منوعات

الوالدان لم يعلما بحمل ابنتهما.. بريطانيا تسجل أصغر أُمّ في تاريخها وسط صدمة اجتماعية


سجلت بريطانيا، الأحد، حالة ولادة لأصغر أُمّ في سجلاتها؛ حيث لم تتجاوز الـ11 من العمر، في واقعة غريبة ومثيرة للقلق.

ووفقًا لصحيفة “الصن” البريطانية، تعرضت الطفلة للحمل في عمر 10 سنوات فقط، قبل أن تقوم بالولادة بعمر 11 عامًا، في وقت سابق هذا الشهر.

ووفق “سكاي نيوز”، أكد العاملون في مجال الخدمات الاجتماعية في بريطانيا، أن والدي الفتاة لم يكونا يعلمان بحملها، وأن الطفلة ومولودها بصحة جيدة الآن.

وأكد مصدر مقرب من العائلة، أن الفتاة محاطة برعاية خاصة من أخصائيي الخدمات الاجتماعية الآن، وأن العائلة لا تزال تعيش “حالة صدمة”.

وكانت أصغر أُمّ في بريطانيا، تيريسا ميدلتون، قد أنجبت طفلها بعمر 12 عامًا؛ ولكن الولادة الجديدة للفتاة التي لم يُذكر اسمها، قد أصبحت الأصغر في بريطانيا.

صحيفة سبق



‫2 تعليقات

  1. وين ناس سيداو؟
    ولا فلاحتهم على الشعوب المسلمة فقط
    وحلال عليهم وحرام على المسلمين
    مع انه عند المسلمين يتم بالزواج الشرعى
    اما عند هؤلاء يجمع بين الزنا و زواج القُصَّر.

  2. هذه ثالث مرة او اكثر فمن قبل وضعت بنت بريطانية مولود وعمرها 13 عام من صديقها!! ومرة بنت عمرها 12 وهذه الاخيرة عمرها 11 عام . لكن يبدوا ان القوانين العالمية والتي يضعها الغرب تحلل انجاب البنات الصغار من اصدقائهم من دون زواج وتحرم انجاب من هم دون 18 عن طريق الزواج !!!. وببغاواتنا ينعقون بما لا يفهمون . ( لاحظ الام والمولود بصحة جيدة ).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *