مقالات متنوعة

بهاءالدين قمرالدين يكتب :الفارس حميدتي… أيقونة العصامية والصبر والكفاح! (٤)


كان أجدر بالذين هاجموا الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي؛ والقائد العام لقوات الدعم السريع؛ بقسوة وعنف؛ لأنه خالف أوامر فض اعتصام القيادة العامة؛ وقام باعتقال المخلوع عمر البشير.
كان أولى بهم أن يشكروه على فعله الحميد وصنيعه العظيم الذي حفظ به وحدة البلاد واستقرارها؛ وحمى ظهر الثورة والثوار؛ وبما قام به حميدتي حفظ الله حياة شباب وشابات السودان وكتب عمراً مديداً وجديداً للكنداكات والثوار.

ولولا انحياز حميدتي لثورة ديسمبر الظافرة والمجيدة؛ لما تحقق النصر الكبير؛ ولسالت الدماء انهاراً وبحاراً ولتمزق السودان وذهب ريحه؛ لكن أنقذ وحفظ الله السودان وحمى أرواح العباد بحميدتي وبفضل شجاعته وبسالته ورجاحة عقله وبعد نظره.
إن حميدتي كان ومازال هو (الراجل الضكران الخوّف الكيزان)!
فما الذي استجد وطرأ حتى تتم (شيطنته) اليوم؛ ويلقى كل هذا الهجوم العنيف والحملة المنظمة الشرسة!؟
إن الذين يهاجمون حميدتي اليوم هم أعداء الشعب السوداني والوطن؛ الذين لا يريدون استقراره وأمنه وسلامته وتقدمه وازدهاره!
إن الذين يقودون حملة الهجوم المشتعلة ضد حميدتي اليوم؛ هم يعتقدون أنه لا يحق لأحد غيرهم أن يحكم السودان ويتبوأ فيه منصباً رفيعاً!
هم يظنون أن هذا الوطن إقطاعية خاصة بهم وحكر لهم وورثة لأسرهم وأبنائهم فقط؛ أما الآخرون أمثال الفارس والبطل حميدتي؛ فذلك محرم عليهم؛ ودورهم فقط الحرب والقتال في الخلاء؛ كما قال حميدتي؛ اما كرسي السلطة فهم أسياده وناسه!

إن الذين يهاجمون حميدتي اليوم؛ هم أعداء السلام؛ ولا يريدون لأهل (الهامش والضهاري والحلال النائية والفرقان)؛ لا يريدون لهم أن يحكموا السودان؛ و(ينجسوا ويوسخوا) عتبات القصر الجمهوري!
وتلك نظرة استعلائية وازدرائية وإقصائية؛ تنم عن سفه وافتراء واستحقار لعباد الله العصاميين والمجتهدين أمثال حميدتي!
إن حميدتي هو أيقونة العصامية والكفاح والصبر؛ فهو قد بدأ من (الصفر)؛ لم يعتمد على ثروة أو جاه أو قبيلة أو جهة؛ بل قد نحت حميدتي اسمه في الصخر وشقّ طريقه بقوة وعزيمة لا تقهر وإصرار لا يلين؛ حتى حقق بعض ما كان يصبو إليه؛ ونال بعض ما كان يحلم به؛ وهو عظيم الهمة، كبير النفس؛ وإذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الأجسام!
لقد تعلم حميدتي من مدرسة الحياة العريضة دروساً كثيرة؛ أفاد تجارب عظيمة؛ قوت عوده وعجمته وصقلته.

إن ما حققه حميدتي في سنوات قلائل؛ لم يحققه المتنطعون المدعون حملة الدرجات العلمية الكبرى والشهادات العليا؛ فهو ذكي وطموح ومقدام ويعرف اهتبال السوانح واغتنام الفرص؛ وإحراز (الأهداف) الحاسمة في الوقت المناسب!
نعم لقد تعلم حميدتي من اخطاء الآخرين وهفواتهم الكثيرة؛ وتفادى (الحماقات الكبيرة والأخطاء القاتلة) التي وقعوا؛ فيها؛ فنال (حقو) المجد من عرصاته!
لقد قدم حميدتي للوطن الكثير وحقق السلام بصبر وجهاد عظيم؛ وهو الآن يمضي بقوة ويعمل بجد من أجل نهضة وتقدم السودان وازدهاره.
لن يلتفت حميدتي (للكلاب المسعورة) التي تصيح و(تنبح) عالياً؛ وبكل إنجاز يحققه حميدتي للوطن والشعب؛ يلقمها حجراً كبيراً؛ يسكت نباحها وعويلها!

صحيفة الصيحة



‫3 تعليقات

  1. شكلوا الظرف كان مليان دولار الدهب ببتاعنا لكن ليك يوم يا الكلب المسعور و اخوك الخنزير الجبان
    لقد اضحكتني و الله بعبارة كان يشكروه لانو رفض فض الاعتصام انت منو عشان تتكلم بلسانو و عايز الناس يصفقوا ليهو
    منو السرق الدهب ومنو الفض الاعتصام ومنو البشتري و ببيع في الدولار في السوق و منو البعيين الاجانب في قوات القتل السريع
    ياخي اتقي الله و بكرة قدام ربك تقول شنو
    زي امثالك دي ضيعوا السودان من زمن الانجليز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *