محمد عبد الماجد

محمد عبد الماجد يكتب: استقالة الحبر.. اقبلوها يرحمكم الله!


(1)
نتمنى أن تكون استقالة النائب العام تاج السر الحبر هذه المرة حقيقية وان لا تكون (مسرحية) كما سابقتها في اطار تقليص وتحجيم دور لجنة ازالة التمكين والتي دخلت في صراعات مع جهات حكومية في الوقت الذي كان يفترض ان تكون صراعات هذه اللجنة مع النظام البائد.
من يمثل النائب العام تاج السر الحبر حتى يستقيل بسبب قرارات لجنة ازالة التمكين؟ هل يمثل النائب العام الثورة ام يمثل النظام البائد؟ .. فقد حملت الاخبار أن النائب العام تاج السر الحبر تقدم باستقالته للمجلس السيادي الانتقالي منذ الإثنين، على خلفية الصراع داخل المؤسسات العدلية خاصة الخلاف الذي طفا على السطح في أعقاب اتخاذ لجنة تفكيك وإزالة تمكين نظام الثلاثين من يونيو استرداد الأموال المنهوبة قراراً قضى بانهاء خدمة 56 من رؤساء النيابة ووكلائها كما فصلت 56 من القضاة.
الكارثة الاكبر ان النائب العام تذمر من القرار لأنه يعطل العمل في النيابة ويفقدها استقلاليتها وأن القرارات طالت وكلاء نيابة كلفوا برئاسة لجان تحقيق مع وكلاء نيابة متهمين بمخالفات وتجاوزات.
نحن لا نرى حتى الآن عملاً للنيابة العامة؟.. اين هذا العمل الذي سوف يتم تعطيله؟
تخيلوا ان بعض الذين شملهم قرار انهاء الخدمة كانوا قد كلفوا برئاسة بعض لجان التحقيق مع متهمين بمخالفات وتجاوزات – هذا يوضح لماذا كان التلكؤ والبطء في لجان التحقيق – ولماذا سمح لبعض المتهمين بمغادرة البلاد وتم تهريب بعضهم. اظن ان هذا هو الامر الذي جعل النائب العام يتذمر ويتقدم باستقالته والتي اسأل الله ونحن في هذا الشهر المبارك ان تقبل وان كنت لا ارجح ذلك – فقد قدم الحبر استقالته وهو يعلم انها سترفض من مجلس السيادة الذي يمثل حاضنة للنائب العام.
الاستقالة شكل اخر من اشكال الضغط على لجنة ازالة التمكين.
(2)
الذي يبدو واضحاً ان اللجنة الوحيدة التي تعمل الآن في مضمار الثورة هي لجنة ازالة التمكين.. والدخول مع لجنة ازالة التمكين في الخلافات وصراعات يعني (التواطؤ) مع النظام البائد – لأن لجنة ازالة التمكين تضرب في رموز العهد البائد.
من قبل دخلت لجنة ازالة التمكين في صراعات وخلافات مع قيادات عليا في مجلس السيادة – وتقدم بعد ذلك رئيسها باستقالته عندما وقع الخلاف بين اللجنة ورئيس مجلس السيادة ونائبها.
الحبر الآن يكمل الدور – ويتقدم باستقالته في شأن ليس من اختصاصته – وهو الذي بخل بهذه الاستقالة وجثث مشرحة الاكاديمي تصل لمرحلة (التحلل).
لم يستقل الحبر والكثير من الاخفاقات (العدلية) حدثت في عهده وجاء الآن ليتقدم باستقالته في شأن (حكومي) اجازته الدولة وقوانينها من اجل تفكيك وازالة التمكين.
لو استقال الحبر دفاعاً عن حقوق شهداء مجزرة فض الاعتصام او من اجل تفكيك النظام البائد وتأخر العدالة في هذا الجانب لحسبنا له ذلك – لكنه يستقيل الآن من اجل حماية (فلول) النظام في الجهاز العدلي في البلاد ومن اجل تحقيق العدالة التي تأخرت كثيراً.
اشكاليات كثيرة وانتقادات (مادية) و (عينية) تعرض لها النائب العام، فقد كان الحبر معيقاً للعدالة وهو في منصب النائب العام.
النائب العام دخل في صراعات مع طرف (ثوري) اخر وهو يوقف بعض اعضاء نادي النيابة ويبعدهم عن لجان التحقيق لأنه اختلف معهم… لماذا شعر الحبر الآن بوجعة ابعاد بعض النواب وكلاء النيابة عن لجان التحقيق؟ وهو قد سبق له ان ابعد بعضهم من تلك اللجان.
نادي النيابة هو الجهة العدلية الوحيدة التي دعمت الثورة قبل سقوط النظام وكان لها مواقف وصدامات واضحة مع النظام البائد قبل سقوطه – وقد تعرض اعضاء النادي للإيقاف والإبعاد والمحاربة بعد سقوط النظام من النائب العام.
(3)
بغم /
قلنا ان العدالة سوف تتحقق ولو بعد حين – اهداف هذه الثورة سوف تتحقق تباعاً بسبب وقفة الشعب السوداني معها ونصرتها. كما ان كرامات ثورة ديسمبر المجيدة قادرة على ان تجعل الاحلام حقيقة في الفترة القادمة.
لا عدالة اعظم الآن من هذه (الاستقالة) التي قدمها الحبر فهي اسمى معاني العدالة واجلها – وهي الطريق لها.
اقبولها يرحمكم الله.

صحيفة الانتباهة



‫4 تعليقات

  1. لم اكن اعلم ان هذا الكاتب مغيب مثل المغيبين الرعاع ..اين محكمة الاستئنافات ضد قرارات لجنة ازالة التمكين .. اين المحكمة الدستورية والتي سوف تنظر في شرعية لجنة ازالة التمكين والتي اطلقت يدها لتفعل ما تشاء وتنتقم ممن تشلء وتعز من تشاء وتذل من تشاء وتصادر كل شيء ولا يملك احد حق الدفاع عن نفسه ..
    كتاب رعاع يكتبون لرعاع ..

    1. والله كنت أريد أن أعلق على هذا المدعوا بعبدالماجد ولكنك كفيتنى الرد لأن ما كتبت هو نفس ما فى صدرى فلك الشكر .

  2. يجب حل هذه اللجنة المتخصصة فى قطع ارزاق الناس ووزير المالية قال لم يستلم اموال من هذه اللجنة

  3. السيد محمد عبد الماجد تخوض فى الامور القانونية والدستورية واستقلال السلطات عن بعضها بنفس عقلية المشجع المتعصب لاتهرف بمالاتعرف ودعك من القاء التهم جزافا بان الوكلاء المقالين فلول وان الحبر متواطى معهم لتسهيل هروب رموز النظام البائد فكان اولى لك ان تخرج من مكتبك المكيف والاستقصاء عن الامر بدلا من الاستلقاء على سريرك وسماع الاخبار وتفتى فيها وكانك وصى على الثورة
    واذا عمل وكلاء النيابة فى عهد الانقاذ بشهاداتهم فانت كتبت فى كل صحفها وتقاضيت الملايين وخصصت لك ملاعب خماسيات فى شرق النيل فى ذلك العهد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *