جرائم وحوادث

جريمة مروعة.. يقتل جميع عائلته ويدفنهم بالمنزل


اعتقل السبت الماضي شاب يبلغ من العمر 19 عاماً في منطقة مالدا غربي البنغال الهندية بتهمة قتل أربعة من أفراد أسرته ودفنهم في غرفة منزلهم قبل أربعة أشهر.

وفقاً لتقرير الشرطة وقع الحادث فى قرية جوروتولا تحت منطقة مركز شرطة كالياتشاك حيث إنه تم استخراج جثث كل من جواد علي والد المتهم آصف محمد (50 عاماً) ووالدته ايرا بيبي (45 عاماً) وشقيقته عارفة خاتون (17 عاماً) وجدته اليجان بيبي (75 عاماً) وأرسلت للتشريح بعد الوفاة.

وظهر الحادث إلى العلن بعد أن أبلغ شقيق المتهم عارف محمد البالغ من العمر 21 عاماً، والذي تمكن من الفرار خلال الحادث وغيّر مواقعه خلال هذه الشهور الأربعة قبل أن يتوجه إلي مركز شرطة كالياتشاك ليلة الجمعة ليروي تفاصيل الجريمة، ويطلب الحماية من الشرطة نظراً لملاحقة شقيقه له من أجل قتله.

روى عارف للشرطة أنه في 28 فبراير الماضي، كان شقيقه الأصغر آصف قدم لجميع أفراد الأسرة مشروبات باردة مع حبوب منوّمة وعندما فقدوا الوعي قيّد أيديهم وكمم أفواههم بأشرطة لاصقة ومن ثم أغرق الأشخاص الأربعة في خزان في المنزل ودفن الجثث في أرضية غرفة وتمكن الأخ الأكبر عارف تخفيف شريطه اللاصق بعد محاولات عدة.

وبينما كان المتهم منشغلاً بقتل بقية أفراد الأسرة، هرب عارف من المنزل بعد اشتباك جسدي قصير مع شقيقه، وذهب إلى أماكن مختلفة بما فيها كلكتا خلال هذه الشهور الأربعة.

السبب المال

وبرر المتهم للجيران اختفاء أسرته بأنها ذهبت إلى كلكتا. وأفادت الشرطة أنه وفقاً للتحقيقات الأولية أن الدافع الأساسي وراء الجريمة كان المال، حيث طلب المتهم أموالاً من عائلته لسداد مبلغ كبير يتخطى مئة ألف روبية، لكن عائلته لم توفر له المبلغ، ما دفعه لقتلهم والحصول على المال من خزينة والده بالإضافة إلى بيع الأجهزة الإلكترونية في المنزل بما فيها جهاز تلفزيون وهواتف وكاميرات مراقبة وكمبيوتر محمول.

وأضافت الشرطة إنه تم احتجاز صاحب الشكوى عارف الشقيق الأكبر للمتهم لاستجوابه مرة ثانية.

وفي شهادة الجيران أكدوا أن المتهم آصف أصبح منعزلاً ولم يختلط بالناس ولم يسمح لأي شخص بدخول المنزل وكان يخرج من المنزل فقط لاستلام شحنات الطعام الذي يطلبها عبر الإنترنت، وعندما سئل عن أفراد عائلته الآخرين قال إنهم ذهبوا إلى كلكتا.

صحيفة البيان



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *