مقالات متنوعة

بهاءالدين قمرالدين يكتب : بيوت السودانيين لا تصلح للسكن!


أكد الدكتور الهادي عبد الله أبو ضفائر، الأمين العام لصندوق الإسكان والتعمير التابع لرئاسة الوزراء، أن بيوت السودانيين التي يقطنون داخلها الآن في الحضر والمدن والريف سيما ولاية الخرطوم عاصمة البلاد، لا تصلح لسُكنى البشر وتسبب الأمراض، وطالب بإزالتها وإعادة تخطيطها وتنظيمها فوراً حتى تُليق بكرامة الإنسان، حسب تعبيره.
وقال أبو ضفائر في حوار مع “الصيحة” يُنشر الأيام القادمة، إن كل البيوت والمساكن في السودان بالولايات والمدن سيما ولاية الخرطوم العاصمة المتكدسة بالسكان والمصابة بانفجار سكاني رهيب، لا تصلح لسكن البشر وتسبب الأمراض واضطراب الوجدان وسوء المزاج, وأرجع ذلك لعدة أسباب، أبرزها مخالفتها للشروط الصحية والإنسانية و(الاستاندر) العالمي لنظام السكن والعيش والذي حدد غرفة بجميع منافعها ومساحة واسعة لكل فرد مزودة بكاميرات مراقبة، في الوقت الذي تقطن فيه أسرة كاملة بجميع أفرادها وتتكدّس في غرفة ضيِّقة مساحتها لا تتجاوز مترا في متر، الأمر الذي يسبب الأمراض والعِلل وسوء المزاج واضطراب الوجدان وبعض الأمراض النفسية.
علاوة على ذلك، تجد أن الأب والأم والأبناء والبنات يعيشون في غرفة واحدةٍ، مما يجعل الأطفال يطّلعون على عورات الكبار سيما أثناء النوم، حيث تتكشّف الأجسام، فيجعلهم ذلك يفقدون احترام الكبير والأم والأب والأخت والأخ.
وقال أبو ضفائر إن شروط الصحة والسلامة غير متوفرة في مساكن السودان، وطالب بإزالتها فوراً وإعادة بنائها وفق الشروط الصحية والإنسانية التي تُليق بكرامة الإنسان حسب وجهة نظره!
بدايةً نشكر الدكتور الهادي عبد الله (أبو ضفائر)، الأمين العام لصندوق الإسكان والتعمير؛ الرجل العالم وصاحب الخبرة الثرة في مجالات الإسكان والتعمير خارج السودان، سيما بريطانيا وألمانيا والسويد وبعض الدول الأفريقية؛ فقد نفّذ فيها الكثير من مشروعات الإسكان الناجحة سيما في بريطانيا، وفق المعايير العالمية والمواصفات الصحية والآدمية التي تليق بكرامة الإنسان!
وهو مكسب كبير للسودان بخبرته العريضة التي يسعى لتطبيقها هنا في وطننا يفيد شعبه وناسه ويُطوِّر بها بلده ويرتقي بها إلى مصاف الدول المتقدمة!
وحديثه الذي أدلى به حول عدم صلاحية بيوت السودانيين للسكن هو واقعي وحقيقة.
حيث نجد أننا في بيوتنا وأسرنا اليوم نتكدّس بأعداد كبيرة في غرفة واحدة في مساحة لا تتجاوز متراً في متر كما قال، مما يسبب الأمراض ويعكر المزاج! وهذا يُخالف المواصفات العالمية (الاستاندر) للسكن التي حددت غرفة منفصلة لكل إنسان بمنافعها ومساحاتها الواسعة, وهذا النهج يتعامل به الغرب.
بل الإسلام دعانا الى أن نفرق بين أبنائنا في المضاجع، وهذا هو المقياس العالمي المذكور!
لذلك يجب إعادة النظر في طريقة بنائها وإنشائها، فنحن للأسف طوال هذه السنوات نسكن في بيوت غير ملائمة ولا تصلح للسكن!

صحيفة الصيحة



‫2 تعليقات

  1. يلا شخلل جيبك وابدأ بشارعنا …
    مواهيم ربنا ابتلانا بيهم .. الواحد يهترش 48 ساعة فى اليوم .. تقول ضاربو اسهال دسنتاريا

  2. كدي خلونا نشبع اول ..موضوع السكن ده نجيه بعدين ..قال غرفة بمنافعها و مزودة بكاميرا مراقبة .. !!! و ازالة المساكن الحالية فورا ..ياخي انت عايش في ياتو كوكب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *