراقًا لسيارة تم تهريبها من ليبيا.

وتابع “عويس” في تحقيقات قضية “أنصار بيت المقدس” فإنّ العرض الذي تلقاه من أحد المتهمين تم تبريره له بعدم مخالفة التهريب الجمركي لأحكام الشريعة الإسلامية، إلّا أنه رفض الاتفاق.

في ديسمبر 2012 كان هناك لقاءً يجمع “عويس” بعدد من المتهمين في قضية “أنصار بيت المقدس”، أكدوا خلاله نيتهم في جمع بيانات ومعلومات عن أسماء ضباط جهاز أمن الدولة، وطالبوا فيه إمداده بمعلومات عنهم، من بينهم الضابط وائل المصيلحي، والضابط محمد حمدين، والضابط أحمد سامح، وعدد من صور الضباط الآخرين من بينهم صورة تجمعه بالشهيد محمد مبروك.

وتدور أحداث مسلسل “الاختيار 2” الذي يجسّد بطولته الفنانان كريم عبد العزيز وأحمد مكي، في الفترة ما بعد عام 2013، ويرصد بطولات الشرطة المصرية في مواجهة الإرهاب.

وفي تحقيقات النيابة أكد “عويس” أنّه لطبيعة عمله بشرطة المرور، يحق له الإطلاع على بيانات السيارات المسجلة بأسمائهم وعناوينهم وأرقامهم القومية، والاطلاع على بيانات رخص القيادة أيًا كانت جهة ترخيص السيارة.

مقتل محمد مبروك

بسبب المعلومات التي أمدهم بها “عويس” قامت “أنصار بيت المقدس” بإطلاق النيران على ضابط الأمن الوطني محمد مبروك، وإصابته بـ 13طلقة أمام منزله في مدينة نصر أثناء ذهابه إلى عمله.

في مايو 2014، أمر النائب العام الراحل هشام بركات بإحالة “عويس” ومعه إرهابيين للمحاكمة الجنائية أمام محكمة جنايات أمن الدولة، لدوره في اغتيال “مبروك”.

وفي مارس 2020، قضت محكمة جنايات أمن الدولة بإعدام محمد عويس و36 آخرين على رأسهم الإرهابي هشام عشماوي، وعدد من العناصر التكفيرية.

سكاي نيوز



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *